Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Sharifa al-Fsaiy
الكاتبة الليبية شريفة الفسيّ


شريفة الفسيّ

الثلاثاء 3 يوليو 2010

أهالي ضحايا بوسليم ومرور أربعة عشر سنة من الألم ولا من مجيب

شريفة الفسيّ

جليانه
www.jolyana.com
1-7-2010


تمر الذكرى الرابعة عشر للمجزرة بوسليم التى تمت داخل أحد السجون الليبية بطرابلس والتي ترتب عليها مقتل 1200 سجين يوم 29/6/1996ف ولم يتم الإعلان عنها إلا في 20/8/2008ف من قبل مؤسسه القذافى لحقوق الإنسان والتي فتحت باب المصالحة الوطنية بعد هذا التكتم التام من قبل السلطات الليبية عن حقيقة الحادثة وعدم أبلغ أهالي الضحايا الذين تم أرهاقهم نفسياً وماديا و معنوياً.

والذين كانوا يعتقدون أن القانون سوف يأخذ مجراه وأن الوصول للحقيقة والمكشافة والمصداقية وتطبيق القانون أصبح قريب ولكن الأمر كان غير ذلك فمن يوم الكشف عن الحقيقة وحتى هذه الساعة لم يتحقق لهم من مطالبهم أي بند يرون أنه من حقهم والدليل على ذلك ما صرح به عدد كبير منهم وما كتب على اللأفتات التى يحملونها والأعلام السوداء والستر التى يلبسونها على أن هذا اليوم هو يوماً لا ينسى مؤرخ بلون السود الذي رفعوه اليوم تعبيراً منهم على عدم وضوح الرؤية الحقيقية في ملف القضية كاملاً وسط التجاهل التام من قبل الدولة لمطالبهم والتي من أهمها حقهم القانوني فى أستلام الجثامين والكشف عنها فى الوقت الذى ترى فيه السلطات الليبية أنه شئ غير معقولة مع أن القانون يتيح لهم هذا الحق ولكن تضامن المحامين اليوم مع أهالي الضحايا قد يجعل إلا معقول معقول فى ظل عدالة الحق والقانون.

وما سرعة النقل الأعلامى الليبي المكتوب إلا بداية لتناول القضية بشكل الصحيح فمن حق المواطن الليبي على الأعلام أن يكتب ويوضح ما يراه من أمور قد تبدو غير مفهوم بنسبة له ومن حق الأهالي أن يتناول قضيتهم من خلال وسائل الأعلام الليبي حتى لايتم تحويرها أو نقلها بصورة مغيرة للواقع.

هذا و كان لجامعة قاريونس بادرة الحضور من خلال عدد من أعضاء هيئة التدريس لتضامن مع أهالي الضحايا كما حضر عدد من أهالي الضحايا الذين وقعوا على المصالحة وأكدو أن لديهم مشاكل لم تحل وحقوق ووعود لم تنفذ وما قبولهم المصالحة إلا بسبب الضغوط النفسية والأحتماعية ولكن هذا لا يعنى تنازلهم عن مطالبهم القانونية فهى مستمرة.

هذا ومن بين الذين تضامنوا مع أهالى الضحايا المواطن محمد البنقديرى العرفي من مدينة المرج والذي رفع صور تبين أضراراً حدثت له ولأسرته من قبل عناصر أمنية هذا وقد حضر فرد من عائلة الذين تم أعدامهم فى المدينة الرياضية سنة 1984ف.

بلأضافة لعدد من الموظفين الليبين فى قطاعات مختلفة تضامنوا مع الأهالي ورفعوا اللأفتات وأستمعوا معهم للبيان رابطة أهالى ضحابا بوسليم الذى ألقاه المحامى فتحي تربل والذى أوضح من خلاله وصفاً لما حدث داخل سجن بوسليم وعلى مدار يومين من قتل لضحايا كما أنه بين من خلال البيان الضغوط التى تعرضوا لها ولايزالوا يتعرضون لها وأكد فى ختام البيان مطالب أهالى الضحايا فى سبع نقاط بدأت أولها بالكشف عن الحقيقة وأنتهت أخرها بحقوقهم المادية وبشكل عادل يرضى الأهالي دون الضغط عليهم وقد أكد البيان أن هذا اليوم هو يوم الحدد الوطني الذى توشح فية البلاد بالسواد.

وبهذا كانت وقفت أهالى بوسليم المطالبة بحقوقهم الأنسانية والقانونية والمادية.

هذا وفى وقت ساعات الحداد الوطنى للأهالي ضحايا بوسليم الذين يخيم السواد على وقفتهم نجد على الجهة المقابلة لهم أى أمام محكمة شمال بنغازى وفى نفس التوقيت الزمنى أهالى رجال الأمن (رابطة كي لاننسى ) والتى كانت تحمل علم الدولة اللبيبة وصور القذافى والعديد من الشعارات وسط (كشك )شعبى كبيرويهتفون ويرددون العديد من الأغانى شعبية و أصواتهم تعلوا المكان تستنكر حق الشهادة لضحايا مذبحة بوسليم 1200 وأن حق الشهادة هو للذين قتلوا من رجال الأمن.

هذا ويلاحظ أختفاء رجال الدعم المركزى والأمن من الساحة فى سابقة غير معهودة لهم فى الوقت الذى من المفترض تواجدهم لسلامة الطرفين تفادياً لأى صدام قد يحدث ولكن المكان لم يخلو بشكل التام فقد أمتلاء بالعناصر الأمنية بملابس مدنية أنتشرت بين صفوف رجال الأمن من جهة وبين أهالى الضحايا من جهة أخرى وذلك لجمع تقاريرهم الأمنية .

وفى نهاية الوقفة للطرفين ذهب كل لحال سبيلة دون حدوث إي مواجهة بينهم وأكد أهالى ضحايا بوسليم أستمرار وقفتهم السبت القادم وأنهم مستمرون حتى يحق الحق وتظهر الحقيقة كما هي ويفعل القانون الليبي بالشكل الذى ينصف الجميع.



تصوير وتقرير من داخل الحداد الوطني الأهالي ضحايا بوسليم :- شريفة الفسي
shrafealfsa@yahoo.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home