Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Salah Abdelazizi


Salah Abdelaziz

Sunday, 15 January, 2006

شكري غانم... كفانا خِداع ودجل

صلاح عـبدالعـزيز

منذ وقت قريب.. سقطت ورقة من شجرة عمرنا... حفلت بزخم هائل من حوادث عالمية حولنا.. ويجدر بنا أن نرى الخير من وراء الشر من خلال نافذة الأحداث تلكم ، والحق من وراء الباطل ، والحلو من وراء المُر... دافعة قدر الله بقدر آخر هو فن صناعة الحياة .. وبعد أن لامست ورقة سنة (2005) كرتنا الأرضية... دعونا نقرأ طرفاً مما كُتب في حناياها فيما يخص شأننا الليبي...

رغم الظلم الواقع على أبناء شعبنا الباسل متمثلاً في التضليل السياسي والاقتصادي الذي مارسته حكومة " شكري الغانم " الذي لاحت آمال رجل الشارع الليبي في الأفق تهيم بخبراته الاقتصادية الفذة ـ والتي قيل أنها كفيلة بأن تُنقذ البلاد والعباد من حالة التردي الاقتصادي والسياسي الذي آلت إليه ليبيا – فقد بان للمواطن براعة اكتشافات "الغانم" من وراء المعادلة البسيطة التالية: ليبيا دولة ليست غنية... الأزمة تكمن في سعر علبة الطماطم(*)!! الحل... رفع الدعم عن السلع التموينية!!!(1)

لا.. لا.. هناك صامدون صابرون يعالجون في دول الجوار.. هذا نزيف اقتصادي آخر اكتشفناه.. على المواطن الليبي أن يزهد في الحياة ويعشق الموت على سرير مرض الكذب والنفاق للشاكرين الغانمين.

خزينة الدولة تدفع ملايين الدينارات والدراهم على هيئة رواتب شهرية يعيش عليها آلاف الأطفال والنساء.. لا.. لا... هذا ترف معيشي لا نقدر عليه!! إذاً.. فما هو الحل للخروج من الأزمة يا حكيم الزمان الغانمي؟! (2)

الحل بسيط جداً... الزهد.. الزهد في الدرهم والدينار... أتدرون لماذا؟.. وكان جواب الشعب المسكين لا.. (هو إحنا بنعرف أحسن من الحكومة!!) وهنا شكر الوزير تواضع الشعب.. واغتنم فرصة الإنصات قائلاً: الجواب يكمن في الدينار... تأملوا في نهاية الدينار!! إنه ينتهي بكلمة نار... والنار لها خاصية الإحراق.. ونحن من خلال سياسة حكومتنا الموقرة نحرص على إجراءات السلامة للمواطن الليبي... فلا نار تحرقه ولا أشعة شمس تلسعه... ثم انظروا معي لنهاية الدرهم.. إنه ينتهي بكلمة هَم.. ونحن هَمُنا رفع الهموم عن كاهل المواطن الليبي السعيد... ولذا فإن خزينة الدولة سوف تريح آلاف المواطنين من لفح نيران الدينار الليبي... وهَّم دراهمه!! وسوف تقوم بتسريحهم من أعمالهم ووظائفهم حتى يجمعوا الهم.. لأنه من جعل الهم هماً واحداً.. كفاه الله هموم الدنيا والآخرة !!

لما استشعر المواطن مكامن النجاح الباهر الذي أوصل الوزير الشاكر الزاهد لمكانة مرموقة لم يصل إليها الأولون ولا يحلم بتبوئها المتأخرون... وجه أسئلة عالقة تجول في خاطره... علها تجد إجابات عند معاليه!!

