Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Sulaiman al-Shuja'
الكاتب الليبي سليمان الشجاع

Friday, 31 December, 2005

     

الأكاذيب الجلية في كتاب الدولة الأموية

( 2 من 4 )

سليمان الشجاع

قال الصلابي في كتابه الدولة الأموية ص 46: (دعاء الرسول صلى الله عليه واله وسلم لمعاوية ومن ذلك قوله صلى الله عليه واله وسلم:(اللهم اجعله هاديا مهديا وأهد به) وقال صلى الله عليه واله وسلم: (اللهم علم معاوية الكتاب والحساب وقه العذاب) وقوله صلى الله عليه واله وسلم ما أخرجه مسلم من طريق عبد الله بن عباس قال: (كنت العب مع الصبيان فجاء رسول الله صلى الله عليه واله وسلم فتواريت خلف الباب قال فجاء فحطأني حطأة وقال اذهب وادع لي معاوية قال فجئت فقلت هو يأكل قال ثم قال لي اذهب فادع لي معاوية قال فجئت فقلت هو يأكل فقال لا أشبع الله بطنه)). ونقول: الرواية الأولي عن عبد الرحمن بن أبي عميرة المزني الشامي والرواية الثانية عن الحارث بن زياد الشامي أو عن أبي رهم السماعي والرواية الثالثة دعاء النبي على معاوية وفي نظر الدكتور الصلابي أن دعاء النبي على معاوية بالبطنة والنهم وعدم الشبع فضيلة وما عشت أراك الدهر عجبا ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم!!.

(1) قال ابن عبد البر القرطبي في كتابه الاستيعاب في معرفة الأصحاب 2/386 تحت رقم 1453: ((عبدالرحمن بن أبي عميرة المزني حديثه مضطرب لا يثبت في الصحابة وهو شامي)).

(2) قال ابن الأثير في أسد الغابة في معرفة الصحابة 3/313: ((عبدالرحمن بن أبي عميرة المزني عداده في الشاميين حديثه منقطع الإسناد لا تثبت أحاديثه ولا تصح صحبته قال أبو عمرو: ومنهم من يوقف حديثه هذا ولا يرفعه وروي في فضل قريش قال وحديثه منقطع الإسناد مرسل لا تثبت أحاديثه ولا تصح صحبته)).

(3) قال الدكتور على محمد جماز في كتابه التعريف برواة مسند الشاميين ص237 تحت رقم 428: ((صحابي مختلف في صحبته)).

(4) قال ابن حجر العسقلاني في تهذيب التهذيب 6/244 تحت رقم 488: ((عبدالرحمن بن أبي عميرة المزني له عند الترمذي حديث واحد في ذكر معاوية قلت قال ابن عبد البر لا تصح صحبته ولا يثبت إسناد حديثه)).

(5) قال الترمذي في سننه 5/687 تحت رقم 3842: ((هذا حديث حسن غريب)).

(6) قال ابن عبد البر القرطبي في الاستيعاب في معرفة الأصحاب تحت رقم 1420: ((عن الحارث بن زياد يقول سمعت رسول الله يقول" اللهم علم معاوية الكتاب والحساب وقه العذاب" رواه بسر بن السري (السري وضاع) إلا أن الحارث بن زياد مجهول لا يعرف بغير هذا الحديث)).

(7) قال ابن حجر العسقلاني في أسد الغابة في معرفة الصحابة 1/329 تحت رقم 241: ((الحارث بن زياد الشامي عن الحارث بن زياد صاحب رسول الله أن رسول الله قال "اللهم علم معاوية الكتاب وقه الحساب" قال البغوي ولا أعلم للحارث غيره قلت وقد وهم الحسن بن عرفة في زيادة هذه اللفظة وهي قوله صاحب رسول الله صلى الله عليه واله وسلم)).

(8) قال البزار في تهذيب التهذيب 2/141: ((لا نعلم له كثير أحد روى عنه وقرأت بخط الذهبي في الميزان مجهول وشرطه أن لا يطلق هذه اللفظة إلا إذا كان أبو حاتم الرازي قالها والذي قال أبو حاتم انه مجهول أخر غيره فيما يظهر لي نعم قال أبو عمرو في صاحب الترجمة مجهول وحديثه منكر)).

(9) قال أبو حجر العسقلاني في لسان الميزان3/410 تحت رقم 664: ((الحارث بن زياد ضعيف مجهول)).

(10) قال الحافظ الهيثمي في مجمع الزوائد 9/356: ((عن العرباض بن سارية قال: قال رسول الله اللهم علم معاوية الكتاب والحساب وقه العذاب فيه الحارث بن زياد ولم أجد من وثقه)).

(11) قال الدكتور على محمد جماز في التعريف برواة مسند الشاميين ص86 تحت رقم 120/326: ((روى عن أبي رهم السماعي أخطأ من زعم أن له صحبة)).

(12) قال ابن حجر العسقلاني في تهذيب التهذي 81/190 تحت رقم 354: ((أحزاب ابن أسيد أبو رهم السماعي ويقال السمعي مختلف في صحبته عن العرباض بن سارية وعنه الحارث بن زياد قال أبو حاتم في كتاب المراسيل ليس له صحبه)).

