Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Sulaiman Abdallah
الكاتب الليبي سليمان عـبدالله

الخميس 3 ديسمبر 2009

علي الخليفي.. كفاك مزايدة.. كفاك افتراءً

 

سليمان عـبدالله

الحمد لله وكفى وسلام على عباده الذين اصطفى..أما بعد.. 

بداية الذي يقرأ كلامك * يظن أنك تخاطبنا من الساحة الخضراء أو على مشارف معسكر باب العزيزية وقد امتشقت سلاحك وودعت أترابك وأصحابك وكتبت وصيتك ووقفت في وجه من "منع مساجد الله ان يذكر فيها اسمه واصدر القرارات باغلاقها في وجوه عباده " قائلاً: أتغلق مساجد المسلمين في يوم عيدهم وأنا حي.. والله لتفتتحن المساجد أو لاموتن دونها!!! 

ياعبد الله ... دع عنك المزيدات والخيام السوداء واللحى الطويلة والدين والالتزام فذالك لا يعينك لا من قريب أو بعيد فقد عرفنا مشربك وخبرنا حالك..لكن أرينا بشكل عملي وليس من خلف الكيبورد: ما الذي قدمته أنت ؟؟ وأين كان صوتك ومعارضتك لـ" قرارات وتعليمات معمر ابن رازال" كما قلت؟؟  

كبراً علينا وجبناً عن عدوكم       لبئست الخلتان الكبر والجبن 

يعلم الجميع أن ساحة الانترنت كانت لفترة من الزمن حكراً على أمثالكم مما لا تتمعر خدودهم لانتهاك حرمات الله ولا لسب رسوله صلى الله عليه وسلم ولا يضيرها إن استهزئ بالاسلام وأهله أم لا .. فلما بدأ أهل الحق يدافعون عن دينهم ومقدساتاهم , ويؤدون واجبهم الشرعي في الرد على تلك الخفافيش التي أعماها النهار بضوئه ورافقها قطع من الليل مظلم , هالكم الامر, واستعظمتم الحال وبدأت مقالاتكم كالسيل الجارف تستهزئ بالفقيه والفقهاء وكتب أهل العلم والعلماء , وتبشر بالويل والثبور وعظائم الامور وكأننا ارتكبنا ذنباً عظيماً لا يغتفر وجريمة نكراء لا تنسى...وما كان حالنا وحالكم إلا كما قال الشاعر: 

هم يا أخي جرحونا بطعانهم      فردودنا جاءت ببعض طعانِ 

يا عبدالله ... لم يقض مضجعك ويؤرق جفنك ما تراه من إستهزاء بأركان الاسلام , وسخرية من رب العالمين وانتقاص لرسوله الامين صلى الله عليه وسلم على صفحات بعض المواقع الليبية بل وفي بعض مقالاتك...لكن الذي أثار غضيكم وزاد حنقكم وجعلكم تطلقون إتهامات العمالة والجوسسة والتخريب هو سلسلة مقالات ندافع فيها عن عقيدة الاسلام بأسلوب علمي ونقاش هادي بعيداً عن التجريح واللمز والغمز كما هو حالكم مع خصوكم؟ ...والحق إن المرء ليتساءل: لو مثل هذا النموذج – أعني الخليفي ومن على شاكلته – عين وزيراً للاعلام أو أصبح رئيساً في بلد ما في غفلة من أهل الحق.. فماذا تراه صانعاً بمن يخالفه إذا كانت مقالة منتشرة في فضاء الانترنت الضخم قد أثارت حنقه بهذا الشكل؟؟      

وأما عن سؤالك (واود ان اسأل ما الذي احدثه دعواتكم الي "توهيب" ليبيا الا المظهار الشكليه اما في الجوهر فهل استطاعة دعوتكم تلك ان تخلق مؤمنين حقيقين يدفعون عن دين الله ويقاتلون اوليا الشيطان) فيجيبك على هذا دماء الاف الايدي المتوضئة والقلوب الطاهرة والأنفس الزكية التي إريقت على ثرى ليبيا ظلماً وعدواناً وهي تدافع عن دينها وعرضها سواء كانوا في سجن أبوسليم أو غيره...وبدوري أسالك عن الذي قدمته أنت و أمثالك من العلمانيين وأنصاف المتمسلمين ؟؟ وأين دفاعكم عن دين الله ومقاتلة أولياء الشيطان كما تزعم وتدعي؟؟ نريد حقائق وبراهين وليس شعارات ومزيدات فقد شبعنا من ذلك. 

