Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Salem Ben-Ammar
الكاتب الليبي سالم بن عمار


سالم بن عـمّار

الأحد 5 يوليو 2009

الحلقة الأولى    الحلقة الثانية    الحلقة الثالثة    الحلقة الرابعة

حوار هاديء مع المدافعـين عن الشيعة (4) ـ الأخيرة

سالم بن عـمار

ما أردت بعد أن قررت الكتابة في موضوع مقالي هذا أن أتوسع في عرض عقائد الشيعة، فالساحة تموج بالكتب التي تبينها، وبالمواقع التي تكشفها،وما دار بخلدي قط-وليس كما توهم أحد الأخوة المعلقين-أنني أقدم موضوعاً جديدًا في مادته، وما دفعني في الكتابة كما بينت آنفاً سوى الانتصار لديني الذي يتلاعب به الشيعة بطريقة لا يجاريهم فيها أحد منذ أن أشرقت أنواره البهية على الدنيا.

ومما دفعني للكتابة كراهيتي الشديدة للظلم، فجمهورية إيران الشيعية تمارس ظلماً ضد النبي صلي الله عليه وسلم، وضد زوجاته العفيفات الطاهرات-سوف أبين لاحقا بعض مظاهرهذا الظلم الشنيع إن شاء الله-، وضد أصحابه الكرام الأبرار رضى الله عن الجميع.

إيران تمارس إرهاباً وقمعاً ضد مسلمي الأحواز، التي تحتلها منذ سنة 1924، فتشنق مناضليها، وتسجن احرارها، وتنشر الفارسية بالقوة لتطمس اللغة العربية، لغة الأحوازيين العرب!!.

ولعل كُتابنا العاشقين للحرية، المتحمسين لمبدأ العدل، يعنوا بمأساة الأحواز المحتلة وأهلها، فديننا يأمرنا برفض الظلم حتى وإن كان ضحيته يهوديا أو نصرانيا، بل حتى لو كان ضحيته حيوانا أعجما، فكيف وهم من العرب المسلمين؟.

تمارس إيران قمعاً وظلماً ضد أكثر من عشرة ملايين سني يعيشون فوق أرضها، ولا يسمح لهم ببناء مسجد واحد في طهران!، في حين أن أماكن عباداتهم التي يسمونها حسينيات تعشعش ويرتفع بنيانها في دول سنية كالكويت والباكستان والسعودية!.

هل أسماء أماكن العبادة في الإسلام الحق، مساجد أم حسينيات؟.

جمهورية إيران الشيعية تُرسل وتدعم فرق الموت في العراق وتُرسل الآلاف من الكتب التي تفسر قرآننا العظيم تفسيرا متعسفاً مؤلماً، وكأنه نزل ليدعم فكرة الإمامة، ويزري بأعدائهم الصحابة رضى الله عنهم، وأهل السنة عموماً فحسب!!.

هكذا جعلوا الكتاب العظيم الذي نزل ليكون مصدر رحمة وهداية للبشرية جمعاء، ولاحول ولا قوة إلا بالله.

ومع هذا كله يريد منا بعض أخواننا أن نصمت، فلا نذكر المصونة إيران بسوء، فهى الوحيدة التي تدعم قضية فلسطين، وهى الوحيدة التي تُرسل الأسلحة إلى غزة، في الوقت الذي يغط فيه حكام العرب في نومٍ عميق مخجل.

لكن السؤال الذي يطرح نفسه: متى كان فعل بعض الحسنات في ديننا مبرراً لغض الطرف عن الطامات والجرائم التي هى كالجبال في ضخامتها؟.

هل نستطيع أن نبرر هذا الصمت إزاء جرائم إيران وانحرافاتها حين نقف أمام الجبار سبحانه وتعالى يوم القيامة؟ هل نستطيع أن نبرر عدم دفاعنا عن أبي سفيان ومعاوية رضى الله عنهما، ولمز الصحابة الكرام رضى الله عنهم، عموما، لأن الطاعن هو المدعو حسن نصر الله؟

وللأسف حتى بعض من يحسبون أنفسهم من أهل السنة ينظرون نظرة سلبية إلى أبي سفيان رضى الله عنه، بالرغم أنه أسلم، وفقد إحدى عينيه وهو يجاهد في معركة اليرموك الخالدة، بل كان ممن أبلى فيها بلاءً حسنا، ومن المحرضين للمسلمين فيها بالثبات، وهذه النظرة قد تأثرت بذلك الفيلم الآثم الذي جرى على منوال أفلام هوليود، فآثر الإثارة على حساب الدقة التاريخية، وأظهر أبا سفيان رضى الله عنه وكأنه أسلم تقية، وأحسب أنكم عرفتم أن المقصود هو فيلم الرسالة.

