Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Sulaiman al-Shuja'
الكاتب الليبي سليمان الشجاع

الأثنين 22 ديسمبر 2008

من بلاد العـرب يأتي العجب

سليمان الشجاع

• قرأت قبل فترة تعليق للكاتب الليبي فتح الله سرقيوه على تداعيات الحادث الذي تسبب به سائق ليبي في مدينة الإسكندرية وأتحفنا الكاتب الحالم عن أخلاق الليبيين واحترامهم لإشارات وقواعد المرور وغلف مقاله بنوع من التهديد بانتقام ليبي من المصريين وعزا الحادث للقضاء والقدر بدلا من ترك الأمر على الأقل للجهات المختصة للتحقيق فيه مع إني على يقين أن سائق الفيتو هو المسئول عن جريمة قتل السيدتين وعن قتل نفسه وسؤالي هل يعيش سيدي فتح الله في المريخ أم في ليبيا؟ ألا يعلم المصائب والحوادث التي يسببها يوميا سائقي النقل العام وخاصة سائقي المرسيدس نوع فيتو هل قرأ الإحصائيات المنشورة بشكل رسمي عن عدد حوادث المرور في ليبيا؟ أما عن التهديد بالانتقام فحبر على ورق طبعا تعليقنا لا يبرر جريمة اهالى الإسكندرية البشعة وموقف الشرطة المصرية الأبشع ومشاهدة قتلة يقتلون قاتل دون أي حركة ولكن عدم احترام القانون+ التهور في القيادة+ الانتقام+ الأخذ بالثأر شخصيا دون اللجوء للسلطات= أخلاقيات عربية وقد تداركت ليبيا الأزمة وقامت قناة الجماهيرية (المكروهة) بعرض لقاء تلفزيوني مع شاب ليبي قالت بأنه السائق وأنه حي يرزق وعرضت بعض المشاهد ولكنها اقتطعت الجزء الأهم وهو كلام المواطن المصري غير الشقيق ضد الشعب الليبي.

• بما أن ليبيا قد حصلت على مطالبها من التعويضات جراء الاحتلال الايطالي وبالتقسيط المريح ولله الحمد والمنة فمتى يتم مطالبة تركيا بالاعتذار الرسمي عن احتلالها لليبيا وتعويض الشعب الليبي عن "سنوات الضياع" والاستعمار والتي هي أبشع من سنوات الاحتلال الايطالي الذي سلمنا الأتراك إليه وحدث ولا حرج عن سياسة الاستحمار التي مارسها الأتراك على أبناء الشعب الليبي طيلة أربعة قرون أما عن الضرائب والمكوس التي كان يفرضها الباب العالي فقصة أخرى ودون أن يتم إنفاق أي شيء على البلاد والعباد وخوازيق مولانا السلطان نصره الله بالمرصاد لكل من تخول له نفسه بالخروج عن طاعة مولانا بعكس الطليان رغم فظاعة جرائمهم فقد تركوا لنا مزارع وشوارع ومباني لا زلنا إلى الآن نستفيد منها وعاجزين عن إنشاء مثيل لها.

• منسق العلاقات الليبية المصرية قذاف الأموال قام بزيارة إلى موقع الانهيار الصخري الذي تساقط على بيوت الصفيح والكرتون في جمهورية مبارك العربية "أم الدنيا"وأودت بحياة عشرات من المواطنين المصريين وتعهد ببناء وحدات سكنية لهم وتعويضهم ماديا قبل التعويض المعنوي الذي لا يحتاجه الفقراء الغلابة أليس حريا به أن يقوم بزيارة شعبيات الصفيح والكرتون بعد أربعين سنة من انتصار الخيمة على القصر ألم يشاهد الصور والأخبار المفجعة التي نشرت في وسائل الإعلام الليبية المختلفة عن سكن العائلات الليبية في خيمة على شاطئ البحر أو في حديقة عامة أو في حفرة ولله في خلقه شؤون.

• شي لله يا سيدي بوشعالة قرأت وضحكت وبكيت خبر وتعليق نشره فتحي مبارك على موقع أخبار ليبيا حيث بشرنا بمعجزة إلهية خارقة وهي نجاة المصحف الشريف ولله الحمد والمنة من الاحتراق بالنار في حريق ضخم شب في سوق ابوشعالة بمدينة مصراتة ورغم حجم الخسائر المادية الضخمة وإفلاس العديد من التجار لم يتحفنا الكاتب بأي تعليق أو اهتمام أو مطالبة بإصلاح حال السوق الذي لا تتواجد فيه أدنى مقومات السلامة ولم يتساءل عن غياب سيارات الإطفاء عدة ساعات وعدم مقدرتها على التعامل مع هذه الأنواع من الحرائق ولم يقترح أى تعويض للتجار الذين خسروا أموالهم, بالفعل امة ضحكت من جهلها الأمم تبحث عن المعجزات والكرامات والبخور والبركة.

