Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Salem Ben-Ammar

Saturday, 15 March, 2008

لقد رضى من الغنيمة بالإياب !

سالم بن عـمار

( فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاء وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللّهُ الأَمْثَالَ )

ظننت أن المدعو صلاح أنقاب (أمارير) سيعتذر عن افترائه فى حق العلامة ابن عثيمين رحمه الله بعد أن اتهمه زورا وبهتانا بما لم يقل.

زعم أنه قال عن ابن حجر والنووى:" ليسا من أهل السنة، وليسا من أهل الجنة"، لكن يبدو أنه يحب سياسة التشويش والروغان، فعاد بنا من حيث بدأ، يزخرف القول، وينمق الكلام ويتقعر فيه، ويشرق ويغرب دون التعرض للمسائل الجوهرية ، ورضى من الغنيمة بالإياب، وانطبق عليه القول المشهور" تمخض الجبل فولد فأرا".

تباكى هذا المعطل على أحمد ديدات رحمه الله فى سياق إظهار نفسه بمظهر المحب للحوار بالحجة والبرهان !، لكنه سقط سقوطا مريعا فى أول اختبار حقيقى متعلق باثبات إتهاماته ضد مخالفيه، وإسكاتهم بالحجج المزعومة.

وربما يقول قائلٌ:" قد يكون سمع هذا الكلام من الشيخ ابن عثيمين قديما وليس من السهل إيجاد الشريط" فأقول: الشيخ ابن عثيمين له موقع فيه كل كتبه وأشرطته، بما فيها سلسلة (اللقاء المفتوح)

http://www.ibnothaimeen.com/index.shtml

فهل بعد هذا بقى له عذر؟

إن الخصال الحميدة فى الإنسان مرتبطة ببعضها البعض،فغالبا ما يكون الكريم ، مثلا ،نبيلا شجاعا، وكذلك يوجد ترابط بين الصفات الدنيئة. فمثلا الكذوب غالبا ما يكون مغرورا. وصفة الكذب التى أعتقد بوجودها عند الكاتب المذكور أعلاه-اتهامه الباطل لابن عثيمين رحمه الله خير دليل-، بينها وبين صفة ذميمة أخرى نسبٌ وترابط...إنها صفة (الغرور) لديه، والنظرللآخرين من برج عاجى، وهاكم الدليل:

"و أنا عارف بكميّات سوء النيّة المتراكمة في عقلنا الجمعي الليبي الغبي الذي لا يستطيع التفكير ، لكنّي خاطرت بالقيام بالخطوة الأولى"!!.

كتب هذه الكلمات فى مقاله(تشيد القبور.. لغاية نبشها) المنشوريوم السبت فى أول يوم من أيام مارس 2008

فتأملوا كيف وصف العقل الليبى بالغبى وعدم استطاعة التفكير، لكن مع ذلك حاول الفهامة الكبير،والعلامة الخطير، والكاتب الفذ أن يحاورنا عبرسلوكه لطريق فيه مخاطرات!، فلله دره من كاتب مغوار!.

وهذا المقال كتبه بعد أن وصلته ردود رافضة لمقال آخر كتبه اشتمل على بعض الهذيان، فحاول كعادته وهو ينظر من برج عاجى لمخالفيه أن يزرى بهم، ويتعالم عليهم، ويستشهد بين الحين والآخر ببعض أقوال كهنته من أفراخ الفلاسفة.

انظروا كيف يكيل المديح لنفسه بطريقة مقززة ممجوجة لم أر شبيها لها عند من يكتب فى هذا الموقع سوى عند الشخص الذى سمى نفسه مرة (المفكر العالمى!)، قال :" لكن كثرة معارفي تكفل لي مساحةً و لو ضيّقةَ للحوار" !!

وهذه الكلمات موجودة فى نفس المقال الذى وصف فيه العقل الليبى بالغبى.

فهل سمعتم بأحد من الكتاب يطرى معارفه ويصفها بالكثيرة!؟

كأنى بهذا المعطل يريد أن يقول لنا: حسبكم يا معشر الليبين أنتم أغبياء لا تستطيعون التفكير، لكن أنا صاحب المعارف الكثيرة فاعرفوا قدر من تخاطبون وتنتقدون.

هكذا بجرة قلم يتهم العلماء الكبار، فاذا طلبنا منه الدليل ، نكًص على عقبيه، وحاول الاستخفاف بعقول القراء فقدم لنا المزيد من الغثاء مما لا علاقة له باثبات اتهاماته الظالمة الكاذبة، ورحمة الله عليك يا أحمد ديدات.

لكن ما ينبغى لأنف أن يحمر ولا لوجه أن يتمعر، فالكاتب الفذ صاحب المعارف الكثيرة قد أعطاكم " شرف الحوار جميعا"!! فلتزغرد نساؤكم أيها الليبيون، وليكبر رجالكم، ولتقام الولائم لهذا الشرف المنقطع النظير.

أخشى أن يحسدنا العرب والعجم على "شرف الحوار" الذى منحه لنا صاحب الابتسامة الصفراء التى تخفى فى ثناياها السم الزعاف...المفكر الكبير ذو المعارف الكثيرة والتفكير الذكى العميق كما أعلن لنا مشكورا فى مقاله!!.

"إنني هنا بصدد منح شرف الحوار للجميع" !!.

وهذه الكلمات منشورة فى الحلقة الرابعة من مقاله(الراديكالية السلفية.....)

نحمد الله أن عافانا مما ابتلى به بعض عباده، وندعوه ان يشفى هذا المعطل من الجهل والكذب والغرور، إنه سبحانه وتعالى ولى ذلك والقادر عليه.

وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين .

سالم بن عـمار
suhyb11@yahoo.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home