Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Said al-Araibi
الكاتب الليبي سعيد العريبي


سعـيد العـريبي

Wednesday, 14 February, 2007

هـزمنا وانتصرت القطط السمان(*)

خطاب مفـتـوح إلى سيف الإسلام

سعـيد العـريبي

الاعـتداء عـلى الحدائق العـامة والساحات والمربعـات الخضراء في بنغـازي ..
ظاهـرة مشينة ومزعجة وخطيرة إلى حد لا يطاق ..
والسكوت عـليها وعـدم محاربتها يعـد تسترا عـلى جريمة بشعة
ترتكب في وضح النهـار ، تحت سمع وبصر الجميع ، وضد الجميع .

أنا هنا .. لا أريد أن أتحدث ، عن عشرات المخططات الجميلة ، لساحات وحدائق تم الاعتداء عليهـا ، ومصادرتها بالقوة وبدعم من مصادر القوة ، للمتاجرة بأثمانها الباهظة باعتبارها أقرب الطرق للكسب السريع .. تماما كما حدث للشريط الأخضر المحاذي لطريق النهر الصناعي ، عند مروره بحي "الليثي" وذلك رغم حصول أهل الحي ، على حكم قضائي يمنع التصرف فيه والإبقاء عليه كحديقة عامة .. وكما حدث أيضا للمربعات الخضراء داخل مخطط "فيلات الخليج" التي تم الاستيلاء عليها وبيعت كقطع سكنية .. غيرت جمال المخطط وحرمت سكانه من متنفس طبيعي وحق مشروع .. وكما حدث كذلك بأحياء السلاوي والماجوري والليثي وغيرها .. مما لا يتسع المجال لاستعراضها .. أو حتى الإشارة إليها .

أنا هنا فقط .. أناشدكم لإنقاذ ما تبقى من الحديقة الوحيدة بحي "بوهديمة" .. هذه الحديقة التي كان مخططا لها ، أن تمتد من أسوار جامعة العرب الطبية بمحاذاة الطريق السريع ، وحتى جسر "بوهديمة" .. لتكون متنفسا طبيعيا ومعلما حضاريا جميلا ، لا لسكان الحي الذي لا توجد به حديقة واحدة .. بل لسكان الأحياء المجاورة أيضا .. وسكان مدينتنا ككل ولزوارها أيضا .

ومن أجل إنقاذ هذه الحديقة "الوحيدة" .. كتبنا عشرات العرائض .. ونشرنا عدة مقالات ، وطرقنا أغلب الأبواب الموصدة .. وخاطبنا كل جهات "الاستيلاء" أعني الاختصاص ، وناشدنا ذوي الضمائر الحية ، ومن لا ضمائر لهم .. وتوجهنا إلى ذوي العقول ، ومن لا عقول لهم .. وصرخنا بملء حناجرنا .. ونادينا بأعلى أصواتنا .. لكن وللأسف الشديد ، لم يكن ثمة ضمائر تعي وتتألم ، أو عقول تدرك وتفكر ، أو قلوب ترق وترحم :

لقد أسمعت لو ناديت حيا       ولكن لا حياة لمن تنادي

نعم .. ذهبت كل صرخاتنا أدراج الرياح ، ورميت كل عرائضنا في سلال المهملات .. وألغيت في غياب الضمير ، مخططات مدينتنا الجميلة ونفذت القطط السمان بصرامة وحزم مخططاتها البشعة .
وبالفعل فقد أعطى من لا يملك نصف حديقتنا لمن لا يستحق .. حيث استثمرها لسنوات وسنوات ثم باعها بسعر خيالي لو وزع على فقراء مدينتنا بالتساوي ، لماتت قططنا السمان غيظا وحسدا ولكفانا الله شر مقاتلتها أو حتى الكتابة عنها .

وتواصل بعد ذلك زحف مخطط القطط السمان على باقي نصف حديقتنا.. حيث طوق بسور كبير، ووضعت على السور بمحاذاةالطريق السريع لافتة كبيرة يعلنون من خلالها عن الشروع في بناء"60" وحدة سكنية .. وفرح سكان الحي واستبشروا خيرا.. وحلم كل محروم فيه بحصوله على شقة بعد طول انتظار.. ولم يمض وقت طويل حتى أزيل السور ، وظهرت "الدارات" الفارهة التي لا يزيد عددها على أصابع اليدين.