• التنافس الواضح بين الدول العربية والإسلامية على عقد المسابقات الرمضانية في حفظ وتجويد القران الكريم وتقديم جوائز بالملايين للطلبة الذين في غالبهم فقراء وجائعون يتصارعون للحصول على مقعد في هذه المسابقة أو تلك من دول قمعية إرهابية لا تعرف للقران وظيفة سوى شرعنة أنظمتها الفاسدة وتلميع سورة حكامها وإظهارهم بمظهر المؤمن الغيور على دينه والحقيقة والوقائع عكس ذلك فبجوار المكان الذي تقام فيه مسابقة دبي العالمية لحفظ القرآن الكريم تحت رعاية طويل العمر يوجد أفخم الفنادق والمنتجعات والمراقص التي تقدم أشهى المأكولات والمشروبات والفتيات المومسات كذلك, وبجوار مسابقة واعتصموا يوجد مذبحة ابوسليم لسنا ضد ولسنا مع ولكن كفاكم نفاقا وكذبا أيها العرب.

• نشرت الصحفية إيمان سعد في صحيفة أويا (نقلا عن أخبار ليبيا) تقريرا عن معاناة تعانيها بعض الأسر الليبية التي لا تجد مأوى لها ومع بشاعة الأخبار من داخل أول جماهيرية في التاريخ لفت انتباهي قولها (لم تكن هذه جولتي الأولى برفقة زميلي يوسف الرحيبي لأننا سبق وأن لبينا نداء أسرة أخرى تعيش في ظروف سيئة وهي مكونة من أب وأم وطفلين حيث كانت أسمهان محمد "الأم" من قصد مقر الصحيفة لتروي مأساتها فهي تقيم بمنزل تستأجره كل الجنسيات تقريبا في ظروف غير صالحة للسكن وصاحب المنزل وهو خطيب جامع المنطقة قسم جزءاً من حديقة عامة ملاصقة لمنزله إلى حجرات صغيرة ليؤجرها للأجانب) نترك التعليق للقارئ الكريم عن سطو شيخ الجامع على حديقة عامة وتحويلها إلى شقق مفروشة بالكرتون وعلب الصفيح للإيجار.

• قبل أيام قذف (يستر الله لا يتحول إلى قذافي أخر) صحفي عراقي حداءه باتجاه الرئيس جورج بوش أثناء انعقاد مؤتمر صحفي للرئيس الأمريكي ورئيس الوزراء العراقي نوري المالكي وقامت الدنيا ولم تقعد وأقيمت الأفراح والليالي الملاح في بعض الدويلات العربية بسبب هذا التصرف الأحمق الذي لا ينم سوى عن جهل وتخلف وتجدر ثقافة الحداء والصرماية عند العرب وبدأت المزايدات عبر الانترنت من قبل مجموعة من الأعراب لشراء الحداء بملايين الريالات والسؤال هنا هل كان صدام حسين صاحب أبشع مجازر في التاريخ يستحق أكاليل الزهور وهل كان يتجرأ الصحفي العراقي عليه بمثل جرأته على الرئيس بوش؟ وسؤال المليون ماذا يستحق الرؤساء العرب على وجوههم؟.

• كمواطن ليبي فقير وغلبان لا يمتلك ثمن أضحية العيد (400 دينار ليبي) أكتفينا بوجبة ساخنة من كنتاكي أتساءل هل تمت إعداد دراسة علمية متكاملة عن عدد ما يقدمه الليبيين كأضاحي وقرابين لإله إبراهيم عليه السلام تعويضا له عن الكبش الذي أفتدى به رقبة إسماعيل من سكين الجزار (أبيه) وقيمتها المالية بالأرقام وليس بالتخمينات وعن تأثيرها في أعداد الحيوانات ومخزون ليبيا الاستراتيجي من قطعان الماشية ومتى تفكر الدولة الليبية بسن قوانين تنظم هذا الموضوع وربما فرض قانون الضحية الواحدة للعائلة الواحدة للحد من ارتفاع أسعار الحيوانات واللحوم والتفاخر في عدد الأضحيات ولترك مساحة كافية لدى المواطن الليبي للتفكير في موارد وأبواب أخرى لفعل الخير والتقرب إلى الله كدعم شعب غزة المحاصر أو إطعام شعب الصومال الجائع أو توفير الدواء لمرضى الشعب العراقي وليس عبر الشواء والعصبان وكل عام وأنتم بخير.

سليمان الشجاع
Ya-ali-12@hotmail.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home