Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Sulaiman al-Shuja'
الكاتب الليبي سليمان الشجاع

Tuesday, 30 October, 2007

إلى الوراء سر

سليمان الشجاع

قلة وقلة قليلة جداً من الذين تمسلفوا هم أصحاب شهادات عليا ويعملون في مجالات تفيد المجتمع وتخدم الناس فغالبهم خريجي مراحل الإعدادية أو الثانوية دور ثاني ومن تخرج منهم وأصابه فيروس التمسلف ترك شهادته ودراسته ولحق بجبال تورا بورا أو بثقافتها ولا تكاد تتعرف عليه عندما تلتقي معه فلحيته الطويلة تغطى نصف وجهه والجلابية العربية لا تكاد تستر نصف جسمه ورائحة عطر الحلال ( بول الحمير ) التي تزكم الأنوف تفوح منه عند مشاهدته يخيل إليك أنك تنظر إلى عامل أفغاني جاء يبحث عن لقمة عيشه في بلادنا ( الله يحفظنا منهم ) كما في بلاد الخليج التي امتلأت بهم.

الأب تعب من المصروف على هذا الشاب الذي ترك وظيفته أو طرد منها وكلما عرض عليه وظيفة أجابه بمحاضرة دينية مدتها ساعتان فالعمل بتجارة الذهب مشكلة لأنه يحتوي على الغش خاصة في احتساب وزن فصوص الزينة من وزن الذهب كما أن تجار الذهب غالبهم لا يخرجون الزكاة والعمل في المواد الغذائية فيه مشكلة أكبر لأن غالب محلات المواد الغذائية تبيع الدخان وبيع الدخان حرام والعمل في تجارة الملابس النسائية خطير لأنه يحتاج إلى تماس مباشر مع النساء وبعضهن غير محجبات وقد يقع ما لا يحمد عقباه والعمل في تجارة الملابس الرجالية مشكلة لأن مواصفات قياس طول الثوب غير شرعية فهو طويل جدا وكذلك يعرض بعض مفاتن الجسم الرجالي وطرحات الموضة لا تتناسب مع ثقافتنا وهويتنا الإسلامية والعمل في قطاع البنوك والمؤسسات المالية سحت وهلاك لأن المصارف تتعامل بالربا وباقي الأعمال الأخرى مع المحاذير الشرعية الكثيرة التي سيخترعها فمؤهلاته وشهادته لا تؤهلانه للعمل فيها كالطب والهندسة فأين يكون المخرج؟ الحل سهل وبسيط ينصحه أمير الدعوة: فلتبدأ بحفظ القران الكريم وعند إتمامك بعض المراحل تبدأ بتدريس القران الكريم في المسجد الذي تدرس فيه لمن هم أصغر منك سناً وعند إتمام المتمسلف حفظ القران الكريم كاملا سيجري امتحان ويحصل على شهادة وبحضوره دورة تدريس مدة شهر أو أكثر قليلا يعين مدرس لمراحل التعليم الابتدائي كمدرس احتياطي أو مدرس لمادة التربية الإسلامية أو لمجرد الديكور والزينة بعد تدخلات وواسطات من بعض الإخوة المؤمنين جزآهم الله خيرا ولا تستغرب بعد ذلك عندما تراه في أوقات الصلوات الخمسة موجود في الصف الأول في المسجد ويوم الجمعة قبل الإمام بساعتين.

بعد تدبير الوظيفة المودرن حان وقت الزواج والبحث عن زوجة صالحة حسب المواصفات والمقاييس السلفية وهذا أمر صعب جدا في ليبيا والصعوبة الثانية وهي الأشد هي في موافقة أهل العروس على هذا اللقطة فمن هو الأب المغفل الذي يريد أن يزوج ابنته وفلذة كبده لأفغاني الشكل والعقل يحبسها في جلباب وكفن أسود طيلة حياتها وبعد التخبط يميناً وشمالاً يلجأ لأمير الدعوة ليشير عليه بالحل بسيطة يا شيخ يجيبه الأمير أنت استخير الله سبحانه وتعالى صلي صلاة الاستخارة اليوم بعد صلاة العشاء والزوجة الصالحة عندي وموجود فيها كل المواصفات وهي أخت الشيخ أبو سلمان حفظه الله بس عمرها كبير شوية 35 سنة ولكن لا تنسى أن الرسول صلى الله عليه واله وسلم تزوج السيدة خديجة وعمرها أربعون سنة ولنا في رسول الله أسوة حسنة يصاب الشاب بصدمة تفقده التوازن خاصة أن عمره لم يتعدى الخامسة أو السادسة والعشرين لكنه بعد قلق ووسواس عدة أيام يوافق ويطرح الأمر على والديه فيرتفع الضغط عند والدته وتنقل إلى المستشفى ويكبت الأب حزنه وغضبه لكن لا مفر فقد قرر وصمم سيدنا الشيخ ومنو العوض وعليه العوض.

مبروك جالك ولد اثنين ثلاثة أربعة خمسة ستة سبعة ثمانية الآن بدأت مرحلة التفكير في زوجة ثانية فأم محمد تعبت ولم يعد سنها يسمح لها بالإنجاب فقد قاربت منتصف الأربعينات وقد أوصانا حبيبنا رسول الله بتزوج المرأة الولود وقال تناسلوا تكاثروا فاني مفاخر بكم الأمم وإذا كانت الأجواء الاجتماعية في ليبيا لا تسمح بتعدد الزوجات فقد حدثني أبو معاد عن أخت مؤمنة من بلاد الشام تشارك معهم في الإشراف على منتدى الصحوة تبحث عن زوج مؤمن يعقد النية ويسافر إلى الديار الشامية وألف مبروك يا شيخ بارك الله فيكما وجمع بينكما بالخير لا يطول الأمر حتى يتزوج الثالثة ليش لا فالشرع حلل له أربعة لكن هذه المرة ليست رغبة في الزواج إنما هو الواجب فهي أرملة أحد الإخوة المجاهدين.

من البيت إلى المسجد إلى المدرسة لتوقيع دفتر الحضور إلى الوقوف في طابور المخبز والجمعية إلى مشاهدة التلفزيون للاستماع للشيخ أبو حفص حفظه الله إلى نسخ شرايط مشايخ الدعوة حفظهم الله ونشرها بين الناس إلى القبر ومنه إلى الجنة بإذن الله هذه هي نسخة الحياة وخلافة الإنسان لله في الأرض على الطريقة السلفية بالمختصر المفيد.

سليمان الشجاع


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home