Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Salem Ben-Ammar
الكاتب الليبي سالم بن عمار

السبت 16 أغسطس 2008

صلاح أنقاب (أمارير) من الكذب إلى الدجل!

سالم بن عـمار

بعد غياب طويل-ربما تعمده حتى ننسى أكاذيبه المخجلة -عاد صلاح أنقاب(أمارير) ليمارس الكتابة التى تنضح بالأكاذيب والسخف، والهجوم السافر على السنة ، وعلى الشعب الليبي، وعلى المرأة التى يزعم الدفاع عنها كذلك !.

ونبدأ أولا بعنوان هذيانه ما قبل الأخير(صياح الديك بصوت الدجاجة)!، هل ترضى امرأة عاقلة أن يُرمز لها بالدجاجة؟ وكيف جعل المرأة-أمه واحدة-التى كرمها ربنا سبحانه وتعالى فى جملة من كرم من بنى آدم( ولقد كرمنا بنى آدم) مع الحيوانات العجموات؟ أليس هذا عنوانٌ ركيك سخيف لكاتب كذوب فاشل؟.

الدجال(أمارير)كان قد وصف شعبنا الليبى ب(الغبي)فى هذيان سابق، وفى هذيانه هذا يصور الليبى تصويرا بشعا ظالما مرة أخرى، فهو إذا قال:(الحمد لله) أنما يلعب"دور المهزوم دائما"، وإذا قال:"إن شاء الله" فهو يقولها"حجة لفشله"!!.

يعنى هذا الكلام أن الليبى إذا قال: (الحمد لله) لا يقولها شاكرا لنعم الله وفضله كبقية المؤمنين، وإذا وكل أمر الغيب، وعلم المستقبل لمولاه، فقال:(إن شاء الله) فهو يحتج على فشله وخسرانه!!.

ألاترون حجم الظلم الذى يمارسه هذا الكويتب على الشعب الليبى ، وحجم التخبط الذى يعانيه كذلك؟

وأقول لك يا(أمارير): هنيئا لك عقلك هذا، ونحمد الله الذى عافانا مما ابتلاك به من أسقام وأوهام.

تأملوا كيف لمز الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضى الله عنه !... نعم هذا الدجال القزم يتجرأ على عملاق وعظيم من عظماء الإنسانية جمعاء، فكتب:"يجعلها الليبى حجة لفشله، يقول عمر بين الخطاب فى رد على حالة مشابهة(إننا نفر من قدر الله نحو قدر الله)..."!!.

أنا لا أدرى ما معنى كلمة الدجال(أمارير) بالضبط ، وأين مظاهرالفشل فى هذه الكلمة؟.

هل عكست فشلا لعمر بن الخطاب رضى الله عنه، أم فشلا لأبى عبيدة بن الجراح رضى الله عنه الذى رد عليه عمر رضى الله عنه، بعد أن سأله: أتفر من قدر الله يا أمير المؤمنين؟ قالها له حين تردد فى دخول مدينة (عمواس) بعد أن أصابها الطاعون.

أليس هذا اللمز فى عظيم من عظماء أمتنا، من قزم تافه كهذا،مما يعكس حجم الذل والهوان الذى نعيش فيه؟.

بعد أن كذب على ابن عثيمين رحمه الله، وابن تيمية رحمه الله، ها هو يكذب على الطبرى رحمه الله كذلك.

فبعد أن كتب فى هذيانه(صياح الديك بصوت الدجاجة 7 !)كلمات نسبها للإنجيل، فيها امرٌ للمرأة بأن تكون فى سكوت تام، ولا يسمح لها بأن تعلم ،كتب الدجال( أمارير): " وهذا ما ينقله الطبرى فى تفسيره" !!!. سبحان الله ، أهكذا تكون الكتابة العلمية المنصفة؟ أيعرف (أمارير) شىء اسمه العدل؟ أليست هذه العبارة موهمة لكل قارئ فى أقل تقدير؟ هل المراد أن الطبرى رحمه الله نقل عبارة الإنجيل، أم أنه ينقل شيئا شبيها لها؟

وما سر إغفال الدجال(أمارير) لرقم المجلد والصفحة من تفسير الطبرى رحمه الله؟

لكن هذا هو أسلوبه، أسلوب الخداع والتمويه كما تعكسه بوضوح ابتسامته الصفراء الخائنة.

وصف الرجل ب(الديك)"لكن الرجل –والذى أصبح ديكاً "!!!.

ولا أدرى من من الرجال العقلاء يرضى يأن يشار إليه بأنه ديكًٌ؟ من يرضى بأن ينزل من إنسانيته ورجولته إلى مخلوقٍ أقل منه، ويصبح ديكاً؟ لكن هكذا قرر لنا علامة العصر، ومفكر القرن، الدجال(أمارير)، فندعو الله أن يحفظ علينا عقولنا، ونحمده على أن عافانا مما ابتلى به بعض مخلوقاته.

