Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Salah Abdelazizi


Salah Abdelaziz

Thursday, 26 February, 2006

 

التبيان في مشاركة الأحزان (2)

صلاح عـبدالعـزيز

( لا خير فيكم إن لم تقولوها... ولا خير فينا إن لم نسمعها )

هذه عبارة تقترن عند أغلب الناس بالنصح السياسي بين الرعية والحاكم.. وقد وردت موقوفة مرة على سيدنا أبي بكر الصديق ـ رضوان الله عليه ـ وأخرى على سيدنا عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه ؛ الذي يهمنا في صدد الحديث هو العبرة في اعتماد مبدأ التناصح العلمي في الكتابة.. وتحري الموضوعية قدر الإمكان.

فقد قام الأخ الأستاذ (إبراهيم سعيد اغنيوة) رئيس تحرير صفحة (ليبيا وطننا ـ أخبار و آراء) بأداء واجب النصح عند كتابة الوقائع والأخبار حتى وإن كانت في مشاركة الأحزان.. والتي كثيراً ما يغلب على كاتبها مشاعر الحزن والتأثر بفقد عزيز مما يؤثر سلباً في قضية التركيز لدى الكاتب في انتقاء أحسن العبارات.

هذا الموقف من جانب الأخ (مدير التحرير) إن دلّ على شيء.. فإنما يدل على حرصه على تحري جانب الموضوعية والمصداقية في الكتابة... وكذلك مؤشر ارتقاء لمستوى الأداء الفني في صفحاتنا الليبية... ويذكرني أيضاً بقاعدة علمية ذكرها الدكتور (محمد سعيد رمضان البوطي) في كتابه القيِّم (كُبرى اليقينيات الكونية) والتي تنص على: "إذا كُنتَ ناقلاً فالصحة.. أو مُدَّعِياً فالدليل".

هذا المنهج الذي تحراه علماء أمتنا الإسلامية في نقل الأخبار والوقائع.. أعطاها خاصية وميزها دون الأُمم.. ((فقد أضاف الرُهبان والقديسون أمثال( بولس – PAUL) إلى الإنجيل الصحيح ـ الذي اختلطت فيه الروايات والأقوال ـ وقُسِمَ إلى عهدين : العهد الجديد والعهد القديم )) (*) و هو بذلك لم يعتمد القاعدة العلمية آنفة الذِكر.. فكانت النتيجة هي كثرة الوضع في كلامهم.

اللفتة التي استوقفت الأخ إبراهيم وردت في التعزية بحق زميلنا الطيار (نجيب بن جليل) ـ رحمه الله تعالى ـ و هي عبارة "نتقدم نحن الطاقم الفني للخطوط الجوية العربية الليبية". وكان استدراك الدكتور إبراهيم في محله حيث إن العبارة تشي بأن الموقعين لا زالوا يعملون ضمن الطاقم الفني للخطوط الجوية الليبية.. والواقع أننا منذ عقد من الزمان قد تركنا الطيران وراء ظهريا.. وأسباب ذلك لا محل لها من الإعراب هنا ولن تخدم موضوعنا الآني.

و ليس دفاعاً مني ولا تبريراً لملابسات الكتابة.. ولأني ما أُبرِء نفسي.. ولكن الذي حدث هو أني كنت أعاني من الشقيقة "الصداع النصفي" عندما رن جرس الهاتف وطلب مني أخ عزيز أن أقوم بكتابة تعزية بحق زميلنا المتوفى... وبعد الفجر لم تنفك عني النوبة الحادة المزمنة التي أسميتها "شقيقتي" لأنها تزورني في الأسبوع ثلاث مرات على الأقل.. وأجدني مضطراً لأقدم لها آخر ما توصل إليه علم الطب من مُسكنات.. وذلك لأن مدنية العصر كريمة في صرفها بلايين الدولارات لمعرفة إمكانية وجود ماء على سطح المريخ!! أمَّا آلام الرأس.. فإن أكبر طبيب في سويسرا سوف يبتسم أمامك عاجزاً قائلاً لك: هناك مئة سبب لنوبة "الشقيقة".. وأرد عليه متعجباً (يا دكتور.. لقد أسلمت نفسي لمبضع الجراح ثلاث مرات كادت إحداها أن تسلمني للعالم الآخر في (فرانكفورت ـ ألمانيا) وذلك إثر نزيف حاد جراء العملية!!!.

المهم على رأي برنامج شهر رمضان (موش هادا موضوعنا) تبخل البشرية الظالمة عن أن تصرف عُشْرَ ما تصرفه على اكتشافات الفضاء.. وتدع الملايين تعصرهم الآلام المُبرحة.

أخيراً... وبين أنا أريد الوفاء بالوعد الذي قطعته على نفسي لصديقي بكتابة التعزية.. والحال لا يخفى على ذي بال... خرجت العبارات كما وردت في نص التعزية...

وإني أُكبر في أخي الأستاذ (إبراهيم اغنيوة) حرصه هذا على تحري وانتقاء اللفظ المناسب المؤدي للمعنى الصحيح حتى تتجافى أصابعنا عن التدليس.. ندعوا ربنا خوفاً وطمعاً أن يلهمنا رُشدنا.. وأن يُعيذنا من شرور أنفسنا.

صلاح عـبدالعـزيز
جنيف – سويسرا
salahalimami@yahoo.com ________________________________________________

(*) الاستشراق السياسي في النصف الأول من القرن العشرين (أستاذ: مصطفى نصر المسلاتي)
ـ صفحة 74 ـ الطبعة الأولى ـ 1986 ميلادي.


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home