وأما اتهامك لي بأني مكلف (بأختراق هذا الموقع الصامد[ أي ليبيا المستقبل] وتحويل وجهة الناس الي قضيايا جانبيه اكل الدهر عليها وشرب) فهذه هي عقلياتكم المبرمجة لتشويه أي شخص لا يتفق مع رؤاكم - التي هي حقيقة أكل عليها الدهر وشرب - واتهامه بشتى التهم الجاهزة لاسقاطه وأفكاره التي يحاول طرحها ..وهذا الامر يؤكد ما قلته سابقاً من أنكم في الوقت الذي تتباكون فيه على الحريات فسوف تكونون أول من يذبحها ويقمعها سؤاء بالارهاب الفكري أو التشويه والاتهام بالعمالة أو غير ذلك من الوسائل التي أنتم أخبر بها من غيركم...ثم لتعلم جيداً ان الذي يسعى الى اختراق موقع , وتحويل أنظار الناس الى قضايا جانبية كما تزعم لا يقوم بتعريف كثير من هؤلاء الناس بإسمه الحقيقي لانه يعلم علم وحق وعين اليقين أن الذي يعلم السر وأخفى ويعلم خائنة الاعين وما تخفي الصدور لا يغيب عنه ما نكتب ولو اختفينا تحت ألف إسم...وأما عن اعتبارك ما نناقشه من مسائل عقدية هي مسائل جانبية أكل عليها الدهر وشرب ..فهذا ينبئنا بحجم تقديركم لعقيدة الاسلام والدفاع عنها , ويوضح أن تباكيكم على نصرة الله ورسوله هي دموع التماسيح لكسب ود القراء ولاستثارة عواطفهم...وأختم هذه النقطة بالقول أني أشهد الله في عليائه أن تلك الاتهامات الجائرة والتهم الظالمة محض كذب وافتراء فأعد جواباً من الان عندما تجتمع عند الله الخصوم. 

وأما عن الرد على معمر سليمان – الذي كتبتَ عليه تعليقك – فقد قلتُ في الحلقة الاولى منه (ونظراً لهول الافتراءات وعظم التدليس والكذب على عقيدة القرون المفضلة رأيت – رغم وفرة المشاغل وكثرة المصارف – بعد استخارة الله أن أكتب هذ الرد مبيناً عقيدة أهل السنة والجماعة – عقيدة القرون المفضلة - في باب صفات الله عز وجل بشكل ميسر وسهل مستدلاً بأقوال العلم مما شهدت لهم الامة بالامامة في الدين والتفقه في علوم الشريعة ,وموضحاً جملة من المغالطات التي أطلقها معمر سليمان إذا يسر الله ذلك بمنه وكرمه..ونظراً لانشغالي الشديد فقد رأيت أن اختصر ما استطعت الى ذلك سبيلاً مع الاستفادة ممن كتب في هذا الموضوع ونقله كما هو توفيراً للوقت والجهد ذاكراً المراجع في نهاية الموضوع.. وإني أعتذر للقارئ الكريم عن الخوض في هذه المسائل العقدية الحساسة لكن لعل الله يجعل في ذلك خيراً كثيراً). 

والقارئ للنص المشار إليه يستطيع أن يلحظ بوضوح شديد أن هذه الردود لم تكن مقصودة لذاتها وإنما جاءت في مقام الرد والاضطرار, ومع هذا اعتذرتُ للقارئ عن خوضي في مثل هذا القضية العقدية لاعتقاده أن المكان والزمان ليسا مناسبين لطرح مثل هذا الموضوع الحساس . وكذلك بينت منهجيتي في كتابة تلك الردود ووضع الروابط  المتعلقة بالبحث توفيراً لعامل الزمن والجهد...هذا أولاً. 

وثانيا..فالمواقع الليبية تزخر بالعشرات من المقالات  اليومية المتجددة والمتنوعة وهي تتفاوت في مادتها التي تطرحها على القراء , والعجيب أن الذي أذهب النوم من عينيك وجعلك تكتب خطبة الحرب لم يكن إلا مقالنا اليتيم ..وقد كان بامكانك قراءة ما تجد نفسك فيه , وتترك ما لا تريده وبمعنى آخر لم يجبرك أحد على  قراءة هذا المقال والتعقيب عليه. 

وثالثا.. فيجب أن تعلم أنك لست أنت الذي يحدد لي ما الذي يجب أن أفعله , وما هو الموضوع الذي ينبغي طرحه لان دوافعكم هي غير دوافعنا وأهدافكم هي غير أهدافنا ومنطلقاتكم للاسف الشديد هي غير منطلقاتنا...وقد بان للجميع سخريتكم من شعائر الاسلام وفرائضه كالحجاب واللحية التي وصفتها جميعها بـ(الوجوه المشعته واللحى الطويله والخيام السوداء) وأتضح كذلك أن قضايا العقيدة عندكم هي قضايا جانبية أكل عليها الدهر وشرب...وياليت شعري أي إسلام تدعون اليه وأي دين تريدون الدفاع عنه؟؟؟ 

 أما عن اللحي الطويلة فنحن نلتزم قوله صلى الله عليه وسلم (جزوا الشوارب أرخوا اللحى وخالفوا المجوس) رواه الامام مسلم وهناك غيره من الاحاديث الصحيحة التي تفيد حرمة حلق اللحية وإعفاء الشارب حتى نقل ابن حزم الاجماع على ذلك ..وقد نص الإمام مالك رحمه الله على حرمة حلق اللحية وتقصيرها. وقال الحافظ الامام ابن عبد البر المالكي في كتابه التمهيد ( يحرم حلق اللحية ولا يفعله إلا المخنثون من الرجال ). وقال الحطاب المالكي في شرح خليل ( وحلق اللحية لا يجوز وكذلك الشارب وهو مثلة وبدعة ويؤدب من حلق لحيته أو شاربه إلا أن يريد الإحرام بالحج ويخشى طول شاربه).  

