Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Sulaiman al-Shuja'
الكاتب الليبي سليمان الشجاع

Friday, 19 October, 2007

الموت القادم من الشرق

سليمان الشجاع

في بلادنا بلاد الشمال الأفريقي بلاد حوض البحر المتوسط بلاد التوسط والاعتدال في كل شيء حتى الطقس عندنا معتدل في ليبيا بدأ دعاة أعراب الجزيرة أو النسخ الكربونية المستنسخة عنهم ينشطون في الترويج لأفكارهم ويحملون أفكار ومشاريع تصطدم بالواقع المعاصر وبالمستقبل الذي نرجوه لليبيا وشعبها الكريم إن ما مرت به دول المشرق والمغرب خير دليل على فشل هذه الزمرة السلفية الضالة في إقامة أي نظام أو تقديم أي شيء للشعوب التي حكمتها وسيطرت عليها على مر التاريخ وأفغانستان خير شاهد على ذلك ولا داعي لأي تعليق لبيان المصاب والمصائب التي جلبتها عمائم السوء وعصابة الطلبة المسماة طالبان على شعب أفغانستان المسكين إننا نحتاج إلى رفع مستوى وعي الشعب الليبي لكي لا ينخدع بكل هذه الشعارات ( الإسلام هو الحل ) فليحددوا لنا المشكلة ويشخصوها لنا تواريخ وأرقام ولن يفعلوا ثم فليصفوا لنا الجرعة المناسبة من النص الإسلامي المقدس الذي يحوي كل الحلول لكافة المشاكل حسب قناعتهم وفهمهم وهذا ما لم يفعلوه في كل بلاد حطت رحالهم بها فسلعتهم الكاسدة هي الوعود ولا شيء أكثر من ذلك وأريد أن أتقدم خطوات للأمام وبكل شفافية وصراحة وأقول لكم إن الإسلام السياسي هو المشكلة وليس الحل الإسلام السياسي وليس الإسلام كدين تؤمن به فئة من الناس وتتعبد وفق تشريعاته.

إن الشعب الليبي الكريم غير مهيأ لاستقبال هذه الموجة الحارة التي أتت إلينا من بلدان الجزيرة العربية بلاد التطرف والغلو في كل شيء حتى في إهانة المرأة وتحقيرها صار يضرب بهم المثل بين دول العالم بلادنا وشعبنا البسيط لا تزال كتب التنجيم والسحر وقراءة الطالع وفتاوى الفقهاء والرد على الشيخ فلان تشكل أعلى أرقام مبيعات مكتباتنا حسب الإحصاءات لا تزال العمامة والعباءة تخدع الناس البسطاء الذين يرون خلاصهم فيها رغم أنها لم تحقق لهم شيء في الماضي ولن تحقق لهم شيء اليوم سوى راحة وطمأنينة داخلية زائفة البذلة والقرواطة وما يرمزان إليه من مدنية وتقدم وحضارة هما الحل يجب القيام بتغييرات جذرية في عقول الناس إذا أرادوا الدخول إلى عالم اليوم إلى ثقافة الأرقام والحسابات إلى ثقافة حقوق الإنسان بدل الحياة في الوهم والدجل والخرافة التي يروج لها دعاة السلفية عبر مزيد من الاستغراق في الماضي والعودة إلى الوراء فكرا وتطبيقاً.

نريد أن نناقش مشاكلنا اليوم ونريد تقديم حلول ورؤى حولها كان الصحابي سيدنا فلان يلبس ثوبه في نصف ساقه أو يرقعه أو يصلي ألف ركعة في اليوم والليلة ليست مشكلتي كان يعتاش من ظل سيفه عبر الغزو والفتوحات ومزيد من الغنائم ويمتلك الوقت خاصة في فصل الشتاء موسم الاستراحة من الغزوات عندي أقساط مدرسية لأبنائي وأقساط قرض منزلي وقسط السيارة وفواتير الكهرباء والماء والهاتف لا وقت عندي لكل هذه الأشياء التي تروجون لها نريد أن نساهم في تنمية بلادنا التي تعاني من تخلف حقيقي عن ركب الحضارة مشكلتنا على الأرض وليست في السماء مشكلتنا في الواقع اليوم وليس في كتب التاريخ والسيرة مشكلتنا من صنع البشر وليست من صنع الإله ويحلها البشر بأنفسهم بإمكاننا التفكير بشكل مستقل وواعي للنظر في مشاكلنا فعندنا منها ما يكفي لا داعي يا دعاة الخرافة والضلالة من زيادة كم هذه المشكلات عبر إضافة حطب من الماضي وصب الزيت على النار وإقامة الدنيا وإقعادها وحرق الأخضر واليابس عند المساس ببعض الأصنام والمقدسات التي صنعتموها وصنعها الطغاة لإلهاء واستعباد الشعوب.

حتى التقنية الحديثة استغلها دعاة الضلالة ونشروا فيها خرافاتهم وضلالهم وانشئوا مواقع لهم على شبكة الانترنت لتصل مصائبهم في كل قرية ومدينة وبيت حتى أقاصي الصحراء التي أمددناها بالماء والكهرباء لتركب ركب المدنية والحضارة وتلحق بالعالم المتمدن صارت معاقل للإرهابيين والقتلة قبح الله وجوههم التي تأتي بالفقر والجهل ولا تبشر بخير.

سليمان الشجاع


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home