(13) قال ابن عبد البر القرطبي في الاستيعاب في معرفة الأصحاب 4/222 تحت رقم 2989: ((أبو رهم السماعي فلا يصح ذكره في الصحابة لأنه لم يدرك النبي صلى الله عليه واله وسلم)).

(14) قال ابن عبد البر القرطبي في الاستيعاب 3/308: ((العرباض بن سارية كان من أهل الصفة سكن الشام قلت مات بحمص سنة75هجرية)).

(15) قال الوزير أبي سعيد منصور بن الحسين المتوفى سنة 422 هجري في كتابه نثر الدرر: ((عن الأحنف بن قيس قال دخلت على معاوية فقدم لي من الحار والبارد والحلو والحامض ما كثر تعجبي منه ثم قدم لونا لم اعرف ما هو فقلت ما هذا؟ فقال مصارين البط محشوة بالمخ قد قلي بدهن الفستق وذر عليه بالطبرزد فبكيت فقال ما يبكيك؟ قلت ذكرت عليا بينما أنا عنده وحضر وقت الطعام وإفطاره وسألني المقام فجيء له بجراب مختوم فقلت ما هذه الجراب؟ قال سويق شعير قلت خفت عليه أن يؤخذ؟ أم بخلت به؟ فقال لا ولا احدهما ولكني خفت أن يلته الحسن والحسين بسمن أو زيت فقلت محرم هو يا أمير المؤمنين؟ فقال لا ولكن يجب على أئمة الحق أن يعدو أنفسهم من ضعفة الناس لئلا يطغى الفقير فقره فقال معاوية ذكرت ما لا ينكر فضله)).

(16) قال البلاذري في أنساب الأشراف 5/133: ((قال المدائني عن عامر بن الأسود كان معاوية يأكل في اليوم أربع أكلات أخرهن أعضلهن وأشدهن ويتعشى فيأكل ثردة عليها بصل كثير وكان النبي قد قال له لا أشبع الله بطنه قال أبو حمزة فكان معاوية بعد ذلك لا يشبع)).

(17) قال ابن كثير في البداية والنهاية 8/127: ((كان يأكل في اليوم سبع مرات يجاء بقصعة فيها لحم كثير وبصل فيأكل منها ويأكل في اليوم سبع أكلات بلحم ومن الحلوى والفاكهة شيئا كثيرا ويقول والله ما أشبع وإنما أعيا وهذه نعمة ومعدة يرغب فيها كل الملوك)). انظروا تفسير ابن كثير إلى هذه الآفة والمرض والبطنة وعدم الشبع على أساس انه نعمة يطلبها الملوك ولا حول ولا قوة إلا بالله.

قالوا في فضائل معاوية بن أبي سفيان :

(1) قال ابن حجر في الصواعق المحرقة ص218: ((قال ابن راهويه لا يصح عن النبي صلى الله عليه واله وسلم في فضل معاوية بن أبي سفيان شيء وقال السيوطي في تاريخ الخلفاء وقد ورد في فضله أحاديث قلما تثبت)).

(2) قال ابن حجر العسقلاني في فتح الباري بشرح صحيح البخاري 7/83: ((أخرج ابن الجوزي من طريق عبد الله بن أحمد بن حنبل قال سألت أبي ما تقول في علي ومعاوية؟ فأطرق ثم قال اعلم أن عليا كان كثير الأعداء ففتش أعداؤه له عيبا فلم يجدوا فعمدوا إلى رجل قد حاربه فأطروه كيدا منهم لعلي)).

(3) قال أحمد بن محمد القسطلاني في إرشاد الساري في شرح صحيح البخاري 6/140: ((ورد في فضل معاوية أحاديث لكنها ليست على شرط المؤلف فمن ثم لم يقل باب مناقب معاوية أو فضائله إذ أنه لا تصريح بذلك فيما ساقه في الباب)).

(4) أما في مسلم وشرح النووي ج15/148: ((فلم يذكر حتى باب معاوية بن أبي سفيان وقد عقد بابا سماه باب ذكر صحابة النبي صلى الله عليه واله وسلم)).

(5) قال السيوطي في كتابه اللآلي المصنوعة في الأحاديث الموضوعة 1/424: ((قال الحاكم سمعت أبا العباس محمد بن يعقوب بن يوسف يقول سمعت أبي يقول سمعت إسحاق بن إبراهيم الحنظلي يقول: لا يصح في فضل معاوية حديث)).

(6) قال القاسمي في كتابه الفضل المبين: ((روى الحاكم عن مشايخ مصر انه خرج منها أخر عمره إلى دمشق فسئل عن معاوية وفضائله فقال ألا يرضى رأسا برأس حتى يفضل؟ فمازال يدفعون في خصيته حتى اخرج من المسجد ثم حمل إلى مكة ودفن بها بين الصفا والمروة وقال الحاكم سئل عن فضائل معاوية فأمسك عنه فضربوه في الجامع فقال أخرجوني إلى مكة فأخرجوه عليلا فمات بها شهيدا)).

(7) قال العجلوني في كشف الخفاء2/419: ((بابا في فضل معاوية ثم قال ليس فيه حديث صحيح ومثله قاله الفيروز أبادي في سفر السعادة)).

سليمان الشجاع
gggrrr512000@yahoo.com


     

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home