حسن نصر الله يعتز ويفتخر بكل وضوح بأستاذه الهالك المنحرف (الخميني) على الرغم من انحرافه، ونحن لا نجد الجرأة للدفاع عن أصحاب نبينا صلى الله عليه وسلم، ورضى الله عنهم ، الذين أثنى عليهم من فوق سابع سماء!.

انظروا إلى حسن نصر الله وهو يعدل الآيات القرآنية ويخبرنا بانتمائه إلى مدرسة أستاذه الخمينى التي تنضح بالكفريات والانحرافات، بل ويزعم بوجود التحريف في القرآن!.

http://www.youtube.com/watch?v=L55b-y007h4&feature=related

ولعله من باب العدل أن نأتي ببعض كفريات الخميني حتى تكون نظرتنا إلى حسن نصر الله نظرة دقيقة وفق معيار الشريعة وليس وفق العواطف الهائجة بلا خطام ولا زمام، خاصة أننا نعيش هزيمة نفسية كبيرة تجعلنا ننظر إلى كثيرٍ من المجعجعين بالخطب الحماسية وكأنهم أبطال مقدسين لا يجوز النيل منهم بكلمة.

قال الخميني:" إن للإمام مقاما محمودا ودرجة سامية وخلافة تكوينية تخضع لولايتها وسيطرتها جميع ذرات الكون، وإن من ضرورات مذهبنا أن لأئمتنا مقاما لم يبلغه ملك مقرب ولا نبي مرسل"(1).

و لاأدري ماذا أبقى الخميني( لله ) سبحانه وتعالى بعد هذا الوصف الفاضح، الجاهل لأئمته؟ وهل يا تُرى تخفى على حسن نصر الله عقيدة أستاذه الكفرية؟

ومن هنا ندرك سر تفسيرالشيعة لجل القرآن الكريم وكأنه نزل لذكر إئمتهم والثناء عليهم، والتشنيع على من صنفوه مخالفا لهم فحسب.

تأملوا ما يقوله المفتري الخميني أستاذ حسن نصر الله كما ذكر لنا هو:" إننا لا شأن لنا بالشيخين وما قاما به من مخالفات للقرآن، ومن تلاعب بأحكام الإله، وما حللاه وما حرماه من عندهما، وما مارساه من ظلم ضد فاطمة ابنة النبي صلى الله عليه وسلم، وضد أولاده ولكننا نشير إلى جهلهما بأحكام الإله والدين، إن مثل هؤلاء الأفراد الجهال الحمقى والآفاقون والجائرون غير جديرين بأن يكونوا في موضع الإمامة، وأن يكونوا ضمن أولي الأمر"(2).

زعم المفتري الخميني في خطبته بمناسبة عيد المرأة في إيران سنة 1986 أن جبريل كان ينزل بالوحي على فاطمة رضى الله عنها بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم لمدة خمسة وسبعين يوما، وكان عليٌ رضى الله عنه يدون ذلك(3).!!، وأشهد الله أنني رأيت هذا في كتاب آخر اسمه( التوحيد وإمامة العصر) جمع فيه واضعه محاضرات وبعض دروس الخميني، وقد أشتريت هذا الكتاب من طنجة، المغرب، سنة 2003 ، بعد أن أقامت جمهورية إيران الشيعية معرضا للكتب هناك، لكنّ الكتاب ضاع مني.

وهذا هو ما يسمى عندهم مصحف فاطمة، وقد نقلته قناة المنار التابعة لحزب الله، والتي يؤيدها بعض أخواننا تأييد من لا يعيب فيها شيء، وإليكم رابط الفضيحة الكبرى.

http://www.youtube.com/watch?v=LIcK3IQYZ8E

فهل يجهل حسن نصر الله عقائد أستاذه المنحرفة، وما تبثه قناته من كفريات؟

الانحراف الخلقي

أختم هذه الحلقات بذكر مثال واحد من أمثلة الانحراف الخلقي عند الشيعة، وخاصة المتعلق بطعنهم في نبي الهدى صلى الله عليه وسلم، وعلي رضى الله عنه، وزوجاته الطاهرات العفيفات، أمهات المؤمنين، وقد يستغرب القاريء ويتسأل كيف يفعلون هذا وهم ما فتئوا يظهرون حبهم الشديد لأل البيت وعلى رأسهم نبي الهدى صلي الله عليه وسلم؟ فأقول ما قاله الشاعر قديما:

والدعاوى إن لم يقم عليها ... بينات، أصحابها أدعياء

في الجزء الأول، صفحة 43، من كتاب الأنوار النعمانية، وهو كما بينت من الكتب المعتمدة المشهورة لديهم، وكاتبه من كتابهم المبرزين الموقرين وردت هذه الطامة:

"أما قوله بأن عليا عليه السلام كان يدخل على النبي صلى الله عليه وسلم في كل حين ،فهو حق ،لأن عليا عليه السلام كان له المحرميّة بالنسبة إلى بيت النبي صلى الله عليه وسلم، فقد روى عنه عليه السلام قال: كنت معه في بعض الغزوات، فحميت ولم يكن عند النبي صلى الله عليه وسلم سوى لحاف واحد، وكانت معه زوجته عائشة، فأنامني معه ومع زوجته تحت ذلك اللحاف!!، ولما قام لصلاة الليل ثنىّ بعض اللحاف بيني وبين زوجته"!!.

