Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Sulaiman al-Shuja'
الكاتب الليبي سليمان الشجاع

الإثنين 28 سبتمبر 2009

هيمنة الأعراق باسم الأديان

سليمان الشجاع

لا شك أن اللعب بالوتر العرقي أو الطائفي حالة غير حضارية تؤدي إلى تمزق الدولة وتشرذمها وله حساسية خاصة لدى جميع شعوب العالم سيما شعوب العالم الثالث وقد استغلت عدة أمم والعديد من القادة هذه الخاصية لصالحهم لتحقيق أهدافهم وطموحاتهم فبداية من العصر الإسلامي الأول بعد وفاة النبي مباشرة حيث بدأ الالتفاف والاصطفاف القبلي في سقيفة بني ساعدة فقد كان الأنصار يخشون من تفرد قريش بالسلطة ويرون أن لهم حقا بالمشاركة في السلطة لما بدلوه من أموال ودماء ونصرة لله ورسوله فقال لهم أبو بكر " نحن الأمراء وانتم الوزراء فقال له الحباب بن المنذر " لا والله لا نفعل منا أمير ومنكم أمير "(1) وانتصرت قريش "التي طردت محمد من مكة" على منافسيها بزعم قرابتهم من النبي محمد عليه السلام حيث احتج عمر بن الخطاب مؤسس دولة قريش على الأنصار بمقولته المشهورة ( والله لا ترضى العرب أن يؤمروكم ونبيها من غيركم.. من ذا يُنازعنا سلطان محمد وإمارته ونحن أولياؤه وعشيرته إلا مدل بباطل) {2}وقد أوصى النبي صلى الله عليه واله وسلم الأنصار بالصبر كما ورد في الحديث عن أنس بن مالك قال: قال النبي صلى الله عليه واله وسلم للأنصار : ( إنكم ستلقون بعدي أثرة فاصبروا حتى تلقوني وموعدكم الحوض){3} وكان الاتفاق السري الذي أبرمه زعماء قريش على أن تتناوب فروع القبيلة "23 فرعا" الحكم فيما بينها واحدا بعد واحد ويحرموا بني هاشم من حصتهم في الزعامة وعلى حد تعبير عمر بن الخطاب بعد توليه الخلافة محاورا عبد الله بن عباس: (يا بن عباس أتدري ما منع قومكم منكم بعد محمد؟ قال ابن عباس: فكرهت أن أجيبه فقلت: إن لم أكن أدري فإن أمير المؤمنين يدري فقال: عمر: كرهوا أن يجمعوا لكم النبوة والخلافة فتبجحوا على قومكم بجحا بجحا... .) (4) رغم أحقيتهم العرقية حسب القانون الذي وضعته قريش باعتبار الهواشم هم أقرب إلى النبي محمد من غيرهم وعبر عن ذلك الموقف حينما سمع ما جرى في سقيفة بني ساعدة أول المسلمين إسلاما ابن عم النبي وصهره وأمينه على سره الإمام على بن أبي طالب بقوله (احتجوا بالشجرة وضيعوا الثمرة) (5) وخاطب أبو بكر وعمر قائلا:

فان كنت بالشورى ملكت أمورهم ... فكيف بهذا والمشيرون غِيبُ
وان كنت بالقربى حججت خصيمهم ... فغيرك أولى بالنبي وأقرب

