Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Said al-Araibi
الكاتب الليبي سعيد العريبي


سعـيد العـريبي

الجمعة 9 يناير 2009

درس في الكرامة

" يا حراس المعابر استقيلوا يرحمكم الله"

سعـيد العـريبي

 

"تأبى علي كرامتي وفنزويلا ، إبقاء سفير إسرائيل في كركاس"

                                                            هوغو شافيز

 

فرحت جدا ، وتألمت كثيرا ، عندما قرأت هذا التصريح المجلجل القوي الذي أدلى به " هوغو شافيز" رئيس فنزويلا ، الذي أتبعه بطرد السفير الإسرائيلي من بلاده ، تضامننا مع إخواننا في غزة .. فرحت لتضامن أحرار العالم معهم .. وتألمت –  في ذات الوقت كثيرا ــ  لتخلي حكامنا عنهم .

لقد كشف هذا الدرس العملي في الكرامة ، كل أوراقهم وفضح خيانتهم وعمالتهم .. ولم يعد الآن من بيننا ثمة من يعول عليهم ، أو يثق فيهم وفي وطنيتهم ، وفي انتمائهم للعروبة وللإسلام .. جاءهم الدرس هذه المرة من فنزويلا .. فهل سيتعلمون من شافيز .. يكيف تكون لهم كرامة .. ؟

هل سيؤثر هذا الموقف البطولي .. في حكامنا الذين لم يستطيعوا طرد سفراء إسرائيل من بلدانهم .. أم أن  المراهنة عليهم ، كي يجلبوا لنا النصر الذي طال انتظاره .. مراهنة خاسرة بكل المقاييس .

وكيف .. لا تكون خاسرة يا حراس المعابر :

ونحن نراكم تدعون وتتبجحون بأنكم  ولاة أمرنا .. ولو كنتم  كذلك لعبرتم بصدق عن مشاعرنا ، ولحاربتم من أجل أعراضا المنتهكة وأراضينا المغتصبة وحقوقنا المسلوبة .

لو كنتم ولاتنا حقا : لانتفضتم في وجه الظلم .. انتفاضة عز وشرف ، وقال ولو واحد منكم ، بدلا من شافيز :

" يأبى علي ديني وتأبى عروبتي وكرامتي ،

أن يبقى سفير اليهود في بلادي "

 

لكن ذلك لم يحدث بالطبع .. ولن يحدث أبدا .. لأن المراهنة عليكم .. مراهنة خاسرة دون شك .. المراهنة عليكم .. نوع من الغباء .. لأنكم في الواقع لا تستطيعون إنزال علم واحد ، من أعلام اليهود التي ترفرف في عواصم عدة ، من عواصم بلدانكم غير المحررة .

وكيف .. لا تكون خاسرة : ونراكم في كل يوم تصالحون وتصادقون وتصافحون أعداء الأمة ، وتحاربون وتقاطعون وتعادون أحرارها .

كيف .. لا تكون كذلك : ونحن نراكم تأتمرون بأوامر العدو ، وتنفذون بلا تردد وبلا خجل كل مخططاته ومؤامراته .

كيف .. لا : ونحن نراكم تهرولون في صغار ، بلا خجل وبلا وقار ، وتستقبلون في ذل وانكسار ، وتحيون باحترام ووجل ، سيدات العدو ، من أمثال الحقيرتين  التافهتين ، الزنجية الصليبية  " كوندوليزا رايس " و اليهودية المتصهينة  " تسيبي ليفني" ، وغيرهما .. وتمتنعون وفي ذات الوقت عن استقبال حتى وفد الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين .

ما أقبحكم ، وما أهونكم على الله .. تستقبلون سيدات العدو .. و تبتسمون لهن وتفتحون لهن قلوبكم وقصوركم ، التي تغلقونها عن عمد ، في جوه شرفاء الأمة .

كيف .. لا تكون المراهنة عليكم خاسرة :

ونراكم تصدرون الأوامر لإعلامكم المشبوه ، بعدم نشر أو إذاعة ما يثير الكراهية ويحرض على العنف كما تزعمون .

كيف .. لا : وأنتم تعدلون بأوامر الأعداء مناهج التعليم ..  وتحاربون التعليم الديني .. وتصادرون بذلك حقنا وحق أطفالنا ، في معرفة ما يقرره القرآن الكريم ويؤكده ، عن حقيقة اليهود أحفاد القردة والخنازير .

