Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Ramadhan Ahmed Jarbou
الكاتب الليبي رمضان أحمد جربوع


رمضان أحمد جربوع

الإثنين 18 يناير 2010

أحلامات ممنوع ياساق*

رمضان جربوع

 

°    ماذا تقصد هل الحلم أصبح ممنوعا؟

°    زمان زمانات كان فيه سلطان كبير حكومة كثيرة فيها كتير  آلافات عساكر بتاع بصاصات عسّاسات على كل حاجات ناسات شعبيات ممكن تقولات، بعدين باشا سنجق أمنيات يكتب تقريرات كلامات ناسات ويزيد عليها شويات تحبيشات حرارات بزارات عشان يتحصل على ترقيات، كان تمللي يكتب تقريرات بتاع وشوشوات ناسات خايفات مسكينات، عن حالات أزمات زي مفيش شغلانات مفيش فلوسات، مفيش علاجات، أجزخانات أدويات غاليات، موظفين حكومات عدد كبير منهم سراقات، أرزاق بيت مال مسلمين مسلمات منهوبات، أملاك عامات تتخصخصات عشان أولاد ذوات، مفيش تحقيقات، مفيش عقوبات ناسات رسميات فاسدات، عشان كده ناسات تعمل أحلامات عشان تغييرات إصلاحات ممكن بكرة بعد بكرات حال بلاد أحسن أحسنات ..

 

°    فهمنا كان فيه سلطان لديه أجهزة شرطة وأمن ضخمة تراقب الناس، ولكن ألا يمكن أن يكون ذلك للاطلاع على الرأي العام وما يحدث في البلاد؟

°    صحيح، ممكن، لكن فيه مشكل كبير، كل تقارير فسادات تروح دوغري مكاتب مفسدين مفسدات، تقارير محروقات مدفونات عشان فيها أصحاب كثير في جميع مراكز حكومات، ممكن شريكات في مصلحات مع مفسدين مفسدات .. بعدين ناسات عملت فكرة أحلامات لما تنامات، كمان عشان معرفة رأيات عامات لزوم يكون فيه إعلامات صحافات حرّات!

 

°    وماذا في ذلك، أقصد يستطيع أي إنسان أن يحلم برفع الظلم ومعاقبة المفسدين؟

°    لالا ... ممكن زمان جديد، لكن أيام تكيّات حاشيات سلطان امتاع زمان مش ممكن، فيه مثال عن تقرير وصل باشاوات حكومات إن فيه واحد مواطن حلم في الليل أن السلطان زعلانات  متغششات، راح وشوش الحلم لأًصحابات في سهريات، واحد عمل تفسير أنه السلطان مرضان، واحد تاني كاسر أودان سمع  الوشوشات عمل تقريرات، جابوا صاحب الأحلامات عملوله تهمة معارضات مؤامرات والتاني تهمة عدم تبليغات وتفسيرات مغرضات!

 

°   ولكن كيف يكون ذلك؟ هل يصبح الإنسان مصنفاً معارضاً متآمراً بمجرد الحلم؟

°   جماعات أمنيات تقصقيصات وشوشات جابوا استشارات  واحد بروفيسورات نمساويات اسمه "فرويدات" قال إن كل حاجات في منامات تعبيرات عن رغبات دفينات عن نيّات بطالات ... لزوم المتهم حلّام يخش سجونات، فيه خطورات كبيرات وعملوا توصيات لحضرة سطانات عن طريق باشوات واصلات يصدر فرمانات سلطانيات ممنوع أحلامات، ياساق مواطنين مواطنات يحلمات! لزومات ناسات تفتكروا النهارات حلمات، وفي الليل نومات بس!

 

°   ولكن ألا تحلم أنت؟ وما هو المقصود بالضبط من هذه القصة التاريخية فكلنا نحلم بوطن جميل لا مظلوم فيه ولا مغبون، فيه حريات وحقوق، هل تخشى من شيء؟

°   أنا خايف بكرة جماعات أمنيات في بلادات عربيات يعملوا أجهزات مراقبات أحلامات يوزعوها على كل ناسات، كمان خايف ممكن بعدين فيه كلام ضروري تاخد تصريح أمني عشان واحد يعمل أحلامات على أساسات شهادات طبيات .. لكن مشكلات أن شهادات مزبوطات مية ميات لزومات فلوسات؟ منين ناسات كحيانات تجيب فلوسات؟

ramadanjarbou@yahoo.com
http://jarbou.maktoobblog.com

____________________

(*) سبق لي نشر هذا المقال بصحيفة "أويا" ـ طرابلس، الإثنين 11/1/2010


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home