بعد هذا الاحتجاج الهاشمي على قريش خاف زعماء قريش أن يتصدع بنيانهم الذي بنوه فحاول عمر بن الخطاب استمالة العباس عم رسول الله ليشق الموقف الهاشمي وقال: أعطوه نصيبا يكون له ولعقبه من بعده فكان جواب العباس: (فأما ما قلت إنك تجعله لي فإن كان حقا للمؤمنين فليس لك أن تحكم فيه وإن كان لنا فلم ترضى ببعضه دون بعض؟! وعلى رسلك فإن رسول الله من شجرة نحن أغصانها وأنتم جيرانها) (6) فلما فشلت المغريات استخدموا القوة والإكراه ضد بني هاشم ومن شايعهم وناصرهم بقلبه ولسانه فقال عمر بن الخطاب: ( وإنه كان من خيرنا حين توفى الله نبيه أن عليا والزبير ومن معهما تخلفوا عنا في بيت فاطمة) (7) فبعث إليهم أبو بكر عمر بن الخطاب ليخرجهم من بيت فاطمة وقال له: إن أبوا فاقتلهم فأقبل عمر بن الخطاب ومن معه بقبس من نار على أن يضرم عليهم النار فلقيتهم فاطمة الزهراء فقالت: يا بن الخطاب أجئت لتحرق دارنا؟! قال نعم...)(8) ولكن المخطط لم يسر كما خطط له وطمع فيه زعماء قريش فقد استأثر بني أمية بالحكم فيما بينهم وروت مصادر التاريخ أن أبو سفيان بن حرب بن أمية دخل على الخليفة عثمان بن عفان مؤسس دولة بني أمية يبارك له توليه الخلافة فقال له ولمجالسيه من بني أمية الفرحين بتولية عثمان البار بقومه والواصل لرحمه :(قد صارت إليك بعد تيم وعديّ فأدِرها كالكرة واجعل أوتادها بني أُميّـة فإنّما هو الملك ولا أدري ما جَنّـة ولا نار) (9) وتيم هم عشيرة ابوبكر وعدي هم عشيرة عمر وقد كان أبو سفيان يستغرب من تولية ابوبكر الخلافة ويصفه بضئيل تيم مستصغرا شأنه وشأن عشيرته وقد عمل أبناء أمية بوصية زعيمهم وأسسوا دولة الخلافة الأموية العربية وكان بني أمية وأقربائهم من قريش وحلفائهم من قبائل العرب يتحكمون في إمارة الأقاليم وقيادة الجيوش ويملكون الإقطاعيات والأراضي وباقي المسلمين من مختلف القوميات تدوسهم نعال الأمراء والكبراء.

وبعد أن تم إقصاء الثمرة عن مراكز ومناصب السلطة الحساسة استغل العباسيون وهم فرع من بني هاشم وينتسبون للعباس بن عبد المطلب بن هاشم عم النبي محمد عليه السلام سخط العجم من جبروت وطغيان العرب عملوا على نشر دعوتهم في بلاد فارس والأقاليم البعيدة عن أعين الخليفة في دمشق وقد عبر الإمام محمد بن على بن عبد الله بن العباس عن هذا الاختيار بقوله (وعليكم بخراسان فإن فيها العدد الكثير والجلد الظاهر وقلوب فارغة لم تتقسمها الأهواء ) (10) ونجح العباسيون في السيطرة على زمام الحكم في الدولة الإسلامية وأقصوا غالبية العرب وزعمائهم من تولى أية مناصب حساسة في الدولة واعتمدوا على العجم من الفرس والأتراك وغيرهم من الأقليات التي لا قبيلة لها ولا ولاء لهم سوى للخليفة العباسي عملا بوصية الإمام إبراهيم بن محمد العباسي الذي قال لأبي مسلم الخراساني ( يا عبد الرحمن إنك رجل منا أهل البيت فاحفظ وصيتي وانظر هذا الحي من اليمن فأكرمهم وحل بين أظهرهم فإن الله لا يسمي هذا الأمر إلا بهم وانظر هذا الحي من ربيعة فاتهمهم في أمرهم وانظر هذا الحي من مضر فإنهم العدو القريب الدار فأقتل من شككت في أمره ومن كان في أمره شبهة ومن وقع في نفسك منه شيء وإن استطعت ألا تدع بخراسان لساناً عربياً فأفعل فأيما غلام بلغ خمسة أشبار تتهمه فاقتله) (11) ولكن السحر انقلب على الساحر ولم تمضي السنون والأيام حتى سيطر هؤلاء الأعاجم على الحكم فعليا ولم يبقى للعباسيين من السلطة سوى الاسم فقط حتى عبر الشاعر عن وضع الخليفة العباسي المستعين (252 هـ ) في قصره والأتراك يرقصونه يمينا وشمالا فقال:

خليفة في قفص بين وصيف وبغا ... يقول ما قالا له كما يقول الببغاء

سقطت دولة العباسيين تدريجيا وبدأ عصر الدويلات والإمارات الصغيرة التي يحكمها قانون العرق وليس الدين الولاء للقبيلة وليس للإسلام العمل للمصالح الشخصية وليس المصالح العامة طائفة ضد أخرى مذهب ضد أخر إلى أن سقطت رسميا على يد المغول "والحمد لله" الذين ما لبثوا أن دخلوا الإسلام وانظمت قوميتهم إلى باقي القوميات المسلمة وانتهى فصل من تاريخ الأمة الإسلامية ليبدأ فصل من نوع أخر حكم العبيد وانتقال عاصمة زعامة الأمة الإسلامية من عاصمة المنصور والمسقوف (12)"بغداد" إلى عاصمة المعز والفول "القاهرة".

