Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Sulaiman al-Shuja'
الكاتب الليبي سليمان الشجاع

Thursday, 3 January, 2008

فقدان الوعـي والوطن والانتـماء

سليمان الشجاع

أن يعيش إنسان في القرن الواحد والعشرين قرن حقوق الإنسان والمساواة وتكافؤ الفرص بين الجنسين والسفر عبر الطائرات والتخاطب مع أشخاص يبعدون عنك ألاف الكيلومترات باستخدام إحدى وسائل الاتصالات المتطورة كالانترنت أو الهاتف بعقلية وثقافة القرن الأول الهجري ثقافة قطع الأيدي والأعناق واستعباد البشر وبيعهم وشرائهم في سوق النخاسة ثقافة التداوي ببول الحمير والإبل والسفر على الخيل والبغال فهذا شيء مثير للدهشة والاستغراب ولكنه أمر موجود ومشاهد ومع قناعتنا أن لكل إنسان الحرية والحق في اختيار نوعية الحياة التي يريدها لنفسه إلا أن تحفظنا واستنكارنا الشديد هو في محاولة هذا الفرد أو هذه الجماعة أن تفرض برامجها وقناعتها وأيدلوجياتها العفنة على المجتمع بأسره وباستخدام العنف الجسدي والمعنوي وإتباع أسلوب الترغيب والترهيب ولو بنار ذات حطب وقنبلة في سوق شعبي أو أنهار من خمر لذة للشاربين ومكافأة مالية بالريال السعودي فهذا ما لا يمكن القبول به وما ينبغي علينا مقاومته حتى أخر نفس.

تحدثت مع أحد الأشخاص في الأيام القليلة الماضية وهو إنسان فاقد الوعي بكل ما للكمة من معنى ولا أقصد بفقدان الوعي هنا المعنى أو المصطلح الطبي للشخص المغمى عليه نتيجة المرض والإعياء بل أقصد إنسان مع شديد الأسف تم تغييبه بالكامل عن واقعه وعصره عبر إغراقه في وحل من أقوال السلف والخلف والتيه في البحث عن حلول لمشاكله وأجوبة عن أسئلته في ركام وحطب لا فائدة منه ولا نفع فيه لنفسه أو الناس ولن يجد فيه أي جواب يشفي ما في صدره من تساؤلات كان سبب حديثنا هو تعليقي على كلام تفوه به لم أستطع الصمت عليه فحسب قناعته أن ليبيا تحتاج إلى رجل من آل سعود يحكمها ومفتى من آل الشيخ يتولى منصب المفتي لتسير على المحجة البيضاء أصبت بصدمة وأنا استمع لمواطن ليبي يتمنى أن يجلس على سدة الرئاسة في بلده فرد من عائلة آل سعود ذات التاريخ السىء والمخزىء ويجلس بجانبه فضيلة المفتي الذي يُشترط أن يكون من ذرية وسلالة محمد بن عبد الوهاب حسب الاتفاق المبرم بين الأسرتين هذه هي النتيجة الطبيعية لإغراق الأسواق بكتب السلفية الضالة أن يفقد شبابنا وأبنائنا هويتهم الليبية الأصيلة الشامخة شموخ الجبل الأخضر وإدرار نفوسة.

البداية دائما جرعة خفيفة وتدريجيا يصاب الشخص بفقدان الوعي ودون أن يدري انه في وضع غير طبيعي ويحتاج إلى علاج عاجل نظراته تغيرت وجهه وملامحه تغيرت ملابسه وهيئته تغيرت كلامه تغير لقد أصبح شخص وإنسان آخر غريب عن أهله وجيرانه ومجتمعه ينام وهو يستمع لدرس أحد المشايخ ويستيقظ على درس من نوع أخر يقود سيارته متوجها للعمل وهو يستمع لتلاوات وأناشيد وأدعية يفتتح بها يومه يتناول الغذاء هو وأطفاله على مشاهد التفجير والقتل والدماء وهو يتابع أخبار الإرهابيين في بلاد العراق وأفغانستان وليس أخبار فلسطين قبل صلاة العِشاء والشفع والوتر يتناول طعام العَشاء عملا بالسنة ثم يجلس لمشاهدة إحدى قنواته المفضلة لمتابعة معركة ساخنة بين شيخ سلفي يدعو له بالنصر وأشعري مبتدع يلعنه بعد كل صلاة والموضوع مهم وخطير يتعلق بوجود الله هل في السماء كما يقول السلفية أم في كل مكان بلا تحديد أو جهة كما يقول الأشاعرة ولا يسأل نفسه هذا التائه عن مكان وجود عقله؟ كل هذا والزوجة مهملة في إحدى زوايا المنزل لن يلتفت إليها إلا لقضاء وطره في الفراش وإذا اشتكت زوجته أو أحد أطفاله من ألم أو وجع وطلبت منه الذهاب إلى المستشفى أمرها بمشاهدة قناة الحقيقة للاستماع لرقية فضيلة الشيخ حفظه الله ورعاه للحفظ من الإنس والجن والعين والحسد والشفاء من جميع الأمراض حتى التي عجزت عنها أكبر مختبرات البحث العلمي والمستشفيات المتطورة في العالم.

