Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Sulaiman al-Shuja'
الكاتب الليبي سليمان الشجاع

الأثنين 13 أبريل 2009

مع الأستاذ فوزي عـبدالحميد : قضايا ومواقف

سليمان الشجاع

إن محاولة دراسة أفكار وأطروحات ورؤيا الكاتب الليبي المتنور الأستاذ المحامي الدولي فوزي عبد الحميد العرفية حول مختلف القضايا التي يحاول أن يدلي فيها بدلوه قرابة الأربعون عاما من مسيرته النضالية لا تحتاج إلى تحليلات وتأويلات وفيها قولان على رأى فضيلة الشيخ المختبئ وراء حجاب لأن ما يميز الأستاذ ويميز شخصيته أولاً وبرنامجه السياسي ومناقشته للقضايا الفكرية والدينية ثانياً هو الشفافية والوضوح التام واحد زائد واحد تساوى اثنين وليس بالضرورة أن تتفق معه في كافة أطروحاته ولكنه يطالبك بإلحاح شديد حينا للاستماع لصوته ويجذبك بسحر الكلمة والمقالة حينا أخر.

ليس هناك تقية أو خداع أو أهداف غير معلنة بل بصراحته المشهودة والشهيدة ربما يصطدم أحيانا مع بعض الأشخاص المتحجرين من بقايا عصر السلب والنهب والسبي باسم الله الرحمن الرحيم المتغذين على بول الحمير والبعير الذين يحاولون بشتى الأساليب تكميم صوته ولكن عبثا يحاولون فصوت الكلمة الحرة النابعة من القلب أقوى من صوت الرصاص وصوت الغوغاء باسم الله والسماء.

لو تجردنا من كافة الأحكام المسبقة ومن العواطف والموروث وقرأنا فكر الأستاذ بموضوعية وحاكمناه بمحكمة العقل والتعقل وعاملناه بإنسانية وكانسان يمكن أن يخطئ ويصيب ويضحك ويغضب له وعليه وليس كاله أو نبي معصوم نترصد له الزلات ونحصى عليه الهفوات فإننا لا شك سوف نجد فكرا نيرا والأهم صادقاً يمكن أن يفيدنا في بناء المواطن وتوعيته من أن يستعبد مرة أخرى وتحت شعار أخر وخطير وهو الدين وإصلاح الوطن الذي نسعى جاهدين لإنقاذه والرقي به.

1- دولة القانون:

يعتبر الأستاذ أول من وضع اللبنة الأساسية الأولى لدولة القانون وبين حدودها بشكلها العام في ليبيا وتجرأ على كافة الخطوط الحمراء التي يخشى غيره أن يتكلم فيها برأيه علانية وأهم نقطتين يتمركز حولهما برنامجه السياسي هما فصل الدين عن الدولة والفصل بين السلطات والى الآن لم يتم دراسة أطروحاته بكافة تفاصيلها بشكل جدي أو وضعها على جدول اجتماعات النخبة السياسية والثقافية الليبية ومناقشتها لأسباب معلومة للجميع وهى خوف النخبة السياسية من هجوم تكفيري وتشهير وتكفير اعتاد أن يمارسه من ينتسبون لمدرسة الأصولية الإسلامية ذات الصيت السىء الذكر.

2- القضايا الدولية:

لم يقتصر نشاط الأستاذ وتقديمه لأطروحاته وأرائه حول القضايا المختلفة على الوضع في ليبيا وان كان أعطى وطنه الذي يعشقه ليبيا غالب وقته واهتمامه وله مواقف عالمية مشهودة مثل موقفه من الأنظمة الديكتاتورية في العالم العربي وباقي الدول الأخرى وموقفه من القضية الفلسطينية والإرهاب الصهيوني وموقفه من الولايات المتحدة الأمريكية وموقفه من بعض الشخصيات التي لها زعامة وحضور عالمي كموقفه ورسالته العلنية والصريحة للزعيم نيلسون مانديلا والتي تعد نموذجا للمثقف الواعي والناضج الذي لا يمكن أن ينخدع بالشعارات والكاريزما الشخصية حتى لمن تربطهم علاقات بالسماء على حد زعمهم.

3- المعارضة الليبية:

يعتبر الأستاذ من قدماء وأوائل المعارضين للنظام الحاكم في ليبيا منذ الدقائق الأولى للانقلاب ورغم مركزه الاجتماعي والأكاديمي وكانوا الخريجين ورجال القانون قلة حينها ويعدون على أصابع اليد كان بإمكانه الحصول على عدة مزايا ومناصب في الدولة والنظام الجديد لكنه فضل التشرد والسفر وثبت على موقفه الرافض للانقلاب على الشرعية الدستورية رغم كل المغريات ويطالب بشكل علني وصريح بالعودة للدستور وحق تقرير واختيار الشعب لمصيره إلى يومنا هذا.

4- الديانات السماوية:

يشدد الأستاذ على أهمية خيار علمانية الدولة وأن حرية الدين والمعتقد شأن شخصي لا يتدخل فيه أحد ولا يمكن للدولة العصرية الحديثة أن تتبنى موقف واحد أو تتحيز لفئة أو طائفة ضد أخرى وبالتالي سوف تدخل الدولة في دوامة من الصراع الدموي التي نحن في غنى عنها ويضرب في رؤيته هذه عدة أمثلة من التاريخ ومن تجارب دول الجوار التي لا تزال تعاني من ألام هذه التجربة.

5- حقوق الإنسان:

يرفض الأستاذ استعباد الإنسان وسلبه لحريته تحت أي عنوان سماوي أو ارضي فحرية الإنسان وحقوقه خط أحمر مقدس تأتي ثانيا بعده كل القضايا فالإنسان ولد حرا ويعيش حرا ويموت حرا لا تنتهك حقوقه وعليه واجباته اتجاه الوطن والمواطنين ينظمها ويحددها القانون ولا أحد فوق القانون في دولة القانون.

6- حقوق المرأة:

لقد تجاوز الأستاذ بفكره المتنور كل هذه التصنيفات فهو يتعامل مع الإنسان كانسان بعيدا عن لونه وعرقه وطائفته وجنسه المهم بالنسبة له من هو هذا الإنسان وما هي مؤهلاته وأفكاره وما الذي يمكن أن يقدمه لوطنه ويتساوى في دولة القانون الرجال والنساء سواء بسواء.

سليمان الشجاع
Ya-ali-12@hotmail.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home