Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Rajab al-Sheltami
الكاتب الليبي رجب الشلطامي


رجب الشلطامي

الإربعاء 17 يناير 2010

قصة قصيرة

زمن الشاطر..والمشطور!!*

رجب الشلطامي

جلس في احدي مقاهي شارع عمر المختار، لم يطلب مشروبه المعتاد لأنه يعرف بمجرد دخوله سيعد له صاحب المقهى قهوته المفضلة بدون سكر .. سحب نفسا من سيجارته.. مرت أمامه سحابة من دخان .. تذكر سنوات خلت عندما كان يرتاد مقهى العرودي حيث المكان المفضـــل لشاعر الوطن رفيق ومجموعته من مثقفي المدينة .. ابتسم.. تذكر احد أبيات شعر الحكمة .. دنيا غروره ما تدوم الوالي .. وتسأل مرة أخري .. واليوم أين مقهى العرودي؟ لقد تحول إلي مطعم " شاورما" ترتاده مجموعة من الشباب لا يعرفون عن المكان أي شي ولا عن رفيق ولا الوطن..

وابتسم مرة أخري .. حتى" الشاورما" التي يأكلونها لا يعرفون بأنها قد تكون لحم حمير!! المهم المال .. أن تكسب .. أن تكون شاطر .. تعرف من أين تؤكل الكتف وتنمي الآلاف .. لقد سمـــع عن بعض الذين يبعثون ببناتهم أو زوجاتهم للدوائر من اجل قضاء مصلحة ما .. انه زمـن الشطار!! .. انتبه علي صوت صديقه المدعو راديو " فانتي" بمعني أخرالاشاعات وكل نشرات الأخبار يلتقطها ثم يقوم بترديدها عشرات المرات :

ـ نصف المائة خمسين ..ولا يهمك..

ـ لم يبق سوي ربع القيمة ..

ـ سمعت الفتانة ؟ يقصد احدي الفضائيات كما يسميها دائما ..

ـ ومن لها غيرها.. إنها ندابة ووجدت مأتم .. انه العراق .. سوق وأي سوق لأمثالها ..

ـ يعني براح وراح حماره..

ـ أنت تعرف أنني قاطعت جميع الفضائيات من ..القنفود.. للفتانة .. ويا قلبي لا تحزن..

ـ حتى فضائية الفاروالقطوس ومن يربح المليون ؟..

ـ حتى الفأر والقطوس وجميع الحيوانات !!

عندما اقترب منهما النادل غمزهم وهو يضع المشروب علي الطاولة بمعني احد جماعة " الكوكو واوا "كاسرا لهما أذنه .. فتغير الحديث عن زمن المرسكاوي وليالي " تور يلي" وعيشة راديو..

وسنوات كاراكوز بازامة وذكريات سوق الحارة ونفحات مقهى العرودي ...

رجب الشلطامي
بنغازي 10/4/2008

______________________________________

(*) سبق لي نشر هذه القصة في صحيفة قورينا / بنغازي ـ 19 يونيو 2008 ـ العدد 188


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home