Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Salem Ben-Ammar
الكاتب الليبي سالم بن عمار


سالم بن عـمّار

الثلاثاء 17 نوفمبر 2009

مازال معمر سليمان يكذب ويتحرى الكذب!

سالم بن عـمار

جرّب البائس معمر سليمان أساليب شتى لتسويق باطله، فعنون لأكاذيبه بعنوان مبهرج، كبير سماه " قوافل الحجج وطلائع الأدلة" ففتشنا عن دليل واحد بعد انجلاء الغبار،فلم نجده فضلا عن قوافل مزعومة، وتبين للقراء أن الأفاك معمر سليمان كان يركب حمارا مريضا مزريا، وكأنه ممن توعدهم الشاعر حين قال:

سوف نرى إذا انجلى الغبار ... إن كنت تركب فرسا أم حمار

تبين أن هذه العناوين مما ينطبق عليها قول القائل:

ترغي وتزبد بالقافات تحسبها ... قصف المدافع في أفق البساتين

جرب بعد هذه العناوين الجوفاء استعمال عنواين أخرى مثيرة، وهو يتوهم أنها ستعكس سعة ثقافته، وعمق بلاغته، وربما ترقع بعض الخروق الكثيرة في مقالاته، فاختار عنوان(عائلة الطواويس)! و( أضاحيك ذوي لكع)!!-أحسب أن عددا من القراء ضحك من ركاكة هذا العنوان-فباءت هذه المقالات هى الأخرى بفشلٍ ذريع، وازداد القراء معرفة بجهله وحماقته، والأسوأ ازديادهم معرفة بكذبه، ولا غرو فالذي يعادي أولياء الله من سادتنا العلماء ، لابد أن تكون عاقبته الاندحاروالهزيمة.

حاول البائس معمر، أن يثير فزع الخصوم، فذكر لهم أحد مصادر معلوماته، وهم " العلماء الأتراك ذوي الاطلاع"!(1). فاجأنا بعد ذلك، فذكر أن مصدر معلوماته في القدح في الشيخ محمد بن عبد الوهاب، رحمه الله، هو همفر الجاسوس الإنجليزي!!، ولم تتوقف فضيحة حماقة وتهافت معمر سليمان هناك، فأورد لنا مصدرا جديدا يثير الفضول، وهو : الإمام أبو سهل الصعلوكي!!، فاستغربنا كيف خفى أمر هذا الصعلوكي عن المؤرخين الذين كتبوا عن عروة بن الورد، والصعاليك الذين اتبعوه فلم يذكروه، ولعل هذا يدخل في جملة ما قصده حين كتب في هذيانه الأخير:" لذلك أركز على إيراد الأدلة والبراهين" !! نعم هي براهين يا معمر سليمان، لكنها براهين تعكس الجهالة التي عشعشت في رأسك، وتجذرت في سويداء قلبك، عافانا الله مما أصابك.

في هذيانه الأخير حاول المسكين أن يدرأ عن نفسه صفة الكذب-لا يوجد أدنى شك عند كل قارىء منصف، أنه أفاك ماكر، لا يستنكف عن الكذب والخداع- فأعاد الكذب من جديد، فقال:

"الإشكال ليس شخصياً مع الثالوث الذي يقدسه هؤلاء المخادعون..." ولا أدري ما الدليل الذي استشهد به، مع أنها يفترض أن تكون قوافل حجج، على تقديسنا للعلماء الذين نهش لحومهم؟ يفترض للمسلم الصادق أن يأتي بشواهد على صدق ما يدعي، لكن الأفاك الأشعري يلقي الكلام على عواهنه، فلا يهمه إن قال حقا، أم باطلا، المهم أن ينتصر لأفكار تقررت مسبقا في عقله السقيم، فلا مجال لزحزحتها، ولو اضطره الأمر لتسطير الباطل، والعياذ بالله

ثم انظروا إلى هذا الجاهل الأخرق وهو يهزأ بالسنة النبوية والعياذ بالله، فيتهكم على اللحية، ويورد بيت الشعر هذا:
ألا ليت اللحى كانت حشيشاً ... فنعلفها خيول المسلمينا !!.
نعم، هناك من يعطي طول اللحية وقصرها جهدا ووقتا أكثر مما ينبغي، لكن لم يحشر الأفاك هذه المسألة في موضوع يفترض أن يبين فيه صدق اتهاماته لعلماء كبار تحبهم الأمة وتجلهم، وكيف يرضى وهو الذي يزعم أنه من أهل السنة الاستشهاد ببيت شعر فيه استهزاء باللحية عموما، وليس فقط بطولها؟.

