Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Salah Ajina
الكاتب الليبي صلاح عجينة


صلاح عجينة

السبت 23 يناير 2010

أحمد إبراهيم الفقيه.. يتورط أكثر في قضية د. عصفور

( نقد أحمد إبراهيم الفقيه : الجزء الأول )

صلاح عجينة

كتب أحمد الفقيه منذ أيام قلائل مقالة تحت عنوان ( ليس ردا على عجينة ولا تزكية لعصفور) يقول فيها كلاما مفككا وإنشائيا بلغ حد الشتيمة الشخصية، ذلك لم يكن بعيدا عن التكهنات التي رأت أن أحمد إبراهيم الفقيه وقع تحت الصدمة المباشرة من مواجهتي له بالقرائن في تورطه في تبني حملة إعلامية تنال من أحقية د.جابر عصفور في جائزة من ليبيا قيمتها ربع مليون دولار..ورغم أن مقالتي كانت صادمة للكثير من القراء وعشرات المتصفحين في حادثة بحجم زالزال لم تكن الشكوك والتكهنات واليقين في تورط الفقيه في هذا الموقف السخيف بعيدا عن الأدباء والكتاب الليبيين والذين جاءت ردود أفعالهم متباينة بين التهكم والمفاجأة لما آلى إليه الفقيه مؤخرا وما كنت لأرد على الفقيه لولا أنه نفث سمومه في مقالته تلك وكعادة أي مداهن يرمي خلله النفسي على الآخرين.. وهنا وعبر الأسطر أود طرح جملة من القضايا التي تمس دور المثقف في المجتمع ومدى استجابته للقيم والنبل المفترضة في شخص الكاتب. وقبل أن أَرد أدلة جديدة في تورط الفقيه في هذا الموقف الصعب كان عليه أن يُقر بموقفه بكل شجاعة، وبدون لف ودوران لكن الفقيه لم يفعل شيئا إزاء حتى ما يؤمن به ابتغاء مصالح زائلة، ولنبدأ:

- يا أخي أحمد هل تستطيع نكران أنك اتصلت بعدد من الكتاب الليبيين تخبرهم عن إمكانية توقيع مذكرة احتجاجية ضد منح هذه الجائزة لعصفور؟

- يا أخي عندما كنت تنشر مقالتك الأسبوعين الماضين ضد عصفور باسم محمد المغبوب ألم تكن تخرج للمرة الأولى لتزكي محمد المغبوب في برنامج بقناة النيل الثقافية بل كنت المتداخل الوحيد، ألا ترى ذلك التضامن الغريب سببا في تأكيد كل الأدلة والمضان التي رأت أنك وراء هذا، ثم يا أخي بالله عليك لماذا تنكر هذا؟

- ثم في مقالتك التي ترد فيها عليّ ألم تكن لغة الطعن في عصفور واضحة حتى ظللت تزكي في موقفك الذي جاء باسم كاتب مسكين استحى منك وورطته في مواقف هو أبعد ما يكون عنها، ألم تعلق عن تنكرك لأن ينال ناقد جائزة إبداعية؟! - يا أخي ألم تشعر بأن مقالتك كلها تزكية لعلاقتك برموز السلطة الثقافية والسياسية في البلدين: ليبيا ومصر، فذاك أخي والأخر صديق منذ أربعين عاما والأخر شقيقك قبل أن يولد عجينة وآخر رفيقك عندما كنت منسقا للقيادات الشعبية بالجبل الغربي!!!!!! وآخر بنيت معه الوزارة خطوة بخطوة وتقول عن عجينة أنه منافح عن المؤسسات ..ههههههه والله ههههههه يا أخي إن لم تستحِ فافعل ما شئت!!

- أما عصفور وكما تقول عنه : (أقام ندوة لي لمدة يومين شارك فيها أكثر من عشرين باحثا بعنوان احمد إبراهيم الفقيه وإبداعه الأدبي وخصص من ميزانية المجلس مبلغا لتغطية نفقات إقامة الباحثين وتقديم الموائد لهم ولضيوف المجلس ومكافآت لأصحاب الأوراق وطباعة الملصقات والكتيبات الخاصة بهذه الاحتفالية التي قامت تحت رعاية الوزير الفنان الأستاذ فاروق حسني والتي لم يحدث ان حظيت بمثلها في قريتي نفسها ،) فهذا كلام مش حلو يا أستاذ أحمد لأن الدعم جاء من المكتب الشعبي (.....) ومن مكتب العلاقات (أحمد قذاف الدم) ومن الخارجية الليبية إبان تولي الأستاذ شلقم الخارجية وهذا نكران للجميل؟؟!!