فقدت مصر دورها ولم تفقد أهميتها مع صعود نجم الدولة العثمانية وهيمنة الأتراك على أهم عواصم الدولة الإسلامية ونقلوا عاصمة الخلافة إلى حاضرتهم اسلامبول (اسطنبول) وتبنى الأتراك رسميا المذهب الحنفي وأطلقوا على أبو حنيفة لقب إمام الأئمة والإمام الأعظم كيف لا يكون عظيما وهو المذهب السني الوحيد الذي يجيز أن تكون الخلافة في غير قريش والخليفة تركي وليس قرشي ولا يتقن حتى التحدس باللغة الهربية وتبع دهماء الناس وعامتهم دين ومذهب ملوكهم وانتشر بفضل العثمانيين المذهب الحنفي في بلاد الأتراك وعموم البلاد الإسلامية بعد أن حاربه فقهاء المذاهب الأخرى خاصة الحنابلة وللعلم فان أبو حنيفة نفسه عجمي وليس عربي واسمه: النعمان بن ثابت بن المرزبان وقيل بن زطي بن ماه"فارسي الأصل") .

بدأ يتراجع دور مصر في العالمين العربي والإسلامي تدريجيا منذ اكتشاف مخزون هائل من البترول في صحراء شبه الجزيرة التي كانت تعتاش على المساعدات والصدقات من الدول الكبرى وقطع الطريق على التجار وحجاج بيت الله الحرام وضعف القيادة المصرية في العقود الأخيرة حتى بدأت صغار الدول العربية التي كان بالأمس يرعى شيوخها وحكامها الماعز والإبل في الصحراء تشكل محاور وتجادبات تتعارض مع مصالح أم العروبة والدنيا كمان.

تصاعد الدور السعودي "البريطاني" في فترة المد الإسلامي وامتلاء خزائن آل سعود بالمال نتيجة ارتفاع أسعار البترول وبدأ يتقاذفنا شيوخ الحركة الوهابية ويوجهوننا شرقا وغربا ويجندون أبنائنا كمرتزقة حسب توجيهات المخابرات الأمريكية التي نجحت في تحقيق أهدافها الإستراتيجية وأهمها إنهاك عدوهم الرئيسي دولة الاتحاد السوفيتي في حرب طاحنة في بلاد الأفغان لا ناقة للعرب فيها ولا جمل.

نحن في الشمال الأفريقي وليبيا تحديدا نرغب في أن تكون لنا علاقات جيدة مع كافة دول العالم لا فرق عندنا بين العربي والغربي سوى وجود نقطة فوق حرف العين تهمنا مصالحنا قبل كل شيء ولسنا مستعدين لتقديم مزيد من التضحيات جريا وراء أحلام الزعماء والملوك ومن يحلمون بعودة دولة الخلافة, التكامل والتعاون مع الدول العربية والأفريقية يجب أن يصب في مصلحتنا ويحقق لنا أهدافنا وطموحاتنا ومن حق كل دولة أن تسعى لتحقيق مشاريعها ولكن ليس عبر استخدامنا واستنزاف طاقاتنا لقد اكتفينا من استيراد مشاكل العالم العربي والإسلامي والأفريقي فعندنا من مشاكل التنمية وتطوير اقتصاد بلادنا ما يشغل كل أوقاتنا وإمكانياتنا فرجاء يا مشايخ ويا زعماء ويا ملك ملوك أفريقيا لسنا مستعدين للدخول في حروب ومواجهات عسكرية أو اقتصادية فالوقت ثمين جدا وهو يمر ولا يتوقف ولا ينتظر.

سليمان الشجاع
Ya-ali-12@hotmail.com
________________________________________________

الهوامش:
1- صحيح البخاري - ج5 ص8.
2- الإمامة والسياسة 1/6.
3- صحيح البخاري حديث رقم 3508.
4- الكامل في التاريخ لابن الأثير: ج 3 - ص 24.
5- الإمامة والسياسة ج 1 ص 11.
6- تاريخ اليعقوبي: ج 2 - ص 124.
7- مسند أحمد بن حنبل: ج 1 - ص 55.
8- العقد الفريد: لابن عبد ربه: ج 3 - ص 64.
9- الاسـتيعاب 4 / 1679.
10- مختصر كتاب البلدان: 315.
11- الكامل في التاريخ : 4 / 295 .
12- المسقوف أكلة سمك عراقية والفول غني عن التعريف.


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home