* الآن تعالوا معي في جولة خفيفة وسريعة لقراءة بعض الأخبار التي لا يكاد عاقل أن يصدق أنها تحدث هذه الأيام وفي هذا الزمن:

يحمل درجة الدكتوراه في الكتاب والسنة من جامعة أم القرى ويكشف عورات النساء بحجة الرقية الشرعية :
نقلت صحيفة صوت الأخدود وصحيفة الجزيرة 19/1/2007م أن الأجهزة الأمنية السعودية فرع شارع المنصور بمكة أطاحت بكاشف عورات النساء حيث يمارس هذا العمل بحجة علاجهن بالرقية الشرعية وشفائهن وإعادة علاقتهن مع أزواجهن وكان الشخص وهو حاصل على شهادة الدكتوراه في الكتاب والسنة من جامعة أم القرى قد تم القبض عليه وفق كمين محكم بالجرم المشهود وهو يمارس عمل الرقى المخجلة والمشينة والنصب تجاه النساء ممن يترددن عليه ليقعن ضحايا لهذا الاحتيال وبعد إجراء التحقيق معه اعترف بجريمته وبفعله المشين وأوضح أنه يقوم بعملية التدريس للدروس الخصوصية في المنازل من أجل الاحتيال ونشر أكاذيبه وأعماله المشينة.

سلفي جزائري يأمر زوجته بإرضاع صديقه ليقضي شهر رمضان معهما ويهددها بالطلاق :
نقلت صحيفة الخليج الإماراتية 3/9/2007م أن الشيخ شمس الدين بوروبي أحد أشهر رجال الإفتاء في الجزائر كشف أن إحدى الجزائريات شكت له من تهديد زوجها لها بالطلاق أن لم ترضع صديقه وأن تاجراً استفسر منه عن إمكانية رضاعته من موظفة في محله وطالب بوروبي في لقاء مع صحيفة "الشروق" الجزائرية أمس الأول رجال الدين والسياسة بوقف خطر "الفتاوى المستوردة" مؤكداً أن "جزائريين ذبحوا بناءً على فتوى وإني لأتعجب من هذه الفتوى ( مخترع الفتوى هو الشيخ الألباني السلفي المعروف ) التي تستبيح الأعراض وأضاف الشيخ: هنالك العديد من الحالات التي وصلتني حول موضوع رضاعة الكبار والحالة التي حزت في نفسي كثيراً كانت لسيدة تبكي و هي تقول إن زوجها " السلفي المتدين الملتزم" طلب منها أن ترضع صديقه "المتدين أيضاً" حتى يتمكن من قضاء شهر رمضان في بيتهما والإفطار معهما وكانت المرأة شديدة الانفعال والتأثر وأشار إلى أن الزوج هددها بالطلاق إن لم تنفذ أمره وأضاف أنه تلقى اتصالاً من تاجر من الحميز شرق العاصمة الجزائرية بعدما انتشرت فتوى إرضاع الكبير وما رافقها من ضجة إعلامية موضحاً أن التاجر سأله عندي موظفة في الطابق العلوي من المحل التجاري وأنا معجب بهذه الفتوى فهل يمكن أن أعمل بها؟.

سليمان الشجاع
Ya-ali-12@hotmail.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home