ولاشك أنهم يريدون إيصال فكرة خبيثة بشعة، بمثل هذه الأكاذيب، عاملهم الله بما يستحقون.

وأرجو المعذرة إن ثار الدم في عروقكم لهذا الطعن الفاحش المؤلم،والخلق الهابط جدا، والكفر البين، لكن ماذا نصنع مع أشخاص يصورون زورا وبهنانا الخلاف بيننا وبين الشيعة خلافا سطحيا في الفروع، ويرددون عبارة أنهم مثلنا يقولون لا إله إلا الله محمد رسول الله ، صلى الله عليه وسلم،!! يريدون منا ألا نثور لهذا الطعن في عرض نبينا صلى الله عليه وسلم، وعرض زوجاته الطاهرات العفيفات رضى الله عنهن، وعرض ولي الله علي رضى الله عنه، لأن المصونة إيران ما شاء الله، في نزاع مع إسرائيل!.

بالله عليكم ألا نسمع أصواتا مدوية، هادرة، تطالب بالمقاطعة لو أن كاتب هذه الكلمات كان هولنديا أو دنمركيا؟

وهناك من الأمور الخلقية الهابطة التي يندى لها الجبين مما هو مسطور في كتب القوم، أخجل من ذكرها، ولذا سأكتفي بهذه الطامة، آملا أن يعيد المدافعون عن إيران الناشرة لمثل هذه الكتب، التي يؤمن زعماؤها وعلماؤها، وجل رعاياها من الشيعة بمثل هذه الطعونات، النظر في مواقفهم ، ولا أدري ما الذي كتبه سلمان رشدى أسوأ من هذا،ومما كتبه نعمة الله الجزائري والمجلسي والمفيد، وغيرهم من علماء الشيعة في عرض النبي صلى الله عليه وسلم وأزواجه الطاهرات، رضى الله عنهن؟ لقد انطلت خدعة الخميني على الكثيرين عندما أصدر فتواه الشهيرة بإهدار دم سلمان رشدي، لأنهم لم يكونوا يعرفوا حجم الانحراف في عقيدة هذا المفتري، وما يعتقده في عرض الرسول صلى الله عليه وسلم. ألم يتهمه في خطبة شهيرة بالفشل والعياذ بالله؟!!!.

أنا لست أدعو للصدام الحسي مع إيران وعميلها في لبنان حزب الله، لكن أتمنى من المؤيدين لهما أن يكون تأييدهم متزنا عادلا، ولا يغفلوا عن هذه الطامات الشنيعة، لأن ذلك خيانة لله ورسوله صلى الله عليه وسلم.

تأييدهم الأهوج لإيران هو تأييد لعقائدها أرادوا ذلك أم لم يريدوا، إلا إذا صاحب هذا التأييد السياسي-كما يزعمون- ذكر لهذه الطامات والكفريات.

ليتذكر المدافعون نهي ربنا سبحانه وتعالى عن الخوض فيما لا نعلم:


" وَلا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ ۚ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَٰئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولا".

أتمنى منهم أن يعاملوا أمنا الحبيبة عائشة رضى الله عنها كما يعاملون على الأقل أمهاتهم، فيثوروا ويردوا على الطاعنين في شرفها، وهى المبرأة من فوق سابع سماء.

أدعو الله أن يهدينا سواء السبيل، ويهدي الشيعة فيقلعوا عن هذه العقائد الفاسدة المنحرفة، وإن حالفني التوفيق فيما كتبت فالفضل فيه لله وحده، وإن جانبني الصواب فهو لضعفٍ عندي، أدعو الله أن يغفره لي، ويعينني عليه.

سالم بن عمار
Suhyb11@yahoo.com
______________________

1- الحكومة الإسلامية للخميني ص 52
2- كتاب كشف الأسرار للخميني ص 107
3- كتاب(لماذا أفتى علماء المسلمين بكفر الخميني) ص 48 لمؤلفه : وجيه المديني


الحلقة الأولى    الحلقة الثانية    الحلقة الثالثة    الحلقة الرابعة

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home