Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Sulaiman al-Shuja'
الكاتب الليبي سليمان الشجاع

Friday, 21 September, 2007

لبـّيـك يا تيريت

سليمان الشجاع

عندما أستمع أو أقرأ مثل هذه القصص أتصور أننا نعيش في عصور الخلافة والخرافة عصور الجلد والقطع والسبي والرق أو نظام مثل نظام التمييز العنصري في جنوب أفريقيا والتي تفخر ليبيا دائما بأنها ساندت ودعمت حركة التحرر ضد نظام الميز العنصري لماذا يعامل الامازيغ في ليبيا بهذه المعاملة العنصرية لم أجد الجواب ولم أستطع فهم الأسباب.

استطاع هذا الأستاذ العنصري البغيض أن يرسب هذه الطفلة ( تيريت ) في الامتحان هذا شيء بإمكانه القيام به بما أن المدارس لا رقيب ولا حسيب يحاسب مثل هؤلاء الديناصورات لكنه لم يستطع أن ينزع من هذه الطفلة الشموخ والكبرياء والاعتزاز بالماضي والحاضر لم يستطع انتزاع هويتها منها ولن يستطيع فالمحاولة عمرها الآن ألف وأربعمائة عام بالتمام والكمال والنتائج صفر+ صفر.

أتساءل دائما هل سيمارس العرب هذه الأساليب مع كل البلدان التي ينشطون فيها حاليا لنشر الإسلام وهل الإسلام يعني التعريب وهل سيفرض على الشعب البريطاني مثلا أن يتكلم اللغة العربية وأن ينسى اللغة الانجليزية لماذا لا يحتفظ المسلم بلغته وهويته الأصلية لماذا ضياع الطاقات والإمكانيات في الشد والجدب والخوض فيما لا نفع منه فلن يتحول الانجليزي إلى عربي أبدا ربما يعتنق الإسلام لكن سلخه من جلدته فهذا أمر مستحيل أو على الأقل لنتركه طوعيا.

إذا كان نشر الإسلام يعني مسح وتعريب حضارات الأمم القائمة ألان كما حصل في عصر الفتوحات العمرية العربية فان ارث الحضارة الإنسانية في خطر!.

إنها دعوة عامة لكافة أبنائنا وبناتنا الذين مروا بهذه التجربة النفسية المريرة بسبب الممارسات العنصرية البغيضة أن يرفعوا أصواتهم وينشروا قصصهم إلى العالم أجمع ليشهد على أمة العرب خير أمة أخرجت للناس أسوة بالمناضلة تيريت لكي يتوقف هذا التمييز في دولة الجماهير!.

وكل عام وأنتم بخير ورمضان كريم
تانميرت

سليمان الشجاع


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home