Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Salah Abdelazizi


Salah Abdelaziz

Friday, 24 February, 2006

الإخوان المسلمون.. والفتوى البيضاء

صلاح عـبدالعـزيز

بسم الله الرحمن الرحيم
"رد على استفسار أحد القراء"
الأخ المحترم خالد...
أشكر لكم اهتمامكم والتعليق على الموضوع(*)
قلت... لا يقول عاقل بالتخريب وإزهاق الأرواح.. سواءً من قبل المواطنين أو من قبل رجال الأمن... ولسنا بصدد إصدار فتوى بقتل أحد على الإطلاق... ولا نريد أن يدخل الوطن في حالة فوضى عارمة ألبتة.. إنما نتمثل موقف سيدنا عثمان - رضي الله عنه - وقت الفتنة عندما ثار عليه الغوغاء من الناس...

والغوغاء هنا أخي خالد...هم من حمل السلاح وقتل إخوانك الشباب الذين رأوا في إنزال علم إيطاليا والاتحاد الأوروبي رمزاً للاحتجاج ورداً لكرامة نبيهم - صلوات ربي وسلامه عليه... فقط ولأجل هذا العمل تزهق أرواحهم جهاراً نهارا !!! ويقول أشقاها.. " أرمي.. ونحن انسدد " هكذا جاء الأمر بإطلاق النار في صدور شباب خرجوا من توهم من صلاة الجمعة!!! إذا كان ثمة من فتوى.. فهي كالآتي :

تجفيف منابع الحياة لهذا الوضع السياسي القائم.. لأن صلاحيته قد انتهت ( out of date ) وما عاد يحقق للوطن والمواطن كرامته ولا أمنه ولا حريته.. وإذا كان لون الدم يحبه أولائك الذين بدأوا بإطلاق النار على المتظاهرين.. فإننا نقول لشعبنا أن يخرجوا عليهم وهم يحملون اللون الأبيض.. يخرجون في مظاهرات سلمية ومعهم الورد الأبيض على أن يدخل الجميع في حالة عصيان مدني مسالم.. الطالب في بيته والأستاذ يمتنع عن الذهاب للمدرسة.. الجندي والضابط يخرج في اعتصام مدني مسالم.. المحلات تقفل أبوابها.. والجميع يخرج في اعتصام يدوم شهراً في أغلب التقديرات.. وبعدها سوف يشعر الحاكم وأسرته أن الشعب قد كرههم وسئم وجودهم الكريه.. كفى.. كفى.. كفاكم حكماً ظالماً أزكم أنوف أهل السلامة.. أما أنتم.. فلأنكم زمنى " مرضى " لم تعد حواسكم تشم رائحة الكره الذي يكنه شعبكم لكم.

هذه هي الفتوى.. ثورة بيضاء.. ووردة بيضاء.. ووقفة لله شهراً واحداً.. حتى يتهاوى الصنم. الإخوان المسلمون من أحرص الناس على حفظ الأنفس والبعد عن إراقة الدماء وإحداث فوضى في المجتمع.. لم يحمل الإخوان المسلمون السلاح إلا عندما انتهك بنو صهيون حرمة الأمة الإسلامية واحتلوا فلسطين.. فكانوا هم من أول من حمل السلاح ضد يهود لتطهير الأرض والعرض.. وهم كذلك من تحمس بعد رُقاد القادة العرب أمثال حاكم ليبيا الذي قتل قضية فلسطين وشتت شملها!! هم يعرفون التفريق بين الدم الأحمر القاني.. واللون الأبيض المُسالم.... فالأول لن يكون إلا ضد الغازي الأجنبي.. ولكن ما حيلتنا إذا خدعنا في الله واحد من بني جلدتنا !!!

وبكل تأكيد نملك أن نقول لشعبنا بعد أن رفعنا راية الإصلاح ولم يلتفت لها حاكم الوطن ولا زلنا نرفعها... لأن شعارنا على الدوام " إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت ".. نقول لشعبنا : إن لم يصلح الحاكم بعد 36 عاماً من الإفساد... فلا أقل من أن ترفعوا راية الإصلاح بيد والأخرى راية بيضاء كُتب عليها (( معمر.. انتهاء صلاحية – 2006 ).

صلاح عبدالعـزيز
جنيف ـ سويسرا
salahalimami@yahoo.com
________________________________________________

(*) الرابط : http://www.almanaralink.com/gadhya/2006/0206/220206/6.htm


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home