Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Salah Ajina
الكاتب الليبي صلاح عجينة


صلاح عجينة

الإربعاء 2 فبراير 2011

قناة الجزيرة .. دور إعلامي أم تحريض؟

صلاح عجينة

لا يحتاج النظام المصري ولا أية دولة لمن يدافع عنها كإطار سياسي اتفق الشعب عليه أو اختلف حوله، لكن المثير المدهش في الفترة الأخيرة أن قناة الجزيرة المدافعة مجازا عن قيم الإعلام الحر تتحول فجأة إلى أداة تحريض مباشر وبشكل يثير الأسئلة المتتالية والتي تحتشد حول المرامي السوداء وراء هذا التحريض ضد أنظمة سياسية في تونس أو مصر أو منظمة التحرير الفلسطينية، فهل يعقل أن يتحول الإعلامي بالقناة من موظف يحرر أو ينقل الخبر إلى أداة نتفيذية حركية لصالح أجندات سياسية مكشوفة لا تنطلي حتى على طفل رضيع مثل أحمد منصور ؟

كان دور الجزيرة سيكون أكثر مقبولية لو واجهت بصفتها أداة إعلامية مشاكل الخليج العربي بدءا بقطر التي تعد مستعمرة صغيرة أمريكية تنام فوق ظهرها مئات الطائرات الأمريكية بكافة ألوانها وأحجامها وقدراتها العسكرية لحقن المنطقة بالرعب.

ثم لماذا لا تثير صفقات الأندية الرياضية التي تشتريها هذه الجزيرة المستعمرة بملايين الملايين على حساب التكامل العربي مادام هناك عرق ينز، ومادام هناك وجل وفزع على مصير الشعوب العربية الفقيرة في تونس ومصر واليمن، أليس ذلك عملا صالحا سيجازى به الله أجرا كبير الشيخ يوسف القرضاوي الذي يطلق الوعيد للأنظمة الفاسدة من هناك وورائه جماعات الأخوان المسلمين.

ثم هل يعقل أن تقفز هذه القناة الخليجية المشبوهة إلى قضايا فلسطين وتركب على معاناة رجال القضية بمختلف صياغاتهم السياسية ورتبهم النضالية لتحاسبهم جهارا نهارا وتتناسى القناة أنها بدولة عربية تفتح ذراعيها لسفارة صهيونية على أرضها في سابقة مخلة بالشرف العربي الذي تدافع عنه وبالشرف الدين الإسلامي؟

أيهما أولى بالدعم أندية برشلونة وبريطانيا أم الدم العربي بالبحرين واليمن ومصر مثلا؟ الأسئلة كثيرة والشبهات أكثر وخرائط الغرب الامبريالي بدأت ظلالها تشع من وجه هذه القناة المريبة؟

للجزيرة أن تنقل الخبر وتحلله لكن أن تتحول إلى أداة تحريض معلن فذلك يخرج بها من إطار المهنة الإعلامية إلى الأداة السياسية وفي الحالة الثانية سنكون في حل من شرف المهنة وادعاء البطولات الواهمة؟

ثمة فرق هائل بين فتح ملفات الفساد وبين التحريض لغرض واضح، ثمة فرق بين العمل المهني والعمل وفق أجندة لحركة أصولية ! ثمة فرق بين أن تنبرى قناة تلفزيونية لحل مشاكل بلدها ومحيطها وبين اللعب على أوتار الشبهة السياسية ؟ ثمة فرق بين كل نقيضين مما ذُكر!.

ثم ما هي القوة الكامنة وراء تبني قناة بإمكانها زلزلة أوضاع دول أكثر رسوخا وسكانا وعسكرية وهي التي تبث من جزيرة عدد سكانها أقل من عدد سكان حارة مصرية أم أن هذا الدور مطلوب ومعد مسبقا !!

هناك أسئلة كثيرة تطرح بعضها أجابت عنه الجزيرة نفسها والبعض ينتظر ذكاء المواطن العربي وفطنته!


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home