Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Samir Ben-Ali

Thursday, 8 February, 2007

قـضية الساعـة

سمير بن عـلي

حين نريد فهم قضية بالغة التعقيد، فإن مما يعيننا على ذلك، تفتيت تلك القضية الى اكبر عدد ممكن من الاجزاء، وكلما نجحنا فى التفتيت اكثر، كان ذلك أعون لنا على على فهم اعمق لها. لا ينبغى أن نهمل فى هذا الشأن قضية مهمة اخرى هى علاقات القضية التى نحاول فهمها فى زمان شديد التعقيد كزماننا. ففى ليبيا لكى نفهم النتائج التى انتهت اليها مأساة اطفال بنغازى وعائلاتهم، علينا ان نستعيد اطروحات الماضى رغم ثقلها الاجتماعى على الليبيين، حيث من العسير جدا على الليبيين تناسى او التغاضى عن ان البلد اصبح روبا بيكيا، شعب اصبح فى حالة شكوى دائمة، والعنوان الكبير المزيف هو.. الاستقرار الاجتماعى على هذا النموذج .. النموذج الجماهيرى، ومازالت مهمة مثقفين السلطة،على شاكلة محمد عمر بعيو ، ورئيس تحرير صحيفة الشمس الذى لم يتعلم حتى لفلفة رباط عنقه، وغيرهم الكثير، التزويروالشد الى الخلف، بدعواهم ان الكتاب الاخضر منع مذابح الفكر ومحاكم العقول، وان النموذج الجماهيرى مغرقا بالإنسانية ،وانه لا يصل بالمتسلطين، وان النظرية الجماهيرية قفزت الى الحلول بالياتها الديمقراطية التى جسرت المراحل واختصرت الطريق والقيمة هى الجماهير، والفكر الثورى انتشر بالقبول، حيث القيمة انتصرت واصبح المواطن الليبى بكونه عضو مؤتمر شعبى ... ملك وزعيم.

وماذا بقى؟ بقى مقاطع من روائع "الأدب الثورى" عجزت أن افهمها ولا ادرى فى اى قاموس افك طلاسمها لكن خلاصتها العامة اعرضها على القارىء حتى يساعدنى فى فهمها : مقاسات العالم ليست متقدمة ، العالم يشهد اننا نتقدم ، هناك دعم وتثبيت للتجربة، وكل شى قامت به صالحا وحقيقا وانسانيا ... ولا ادرى هل يفهم هؤلاء هذه اللغة، لغة السنن الاجتماعية والنواميس التاريخية التى لا تتبدل ولا تتغير، مسيرة التغيير فى ليبيا لن يوقفها حماقة اللجان الثورية، ولا جبروت السلطة، ولا عناد اصحاب تعهير الكلمات، ولا خبث المنتفعين المرتزقة الفاسدين .. حوادث التاريخ اى تاريخ مقدمات ونتائج، الناجح من يجاريها والفاشل من يصارعها ويواجهها ، فإن لله سنن سبحانه.

جريمة حقن اطفال بنغازى احداثها ترجمان عملى تؤكد مرة اخرى مفهوم السلطة لحقوق الانسان، ذلك المفهوم القائم على أن(كل) ما يقدم للمواطن كحق (آدمى) يفرضه انتماؤه لهذا البلد وارتباطه بها، إنما هو فضل ومنة ومكرمة من السلطة . أنها عقلية الامتلاك .. والعقلية التى تعتقد انها أوجدت شعبا من العدم ... اطفال بنغازى هم ضحايا هذا النموذج، واحداث هذه الجريمة مع غياب الدافع الرئيسى لها، وغموضه غموضا شديدا ارتنا كيف يشترك الجلاد فى بيانات الادانة، وان المزاج العام للبلد اصابه الكثير من الكدر .. لجنة تتهم بانها(قابضة) ، لكن الارجح عندى انه تم أستخدامها بمهارة، طبيب يقلب الحقائق ويرفض حتى الاعتراف بوجود تلوث فى المستشفيات طفل واحد اسمه "محمد عاطف" عمره اثنان وخمسون يوما فقط، اى انه رضيع، وجد محقونا بكميات كبيرة من الفيروس سند كافى فى الرد على مزاعمه بان الامر معد جينيا، الجميع سيس المسألة وجعلها فقاعة إعلامية مع انها ليست كذلك، ثم تأتى تصريحات سيف القذافى بموافقته على نقض حكم الاعدام، لتزيد من مشاعر الحزن والغضب لدى الاهالى واوقع اللجنة نفسها فى حرج شديد، كنت اتمنى لو أصر على كلامه حتى لو عادت ليبيا للقرون الوسطى.

مآساة أطفال بنغازى .. أتمنى ان تتطورلتكون انتفاضة ثقافية تؤسس الى ولادة منظومة قيمية بديلة.. تكون توجهاتها العامة صوت إحتجاج وحركة تمرد على نظام يكرس القطيعة عن الطبيعة البشرية بحجة الإرتقاء بالانسان.

سمير بن عـلي
benghaziblue@yahoo.co.uk


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home