- أما قولك : (وأقول له أيضا لن تبني لنفسك مكانة في الأدب ولا في ميادين الشرف الأدبي إذا جعلت من نفسك خفيرا على المؤسسات الرسمية ترفع الشومة لتدافع عن كل من يقترب منها وتنافح عن كل قرار تتخذه ضد زملائك من الكتاب والأدباء ، انه موقف يخلو من المروءة والشهامة يؤكد أخلاق العبيد التي تسيء لكبرياء الكاتب ، واعتذر للقراء لأنني ما كنت إطلاقا لاقيم اعتبارا لهذا الكاتب الذي مازال في طور العجينة ولم ينضج بعد ،وربما لن ينضج أبدا إذا اختار طريق الانتهازية الأدبية ، التي قد تحقق له بعض المكاسب العارضة لكنه لن يجني منها الا الانحدار والسقوط ، أقول ما كنت لاعبأ بما كتبه لولا محاولته البائسة لدق إسفين في العلاقة التي تربطني بعدد من رموز الفكر والثقافة فوجب التصحيح ). فهنا لابد لي بأن لا أتركك تقذف بحممك المشبوهة على الشباب الشريف بكلمات مريبة طاعنة في مواقفهم وهنا الحجة بالحجة يا فقي:

- نحن لا نأخذ سيارات الفئة الخامسة ب.أم.دبلو من المكتب الشعبي بالقاهرة ونبيعها لأن معفية الجمرك، مرارا وتكرارا في ظاهرة عُرفت بزنس الأدباء أو بيّاع العربيات!!

- نحن يا فقي عندما اختلفنا معك في أدبك لم تكن أمانة للثقافة إذ ذاك قد تأسست وأنت تذكر ملاحظاتي حول كتاباتك في قصر الثقافة زمان، وعندما واجهتك أمام الملأ ظللت تتأرجح ومرتبكا.

- نحن يا فقيه لم نشتغل في القيادات الشعبية أو في المكاتب الشعبية أو مرافقين لحملات التشجير للعسكر والرايات و....... ولم نكتب عن سوزان مبارك وهيفا وهبي وصبوحة ولم نكتب بين الأهواء المتضادة، بل نكتب ما نعتقده حقا، وتكفينا شرف المحاولة.

- نحن يا فقي يا كبيرنا ويا أستاذنا الفذ ، بالله ألا ينتابك الخجل عندما تظهر في قناة النيل الثقافية وتقول أن ابنتك ألفت حولك كتابا!! يا الله، وتتفاجأ كمان ، والله عيب يا عم!!

- نحن منافحون عن المؤسسات ؟ هل وجدتنا بجوارك عندما تقف ( توهب) أمام مكاتب المسؤولين مكرمة؟

- بقول الفقيه (إنه موقف يخلو من المروءة والشهامة يؤكد أخلاق العبيد التي تسيء لكبرياء الكاتب) هذا كلام لا تقوله أنت، فأنت يا أخي بعد ما ذكر – وهو نزر قليل- هو ما ينطبق عليه هذا الكلام والمثل الشعبي يقول: صاحب العلة ينخصوه مرافقه أو المثل الآخر- رغم مخالفة لحالتك- دار الضبع ما تخلى من عظام!

- كبرياء الكاتب جعلك تمثل مسرحية وتضرب الزكرة فيها في رومانيا وبعدها تبي 200 دولار ونسيت أنك رئيس بعثة دبلوماسية!! كبرياء الكاتب!! ونحن نراك كيف تتوسل الإقامات في فنادق طرابلس وأنت أحد قاطني هذه المدينة والله عجب يا ناس تحب تفهم إدوخ.

ملاحظة : تنشر الحلقتان تباعا كل يوم أحد من الأسبوعين القادمين وخصيصا لـ : ليبيا وطننا وهما تحت العنوانين التالين :

- لماذا لم يحصد الفقيه على جوائز عالمية ولا حتى عربية مرموقة أو حتى نصف مرموقة باستثناء جائزة القذافي لحقوق الإنسان وجائزة الفاتح؟
- البعد النفسي في كتابات الفقيه الأخيرة والتي تدور حول مشاهد جنسية خادشة للحياء العام
_________________________

موضوعات ذات علاقة :
- ما وراء مقالة المغبوب.. فضيحة جديدة للفقيه
http://www.libya-watanona.com/adab/sajina/sa120110a.htm


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home