وكيف .. لا تكون خاسرة :

ونراكم تأمرون إذاعاتكم الهابطة ، بعرض كل ما يفسد أخلاق شعوبكم .. وتغرقونها ليل نهار .. بكل ما  يمكن عرضه من غثاء ومجون .. ولا توافقون على عرض المسلسلات التاريخية الهادفة ، التي تدين اليهود وتفضح دسائسهم ومؤامراتهم .

كيف .. لا : ومسلسل المفسدون في الأرض .. ممنوع من العرض .

كيف .. لا : ومسلسل القدس " زهرة المدائن " .. ممنوع من العرض .

كيف .. لا : وحتى فيلم عمر المختار .. يمنع في أغلب الفضائيات العربية من العرض .. هل أصبح المختار في إعتقادكم ، إرهابيا وعاصيا ومتمردا كما كان يطلق عليه الغزاة من قبل .

كيف .. لا : وقد غادر العقاد دنيانا .. ولم يستطع تحقيق حلمه الرائع الجميل : " صلاح الدين الأيوبي " .. فقط لأنه يحكي سيرة محرر القدس ، ويذكر الناس بالقدس ومغتصبي القدس .. فهل كان صلاح الدين ، هو الآخر إرهابيا ، ويحرض على الإرهاب .

نعم .. المراهنة عليكم خاسرة بكل المقاييس :

وكيف لا تكون كذلك .. وأنتم تشاركون بنعالكم وجمالهم وبكل ما تملكون دعما لليهود والنصارى ، في حروبهم " على الإرهاب " كما يسمونها  .. رغم أنكم تعلمون ، أنها حرب مفتوحة على الإسلام والمسلمين .

هل تساءلتم .. يا حراس الحدود : لماذا لا تدار هذه الحرب في غير ديار المسلمين .. ولماذا لا يكون ضحاياها من غير المسلمين .. وهل تساءلتم أيضا .. لماذا لا تجيش جيوش العالم ، ولا تساق إلا إلى ديار المسلمين .

لا نطلب منكم ولن نطلب منكم : أن تحاربوا أعداء الأمة ، فهذا أكبر من أن نطلبه منكم .. ولا نريد منكم أن تعلنوا مقاطعة الأعداء ومن والاهم  أمنيا وسياسيا واقتصاديا .

فقط .. نريدكم :

 أن تفتحوا الحدود والمعابر .. وأن تعفوا جنودكم وجيوشكم الجرارة ، من مهمة الحراسة المشددة والدائمة لحدود العدو .. كي يتمكن مجاهدي الأمة وشرفائها من الوصول إلى اليهود ، ويباشروا مجددا ملحمة الجهاد المقدس الذي طويتم رايته ومزقتم صفحته المشرقة ، وحاربتم أهله ومحبيه .

فقط .. نريد منكم :

أن تسمحوا لشعوبكم بالتظاهر والاحتجاج ..لا تعترضوا طريقهم ، إذا زحفوا على سفارات الأعداء ومصالحهم وشركاتهم .

يا حراس الحدود يا أعداء العروبة :

هل تعلمتم الدرس من شافيز .. ما أكثركم عددا .. وما أقلكم بركة ومددا .. لمن تعملون .. ولمن تحكمون ..؟  استقيلوا يرحمكم الله .

عددكم في الأمم المتحدة تجاوز السبعين .. ورغم هذا العدد الهائل .. لا ينصت العالم لكم ، ولا يقيم لكم وزنا ، ولا يأبه بكم ولا بقممكم ولا بقراراتكم .. بل بزعماء اليهود ، وبدولتهم الوحيدة " إسرائيل " .

يا حراس المعابر ، يا أعداء العقيدة :

استقيلوا .. لأنكم .. لم تعيدوا لنا  حقوقنا التي ضيعتموها .. ولم تستردوا لنا  أراضينا ، التي تآمرتم مع الأعداء وتنازلتم لهم عنها .. مقابل البقاء في كراسيكم .

استقيلوا يرحمكم الله :

فقد خنتم الأمانة وضيعتم شرف الأمة .. يا من تصافحون الأعداء .. وإخواننا في الإسلام وفي العروبة ، تحت الحصار والقصف .. استقيلوا لأنكم لم تحكموا لتكفكفوا دموع الثكالى .. وتمسحوا رؤوس اليتامى .. وتثاروا لكرامة جرحت ، وأعراض انتهكت ، وحقوق ضيعت .

استقيلوا .. فقد أثبتم أنكم أعداء الأمة .. وعارها الذي لم تستطع التخلص منه ..  أريحونا واريحوا موتانا في قبورهم .. واستقيلوا .. عليكم لعنة الله وشعوبكم والتاريخ . 

al_oribi@yahoo.com

 


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home