Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Salah Abdelazizi


Salah Abdelaziz

Monday, 1 October, 2007

إضغـط هـنا للأطلاع عـلى الجزء الثاني ( الحلقة 16 ... وما بعـدها )

       
       
       

صيد الخواطر الليبية (13)

صلاح عـبدالعـزيز

استوقفني حديث شريف رواه الإمام البخاري عن حبيبنا محمدٍ – صلوات الله و سلامه عليه – وسبب المناسبة والرابط كما يقولون هي : العشر الأواخر من رمضان و تحري ليلة القدر في الوتر من لياليها الأخيرة... أمّا الرابط فهو التلاحي (أي التخاصم والتنازع) ... وأُهيب بكم أن تفتحوا قلوبكم للحديث قبل قراءته بعيونكم... ففي صحيح البخاري عن عبادة بن الصامت – رضي الله عنه - قال: خرج النبي صلى الله عليه وسلم ليخبرنا ليلة القدر فتلاحى"أي تخاصم وتنازع" رجلان من المسلمين، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "خرجت لأخبركم بليلة القدر، فتلاحى فلان وفلان فرُفعت") أي ليلة القدر.. والتي تعدل فضل عبادة ثلاثة وثمانين عاماً من الحسنات ومغفرة السيئات...

ألستم معي أيها الإخوة والأخوات أننا نعيش في جو مملوء بالنزاعات العائلية... والفكرية... والدينية... والسياسية... والنتيجة واحدة : تخاصم وهجر وتباعد وقطيعة أرحام... إذا كان صحابيان تنازعا وتخاصما ... حُرمت الأمة فضل ليلة القدر بسبب نزاعهما... فما بالكم والحال لا يخفى على كُلِ ذي لُبٍ وعقل رشيد.

علينا أن نكون واضحين و بكل صراحة وشفافية... أولاً مع الله تعالى.. ثم مع أنفسنا ... ونطرح هذا السؤال؟ ما هي الأسباب التي أدت ببلادنا الحبيبة ( ليبيا ) أن تعيش ليلها ونهارها في أزمات سياسية وإقتصادية وإجتماعية ...

لقد أصبح الخطاب السياسي للنظام و للمعارضة - على حدٍ سواء – ذي اسطوانة مشروخة تردد صباح مساء نفس التبريرات و العبارات... النظام يُحاول أن يظهر دائماً بأنه لم يُخطئ أبدا في مسيرته مُذ أن كان يافعاً حتى يومنا هذا... فهو برجالاته القائمين عليه معصومون من الزلل...

ذلك أننا لم نسمع يوماً ما أن أحداً منهم تقدم و بكل صراحة و شجاعة عبر وسائل الإعلام قائلاً : إني أخطأت ..بدءً من رأس الهرم ... و نزولاً إلى قاعدته!!!
و المتهم دائماً في نظر النظام هي الرجعية القومية و الإمبريالية العالمية و ....

المعارضة وضعت نفسها في مقابل النظام.. و بدأت تكيل له الاتهامات تلو الأخرى منطلقة من رد فعل عنيف سببه شنآن النظام و جبروته تجاه أي مواطن معارض أو أي جماعة مُعارضة.

كذلك اتخذت معظم فصائل المعارضة نفس الأسلوب التبريري .. و لم نسمع أو نرى من يقول : إني أخطأت أو رفعت شعارات ما كان ينبغي لي أن ارفعها.. أو أفكار منحرفة أدت بنا إلى التلاحي ( التخاصم و التنازع ) .. و اعترفنا بذنوبنا... فهل إلى خروجٍ من سبيل ؟!

كثير من أبناء شعبنا و شق كبير من المعارضة الليبية مقتنعون بأن النظام الملكي كان مُبرأً من كل عيبٍ... و يصدق فيه قول الشاعر أحمد شوقي:
الدين يسر و الخلافة بيعة و      الأمر شورى و الحقوق قضاء.

ولكي ننأى بأنفسنا عن المثالية... نقول وباختصار : إن الحقبة الملكية لم تخل هي أيضاً من التلاحي والتنازع بين رجالاتها.. ففشلت وذهب ريحها ورُفِع الخير.
الآن وهذا حالنا شعباً ونظاماً ومُعارضة... إذا أردنا أن تتنزل علينا الرحمات من رب البريات سبحانه ... علينا أن ننبذ ثقافة ( التلاحي ) و أن ننشر ثقافة العفو و التسامح و التغافر فيما بيننا... على أن نمكن لمبدأ العدل فلا مظلوم ولا مغبون بيننا... أن نتفيء ظلال الحرية التي دلل بها أمير المؤمنين عمر - رضي الله عنه - حينما قال : متى استعبدتم الناس... وقد ولدتهم أُمهاتهم أحراراً .

صلاح عبدالعزيز
جنيف – سويسرا
‏19‏ رمضان‏، 1428 – الموافق - ‏30‏/09‏/2007 ميلادي


       
       
       

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home