وتواصل بعد ذلك زحف مخطط القطط السمان بذكاء منقطع النظير .. حيث أعطيت شركة الكهرباء موضع قدم في الربع المتبقي من الحديقة .. بحجة حاجة الحي الماسة إلى محطة كهرباء .. على الرغم من وجود محطة قديمة في نفس الموقع ، وعلى بعد أمتار معدودة .. ثم ما لبثوا أن شرعوا في بناء سور آخر ، طوق ما تبقي من الحديقة بحجة حاجة الشركة إليه لاستغلاله كمستودعات ومخازن .. وليكون ورقة رابحة للقطط السمان متى ما احتاجت إليها .

وعندما اعترض بعض سكان الحي على بناء السور ــ الذي لهم معه تجربة سابقة وخدعة قديمة ومتجددة في مدينتنا ككل ــ قالوا لهم والعهدة على الراوي :

بأن شركة الكهرباء تنازلت عن قطعة أرض بطرابلس مقابل هذه الحديقة بناءا على أوامر صادرة من " سيف الإسلام نفسه " .

وبذلك يأس سكان الحي وقنطوا .. وذهبت أحلامهم في امتلاك حديقة واحدة أدراج الرياح .. تماما كما ذهبت كل أحلامهم ومطالبهم وحقوقهم السابقة :

•  كحقهم في ربط حيهم بشبكة المجاري العامة .
•  وحقهم في رصف شوارعه ، وردم مستنقعاته ، وتجفيف مياهه السوداء .
•  وحقهم في امتلاك عيادة واحدة .
•  وحقهم في بناء مركز للشرطة .
•  وحقهم في بناء مدارس تفي بحاجتهم وحاجة أطفالهم ، الذين يرغمون على مواصلة دراستهم في الأحياء القريبة والبعيدة أيضا .
•  وحقهم في انتظام مرور سيارات النظافة العامة .. التي تأتي ولا تأتي .
•  وحقهم في رفع أطنان المخلفات والخردة من حيهم الذي تهرب إليه الجرذان والصراصير والذباب والبعوض .. طلبا للحماية من نشاطات حماية البيئة في الأحياء المجاورة .

أيها السادة .. يقول لكم " سكان الحي " : هل نحن ليبيون حقا .. ؟ وهل لنا الحق في غير الخبز الذي يوزع بالمجان .. فليس بالخبز وحده يحي الإنسان .
هل لنا الحق ــ وبعد طول انتظار ــ : في امتلاك حديقة واحدة .. ؟ حديقة واحدة لا غير .. وهل سننعم بمشاهدة أطفالنا ذات يوم .. يلعبون ويمرحون بلا قيود أو حدود ..؟ في ملاعب الأطفال وحدائق الزهور ، ومراتع الفراش والطيـور.. وبعيدا عن مياه المجاري التي أزكمت رائحتها الأنوف .. وسدت علينا وعليهم منافذ الهواء النقي .
فهل لنا الحق أيها السادة .. في استنشاق الهواء العليل كبقية خلق الله .. ؟ لنقول وبفرح غامر وسعادة كبيرة : انتصرنا وهزمت القطط السمان !!!

ولكم من كل محب للخضرة والنماء .. كامل التقدير والاحترام .

al_oribi@yahoo.com
________________________

(*) سبق لي نشر هذا المقال .
ـ مقالات سابقة في نفس الموضوع :
1. من ينقذ حديقتنا الوحيدة .. نشر بأخبار بنغازي .
2. إلى سيادة الأمين مع التحية 1 .. نشر بموقع جيل .
3. إلى سيادة الأمين مع التحية 2 .. نشر بموقع جيل .
4. خطاب مفتوح إلى أمين اللجنة الشعبية العامة للرقابة الشعبية .. نشر بموقع جيل .


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home