Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Said al-Araibi
الكاتب الليبي سعيد العريبي


سعـيد العـريبي

Friday, 20 January, 2006

إلى سيادة الأمين "مع التحية"(*)

سعـيد العـريبي

الآن ـ يا سيادة الأمين ـ ، وبعدما سدّت في وجوهنا كل السبل، وطرقنـا كل الأبواب. اسمحـوا لنـا ـ نحن سكان حي (بوهديمة) ـ أحد أقدم أحياء مدينة بنغازي. اسمحوا لنا أن نعلن لكم تنازلنا عن كل مطالبنا السابقة، التي لم تعد في نظرنا من ضرورات الحياة التي لا يعيش المرء إلا بها. نعم لم نعد نرغب في شيء، ولن نطالبكم بشيء، مقابل تحقيق مطلب واحد لا غير :

  • لم نعد نرغب في ربط حينا بشبكة المجاري العامة. وسوف لن نزعجكم مجددا بذلك.
  • ولم نعد نرغب أيضا في رصف شوارعه، وردم مستنقعاته، وتجفيف مياهه السوداء.
  • وسنتنازل لكم عن حقنا في امتلاك عيادة واحدة.
  • وعن حقنا في بناء مركز للشرطة.
  • وعن حقنا في بناء مدارس تفي بحاجتنا، وحاجة أطفالنا الذين يرغمون على مواصلة دراستهم في الأحياء القريبة والبعيدة أيضا.
  • ولم نعد نرغب في انتظار سيارات النظافة العامة (التي تأتي ولا تأتي).
  • ولن نزعجكم بالحديث عن الذباب والبعوض والصراصير، التي تهرب إلينا طلبا للحماية من نشاطات حماية البيئة في الأحياء المجاورة.
  • ولن نطلب منكم مرة أخرى وقف اعتداء (القطط السمان) على المخططات العامة في حيّنا، التي أكلت في وضح النهار ثلاثة أرباع حديقتنا الوحيدة، التي كان {مخططا لها} أن تمتد من أسوار جامعة العرب الطبية، وحتى شارع السودان، وجسر (بوهديمة) بمحاذاة الطريق السريع.
  • وسنعتبر (القطط السمان) كالقضاء والقدر. لا مهرب منها إلا إليها. وسنعتبر مياه المجاري التي تحيط بنا من كل جانب، كالطوفان عقابا من الله حل بنا.
  • نعم لن نطلب منكم ذلك، ولن نزعجكم بخلاف ذلك. فنحن لم نعد نعترف بحق الطفولة في اللعب والمرح (بعيدا عن المجاري)، وبحق كبارنا في الراحة والاستجمام في الهواء الطلق، والمكان النظيف.
  • ولن نطالبكم بإدراج حينا ضمن دائرة (ببنغازي الجديدة)، فحينا بالذات، لم يعد جديدا كما خطط له أن يكون. وليس ثمة شيء فيه يدل على أنه جديد. مفضلين أن تبقوا على اسمه القديم (بوهديمة) الذي يليق بالمقام، ويخبر المتسائلين عن واقع الحال.

نعم .. سنتنازل عن كل ذلك .. فنحن سكان هذا الحي .. طيبون وقانعون وراضون بحينا وحياتنا رغم كل الظروف.. ونعلم أن الموت أقرب إلى أحدنا من شراك نعله.

ومقابل تنازلنا عن كل ذلك، ها نحن ـ يا سيادة الأمين ـ نعلن لكم عن مطلبنا الوحيد :

  • أن تبعدوا عنا (القطط السمان) التي التهمت ثلاثة أرباعها حديقتنا، ويسيل لعابها على (الربع الأخير) الذي غمرت المياه السوداء نصفه أو يزيد، ويعاني نصفه الآخر من تراكم الأوساخ والقاذورات، بشكل (يصرف) أنظارنا عن النظر إليه.
  • وأن تنظروا بعين العناية إلى ما بقي من حديقتنا الوحيدة، وذلك بإصدار أوامركم بتنظيفها وإزالة أطنان الأوساخ والقاذورات من ساحتها، وسحب المياه السوداء منها، وتغيير مسارها إلى غير وجهتها.
  • وأن تباشروا بتسييجها وغرسها والاعتناء بها، كي يباشر أطفالنا اللعب فيها، وفي ملعبهم القديم، ويقطع (القطط السمان) حبل رجائهم منها، ويصرفوا أنظارهم إلى غيرها.

فهل سننعم بمشاهدة أطفالنا ذات يوم، وهم يلعبون ويمرحون بلا حدود في ملاعب الزهور وحدائق الطيور. حينذاك سنتذكرك ـ يا سيادة الأمين ـ ونشكرك من كل قلوبنا ـ إذا كنت حيا ـ. وندعو لك بالمغفرة والثواب من الله تعالى إذا كنت قد غادرت دنيانا إلى هناك، وما أدراك ما هناك.

ولكم من محبي الخضرة والنماء .. كامل التقدير والاحترام.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

عن سكان الحي
سعـيد العـريبي
al_oribi@yahoo.com


(*) سبق لي نشر هذه المقالة في موقع "ليبيا جيل"، 13\1\2006م.


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home