س ـ سيادة الوزير(3).. لا شك أن قضية لوكربي هي السبب في أزماتنا الاقتصادية.. والخروج من الحصار الذي فرضته الإمبريالية علينا كان بارعاً.. فهل التسوية التي تمت بين ليبيا والغرب كانت سياسية أو اقتصادية؟!...
أُصيب الوزير بالحَوَل حيث أن حنكته السياسية حالت بين جسارته في الرد على السؤال مؤثراً سياسة الالتواء.. وأردف المواطن سؤاله موضحاً:
يعني بصريح العبارة... أجبنا بوضوح لا لبس فيه!!
س ـ أنت معاهم... ولاَّ معانا؟؟!!
ج ـ لا يا وِديِّ.. أني معاهم...
س ـ أنت علينا ولاَّ عليهم؟؟؟!!
ج ـ علينا... وعلى الضالَِين آمين.
س ـ ما علاقة قضية أطفال الإيدز في بنغازي بقضية لوكربي؟
ج ـ لم أفهم السؤال..
س ـ هل هي قضية افتعلها النظام كي تكون ورقة ضغط سياسية أمام تورط "المقرحي"؟
ج ـ أنا لا أفهم في السياسة..أسألوا القيادة السياسية !!
س ـ مع نهاية سنة 2005 تكون قضية تفجير الطائرة الليبية (LN-1103) وسقوطها فوق مطار طرابلس الدولي عام 1992 ميلادية وعلى متنها (157) راكباً قد أكملت ثلاث عشرة سنة.. وليست هناك إجابات شافية كافية لمن كان وراءها.. فهل هي كذلك قضية مختلقة بفعل فاعل كي تكون ورقة تسوية سياسية أمام تورط النظام في قضية لوكربي؟
ج ـ الثروة أنا أفتيكم في شؤونها.. والسلطة بيد الشعب!! وعليه أن يوجه السؤال للقيادة السياسية.. فعند جهينة الخبر اليقين.
س ـ القرآن الكريم شريعة المجتمع.. شعار ترفعه القيادة السياسية.. كيف ينسجم هذا مع البون الشاسع بين المستوى المعيشي لأسرة القيادة السياسية الحاكمة... مع الفقر المُدقع والعَوَز الفاضح لعوام أفراد الشعب الليبي؟!!
ج ـ صحيح أن السؤال يتعلق بالأزمة الاقتصادية.. والقرآن يحثنا على العدل في المُلك.. ومن ذلك توزيع الثروة... ولكن الإجابة سوف تورطني فيما لا يُحمد عُقباه.
س ـ سؤال أخير يتعلق بكم عندما كنتم في النمسا.. واستطاع نجل القيادة السياسية "سيف" إقناعكم بتحمل هذه المسئولية والخروج من الأزمات برفع شعار (الإصلاح هو الحل).. أين أنتم من ذلك؟
ج ـ سؤال ذكي.. أفهم من الحل.. يعني حل مؤسسات الدولة و بيعها للمستثمر الأجنبي.. أي نحل كل بناء اقتصادي و نحيله على القطاع الخاص.. هذا هو مفهوم الإصلاح الذي اتفقنا عليه في " فيينا ـ النمسا".

ختاماً سيادة الوزير النحرير.. نشكر لكم حلحلة الدولة وخلخلة حالة المواطن الليبي... وتستركم الجميل على عورات القيادة السياسية.

ونغتنم فرصة نهاية اللقاء بكم لنقول لكم : كفاكم خداعاً لشعبكم...وهنيئاً لكم غنمكم بشكركم... ونقول لشعبنا الليبي.. عجيب أمر صبركم!

أخيرا أحبتي القرَّاء..لا لا تقولوا وداعاً بل قولوا إلى اللقاء.. إن لم يكن فوق الثرى... ففي جنة رب السماء.

صلاح عبدالعـزيز
جنيف ـ سويسرا
salahalimami@yahoo.com ________________________________________________

(*) اشتهر الوزير الصوفي..و ـ الاقتصادي الزاهد ـ بين عامة الشعب الليبي بعد هذه التصريحات والمواقف بلقب "شكري طماطم" ومن البلية.. ما يُضحك.

(1) شدد الوزير الزاهد على أن "إيرادات الدولة صارت محدودة مشيراً إلى إن من بين المعوقات التي تحول دون إقرار زيادة على الرواتب استمرار سياسة الدعم الحكومي التي تشمل سلعاً تموينية كثيرة!!!. ("المنارة"، موارد ليبيا لا تتحمل زيادة في مرتبات العاملين.)

(2) رداً على سؤال عن أهمية زيادة الرواتب رأى الخبير الصوفي غانم "أن الحل الحقيقي يجب أن يعالج هذه المشكلة جذرياً والمتعلقة بالتكدس الهائل في عدد الموظفين في الجهاز الإداري الذي بلغ أكثر من 800 ألف موظف من بينهم 400 ألف يعملون بقطاع التعليم. ("المنارة"، موارد ليبيا لا تتحمل زيادة في مرتبات العاملين.)
ـ من ناحية أخرى تعتزم الحكومة الليبية الحالية إحالة أكثر من 46 ألف موظف من الجهاز الإداري على مواقع عمل إنتاجية أخرى خلال السنة الجارية من أجل الإصلاح الإداري في الدولة الليبية القادمة وضمن خصخصة 360 وحدة اقتصادية في مجالات الاقتصاد المختلفة.
ـ يضم الجهاز الإداري في ليبيا أكثر من 862 ألف موظف حالياً يتقاضون مرتبات من ميزانية الدولة وكان العقيد معمر القذافي قد تحدث في تلك القضية أكثر من مرة كان آخرها في بداية جلسات المؤتمرات الشعبية في ديسمبر الماضي.
ـ يشغل قطاع التعليم وحده 462 ألف شخص وهو ما يمثل نصف إجمالي عدد الموظفين بالبلاد تقريباً.
(3) يحلو لبعض الأقلام التي تأمل الخير والصلاح والإصلاح في هذا الوزير الزاهد ـ في غنى ورخاء شعبنا الليبي ـ .. يحلو لها أن تخاطبه بلفظ سيادة الوزير.. و(معالي الوزير).. وما علا الوزير... إلا بعد أن استعلى على المواطن الليبي الذي علق الآمال على حكومته... فإذا به قد أدخله في ظلمات ثلاث : ظلمة التضليل السياسي (فرية الصراع بين الإصلاحيين والحرس القديم) و ظلمة التضليل الاقتصادي (ليبيا ليست دولة غنية) ثم ظلمة (الزهد و التصوف الاقتصادي الذي مارسه على المواطن الفقير) بينما هو ((طاح وين استراح)).


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home