هل تأكد لكم الآن أن هذا الدعى لا يعدو أن يكون مبتدعا تلفع برداء السنة، ليكيد في دين المسلمين؟ ويستمر في الكذب ويتحراه، فيورد مثل هذه الكلمة العظيمة الآثمة:" لأنه إذا ثبت سخف السادة فلم يعد هناك ريب على تفاهة من دونهم" وهو يقصد سخف شيخ الإسلام ابن تيمية والعلامة ابن القيم والشيخ محمد بن عبد الوهاب، رحمهم الله جميعا، ونعوذ بالله مما كتبه الأفاك الجاهل، وما خطته يداه.

ومرة أخرى، أسأله: كيف ثبت هذا، هل تبث بفرية عبادة الشاب الأمرد، أم تبث بشهادة الضال المضل شيخك الكوثري، وإيراده لاسم ابن زفيل، أم ثبت بشهادة الجاسوس همفر؟

الأ تستحي وأنت تتشبع بما لا يٌعطى، وتحسب أنك أتيت لنا بشيء وما أتيت إلا بالأباطيل والبهتان، والفقاقيع الهوائية التي يراها الأعشى والبصير.

انظروا إلى مثال آخر مخجل على تشبعه بما لم يُعطى مما ورد في هذيانه الأخير:
"وإني لذو استعداد لتعليمهم أساسيات الحوار والمناقشة مع معارضيهم لكن مصيبتهم أنهم يعوزهم الأدب والبيتية. فهذ يمنعني من تعليمهم" !!.

فلعلك تراجع نفسك يا معمر، وتطوي صفحة الماضي، وتخرج ضغينة قلبك، وتلغي هذا القرار الخطير بعدم تعلمينا، وترحم الطلاب المساكين الذين شحذوا أقلامهم، واشرأبت أعناقهم في انتظار ما يجود به علامة الزمان، ووحيد دهره، وأعجوبة عصره من فتات علمه!.
أنت تعلم يا معمر قول الرسول صلى الله عليه وسلم: من كتم علما ألجمه الله بلجام من نار" فأخشى أن يصيبك الإثم إذا مضيت في التزامك بهذا القرار الخطير بعدم تعلمينا.

نعم، أنا أعرف أن مقالاتك تنضح بالكذب والجهل، لكن لا يعني هذا الا نتعلم منك شيئا ذي بال.

مسكين معمر سليمان كم هو بائس، ولعلك تتدبر هذه الأبيات، فعساك تجد فيها دواء لداء الغرور، ناهيك عن داء الجهل.

لا تنه عن خلقٍ وتأتي مثله ... عارٌ عليك إذا فعلت عظيم
ابدأ بنفسك وانهها عن غيها ... فإذا انتهت عنه فأنت حكيم
فهناك يقبل ما وعظت ويقتدى ... بالعلم منك وينفع التعليم

علم نفسك الصدق، وعدم التسرع، وإحسان الظن بالمؤمنين، ولا تستشهد بكلام الجواسيس ضد الموحدين، قبل أن تتجرأ وتلمح إلى أنك في موقع يمكنك من تعليم غيرك.

أدعو الله لك بالهداية، وأن ينزع من قلبك الحقد، ومن رأسك الجهل، وأن يزين في نفسك الصدق، ويكره فيها الكذب، أنه سبحانه وتعالى ولي ذلك والقادر عليه.

سالم بن عمار
Suhyb11@yahoo.com
________________________________________________

1-لست أهزأ أو أتهكم على العلماء الأتراك الأفاضل، ولو خيرت في العيش في بلد عدا التي أعيش فيها، أو ليبيا، لأخترت تركيا، وقد زرتها قديما وتمتعت بزيارتها، لكنني أستغرب كيف أن هذا الدعي يوردهم بهذا الطريقة وكأنهم دليل معتبر، مع أن كل من شم رائحة العلم يعلم أن هذه طريقة العوام الجهلة.
2- شرعت في إعداد موضوع عن عقيدة الأشاعرة، لكن القوس أعُطيت لباريها،فكفاني أخونا الفاضل سليمان عبد الله ، مؤونة هذه الكتابة، فجزاه الله خيرا، وهذا رابط المقال:
http://www.libya-watanona.com/adab/sabdalla/sa11119a.htm
3- أشكر الأخوين الكريمين، ذباح، وعبدالمتعال، على ما كتباه، وأدعو الله أن يجازيهما خيرا، ويلهمهما رشدهما، ويجعلهما من الهداة المهديين.


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home