Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Rajab al-Sheltami
الكاتب الليبي رجب الشلطامي


رجب الشلطامي

السبت 7 فبراير 2009

باختصار :

وغابت الميزانية السنوية (*)

رجب الشلطامي

من أمثالنا الشعبية قول مأثور (الرزق السايب يعلم السرقة) وهو تعبير يدين الإهمال والفوضى وعدم الحرص ، والحرص يعني التدقيق والمتابعة وكشف الأخطاء مبكرا، عندما كنت موظفا منذ زمن بعيد جدا.. كان في نهاية السنة المالية يأتي ديوان المراجعة للتدقيق في السجلات المالية ومتابعة جميع المصروفات بشتى أنواعها ومطابقتها مع اذونات الصرف والمستندات المرفقة بها وعن مدي صحتها وسلامتها، لم نكن في ذلك الوقت نخشي هذه المراجعة لان التسلسل الإداري والمالي كان ملتزما بالقانون واللوائح والإجراءات المالية بحرص ودقة، كنا ننتظر وبشوق نهاية التدقيق للاطلاع علي تقرير ديوان المراجعة أو المحاسبة فيما بعد ومدي درجة استحسانه للأداء وإشادته بتنفيذ الإجراءات المالية بكل دقة وشفافية، وعما إذا كان قد اكتشف أي خطاء وهو أمر - دون مبالغة- مستحيل الحدوث إلا فيما ندر .

وكانت تأتينا رسائل الشكر والتشجيع علي حسن الأداء وكان هذا يكفينا فخرا ويعطينا الحافز للاستمرار علي مواصلة الأمانة التي في أعناقنا، كنا في ذلك الزمن نفرح أيما فرح عندما نقدم الخدمة للمواطن دون معرفة سوي أن من حقه إن يتمتع بهذه الخدمة التي نتقاضى في رواتبنا من اجلها، واختصار للقول، دارت الأيام دورتها، وغابت المراجعة والتدقيق لأسباب كثيرة لا نرغب في التذكير بها لأنه يبدو لي إن الكل يعرفها.. واختفت الميزانيات السنوية ولم تعد تنشر في الجرائد أو التقارير الرسمية ثم غابت نهائيا وتم ترحيلها من سنة لآخري ولم تقدم - علي علمي - كثير من الجهات لأكثر من ثلاثين سنة ميزانية واحدة بما لها أو عليها، حتى المصارف التي كانت تتباهي بنشر أرباحها علي الصحف المحلية لتشجيع المواطن علي الادخار! .

واخذ التسيب الإداري دورته واستشري الفساد والإهمال بكل أنواعه بشكل سرطاني حتى أني أكاد اجزم بان استئصاله أو الشفاء منه أمر غير وارد علي ألمدي البعيد فما بالك بالقريب!! لأنه فساد أنفس وذمة وفساد جيل من الإداريين تربي علي هكذا نوع من الحياة ، إلا من يخاف الله، وهم قلة للأسف وربما طردوا أو سيتم الاستغناء عنهم.

رجب الشلطامي
_______________________________________

(*) سبق لي نشر هذا المقال بصحيفة قورينا / بنغازي / العدد 365 / 29 يناير 2009


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home