لم يكتف الدجال(أمارير) بالكذب على بعض علماء وأعلام الأمة، بل كذب هذه المرة على رسول الله صلى الله عليه وسلم كذلك ولا حول ولا قوة إلا بالله.

تأملوا كلمته هذه" وفى نص آخر منسوب للرسول صلى الله عليه وسلم(النساء حبائل الشيطان)"-لم يصلى عليه بعد ذكره..

أليس هذا كذبٌ صراح على رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ أين نجد هذا الحديث؟.

حاول أن يصور بكلمات سمجة تكاد تنطق بكذب صاحبها وتحامله الشديد، أن النقاب الذى ترتديه كثيرٌ من نسائنا الليبيات، أنما أتاهن من التلمود والتوراة!!.

بالله عليكم أيقول هذا انسان سوىٌ؟.

أليس هذا دليلٌ آخرٌ على أنه يسبح فى عالم الخيال والأوهام؟

والدجال(أمارير) أذل وأهون من أن يُناقش نقاشا علميا فى شرعية النقاب-أتبنى الرأى الفقهي الذى لا يرى النقاب واجبا، لكني أحترم من يراه كذلك، ومسألة تغطية الوجه من عدمه قضية خلافية، قديمة، حديثة، ما ينبغى لطرفٍ فيها تسفيه الطرف الآخر، ولكل فريق أدلة معتبرة-، خاصة أن حقده وتهكمه على الإسلام مما لا يخفى على منصف.

ويستمر خطاب الدجل والتلبيس والخداع عند(أمارير)وتأملوا كلمته هذه" (صوت المرأة عورة) ، وفق نص فقهى يتناقض والنص القرآنى"، وأنا أقول للدجال: من من الفقهاء المعتبرين قال أن صوت المرأة عورة؟ وأين نجد هذا النص الذى أشرت إليه؟

ألم أقل لكم أيها القراء الكرام أن (أمارير) هذا انتقل من الكذب، بعد أن استساغه، إلى الدجل، والعياذ بالله، وأصبح لا يلوى على شيء وهو يهبط بخطىٍ سريعة فى دركات الإسفاف والانحراف.

وأخيرا أخبرنا-ونعوذ بالله من الضلال- أن أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم باطلة !!، هكذا بجرة قلم يقرر هذا الدجال المنحرف بطلان ما صح من أحاديثه صلى الله عليه وسلم.

انظروا ماذا كتب:

"( ناقصات عقلٍ و دين ) ، ( ما فلح قومٌ ، ولّو أمرهم امرأة ) ، رغم إثبات التجارب الاجتماعية الإنسانية بطلان المقولة ، فعلى الصعيد السياسي ، التقني ، و الاجتماعي"

أختبأ هذا الدجال المخادع وراء كلمة (المقولة) وهو يدرك أنهما حديثان لرسول الله صلى الله عليه وسلم، لعلمه بفداحة وصف أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم بالباطلة.

وهذان الحديثان شرحمها جمعٌ كبيرٌ من علماء الأمة، وليس هذا مجال بسط لشرحهما، ولا أريد أن أرد على كل أكاذيب وشبهات هذا الدعى، فهى كثيرة.

ولو أن كل كلب عوى ألقمته حجرا
لأصبح الحجر مثقالا بدينار

أردت أن أبين أن هذا الذى يزعم أنه من المسلمين مستمرٌ فى طعنه فى سنة النبى صلى الله عليه وسلم، وازدارئه لليبين، مع انه يعيش بين أظهرهم، ويتعلم فى جامعاتهم-أخبرنى أخٌ أن الدجال( أمارير) يزعم أنه طالب فى كلية الطب، بطرابلس.

وأخيرا أدعو الله أن يهدى الدجال(أمارير) فيتوقف عن كذبه ويدع نساءنا يرتدين ما يعتقدن أنه مطلب شرعى، خاصة وهويتشدق مع صاحبه(العلمانى، الديمقراطى، الليبرالى، المسلم)!!-كما وصف نفسه-، بالحرية،ومع ذلك يريدان أن ينتزعا حرية المنقبات فى ارتداء النقاب.

وأسأل الدجال الأخرق(أمارير): هل شكت لك منقبة واحدة ظلم الرجال لها؟ هل أخبرتك بلبسها للنقاب فرضا وليس عن قناعة وإيمان؟ أليس الأفضل لك أن تُعنى بخطايك وتستغفر مولاك بدل طعنك فى ديننا وطعنك فى شعبنا، قبل أن تُحمل فوق أكتاف الرجال إلى تلك الحفرة المظلمة ، فتلتهم الديدان ذلك الوجه صاحب الابتسامة الخائنة؟

أدعو الله سبحانه وتعالى أن يهدى الدجال( أمارير) فيتوب توبة صادقة، ويقلع عن غيه وسخفه، أنه ولى ذلك والقادر عليه.

سالم بن عمار
Suhyb11@yahoo.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home