وأما عن الخيام السوداء فقد سمعت المؤمنات العفيفات قول الواحد الاحد من فوق السبع الطباق يأمرهن بالحجاب فاستجبن لذلك (‏وَقُل لِّلْمُؤْمِنَـاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَـارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلاَ يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلاَ يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ ءَابَآئِهِنَّ أَوْ ءَابَآءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَآئِهِنَّ أَوْ أَبْنَآءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِى إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِى أَخَوَتِهِنَّ أَوْ نِسَآئِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَـانُهُنَّ أَوِ التَّـابِعِينَ غَيْرِ أُوْلِى الإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُواْ عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَآءِ وَلاَ يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ وَتُوبُواْ إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ). 

 قالت أم سلمة رضي الله عنها لما نزلت هذه الاية‏:‏ ‏(‏خرج نساء الأنصار كأن على رؤوسهن الغربان من السكينة وعليهن أكسية سود يلبسنها‏) تفسير ابن كثير‏‏...والمقام لا يتسع لعرض تلك القضايا بشكل مفصل...لكن السؤال الذي يفرض وجوده ويبحث عن إجابة.. هل ما ذكرناه عن الحجاب واللحية هو مذهب بني سعود أم مذهب محمد صلى الله عليه وسلم؟؟ أم تراني نسيت فأنت أصلاً لا تعترف لا بالبخاري ولابغيره بل طالبت باحراقه ومعه ابن كثير وغيرهم كثير لاجل أن نلحق بركب أهل الارض كما تدعي ونسهم في بناء الانسانية !!! بل وتستهزئ وتسخرمن رب العالمين في مقالاتك قائلاً(ويبدو ان السماء قد توقفت عن ارسال الرسل من بني البشر ولم تعد تنصر المؤمنين لا بالريح العاتيه ولا بالطير الابابيل ولا بالملائكة الذين يقاتلون معهم واكتفت هذه المرة برسالة مختصرة ومقتضبة حملتها الست كوسة المبجلة) !!!...فهل هذا هو الاسلام الذي تريد فرضه في وطننا الحبيب ليبيا؟؟ 

وأما عن الطعن في "السادة السنوسيين" كما افتريت , فلم يسبق لي كتابة حرف واحد عن الحركة السنوسية لا سلباً ولا إيجاباً, وإني أطالبك بالدليل أيها المفتري ..أما إذا أردت أن تصفي حسابات قديمة مع شخص - أو اشخاص أخرين - دخلت معهم في نقاش ما ثم هربت دون ان تكمله فهذا لا يعنيني من قريب أو بعيد ...وزجي بأسمي في ذلك الصراع لا يمكن فهمه الا باستصحاب مبدأ بوش القائل "الذي ليس معنا هو ضدنا" والذي يبدو أنه شعاركم المفضل.  

وأما عن موقع ليبيا المستقبل فإني أشكر صاحبه الاستاذ حسن الامين على نشر ما نخطه من مقالات يسيرة بين الفينة والاخرى ندافع فيها عن أحكام ديننا , ونثمن كثيراً الكثير من المواقف المشرفة التي وقفها وليس كل ما يعرف يقال, ولا أظنه بحاجة قط الى أمثال الخليفي ونصائحه – أو إذا شئت قل توريطاته - ليملي عليه ما الذي ينبغي عليه فعله , وما هي المقالات التي يسمح بنشرها..فالموقع سياسته معروفة ومن حق من رد عليه هنا أن يرد لا كما زعم الخليفي( ليس من الانصاف التهجم عليه [ أي معمر سليمان] في موقع لا يملك حق الكتابه والرد من خلاله)..ولا أدري من الذي أخبرالخليفي أن معمر سليمان لا يملك حق الكتابة فيه والرد على خصومه؟؟؟ لا أعلم من هو الذي يحاول (اختراق هذا الموقع الصامد) ؟؟؟  

وختاما..أقول للخليفي ولكل الموتورين أن الاسلام باق سؤاء في ليبيا أو غيرها لانه ببساطة شديدة دين رب العالمين الذي رضيه لعباده ليحكم بينهم حتى يرث الله الارض ومن عليها,ومهما اجتهد أهل الباطل في حربهم وتمالوا على أهله فقد حسم الله النتيجة بقوله (كتب الله لاغلبن أنا ورسلي) أما متى ..فقل عسى أن يكون قريباً. 

فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الأَمْثَالَ. 

والحمد لله رب العالمين 

سليمان عبدالله

soliman-abdalla@hotmail.com

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* ورد تعليق علي الخليفي على هامش الحلقة الرابعة من سلسلة "معمر سليمان وتزوير عقيدة القرون المفضلة" التي نشرت بموقع ليبيا المستقبل ..ولما كان الرد كبيراً رايت أن أنشره في مقالة مستقلة. هنا تعليق علي الخليفي.


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home