Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Ramadhan Ahmed Jarbou
الكاتب الليبي رمضان أحمد جربوع


رمضان أحمد جربوع

Wednesday, 9 January, 2007

أفصح لكم عـن حبي (*)

رمضان أحمد جربوع

أعلن حبي للوطن .. جهارا ... كيفما هو، بلا تكلـّـف أو غرض أو مقربة لعطيّة. أنا ساكن فيه، وهو يسكنني. أحبه وسأظل أحبه، ولو ازدراني، فحبي له سابق قائم، وقد اتخذته لنفسي شرعة ومنهاجا، ولن يتحوّل بجور، أو بفعل أهل جوْر وزور. فمن يحب يقبل بمحبوبه أنّى يكون. لا أستأذن أحداً في حبي له. وهذا حقّ لي، ولدت به، ولا يملك أحد أن يصادره مني، أو عنه ينهاني.
أحبه بطرابلسه وبنغازه وطبرقه وسرته وسبهاه ومصراتته وزوارته وغريانه.. أحبه بغاته ومرزقه وجغبوبه وكفرته وجالوه وأوجلته وبيضائه ودرنته.. أحبه بزاويته وغدامسته ومسّته..أحبه بعجاجه وترابه ومطره وجدبه وسبخه.. أحبه بزرعه وضرعه.. بشيبه وشبـّانه .. بإناثه وذكرانه، بصحاريه وبراريه، بقراه ونجوعه ومضاربه.. أحبه حيثما وطأت قدم نسله.. أحبه بقفره وعماره، وغناه وفقره...
ولأني أحبه، فهو لي، وأنا عنه مسؤول.. ولي الحق في السؤال عنه، وأن أسأل المناطين بمسؤولية عنه..
ولما كان الوطن محبوبي، فلي أن ألوم عمّا صار إليه...
وأقول له: يا وطن..أحلم بك وأنت بالعدل تُدار..لأن الوطن الذي أحب، لابد له من عدل..
وأقول له: يا وطن.. ألا تسأل الحساب من القائمين عليك صغارا كانوا أم كبار؟ لأن الوطن يجب أن يقال له كل شيء: كم وكيف ومتى وماذا..
وأقول له: يا وطن.. هل أدّى مستوطنوك الأمانة؟ هل قدموك قبل ذاتهم؟ هل توخّوك أنت بعد خالقهم؟ هل قاموا عليك بنية بيضاء؟ هل أدوا إليك حقك؟ هل أحبوك يا وطن؟
أم أنهم كانوا لأنفسهم فقط محبين؟ ألا ينتمون إليك يا وطن؟ لمن هم منتمون يا وطن؟ ألا تسألهم يا وطن؟
كما ترون لا أطلب لوطني شيئاً عظيماً ... لا أطلب له سوى عدل وحب !
(ألا ينفع ذلك أداة تقييم اعوجاج وإصلاح حال؟)
أنا في حبي سادر، وليس ذاك بغيّ، فمن جوف محبوبي ولدت، ومنه طعمت وشربت، وفي حضنه ترعرت وعلى ترابه، وتحت سمائه درجت وكبرت، وها أنا ذا أعمر وأشيب...
لم يعد لي ما أريد سوى أن يسعد وطني بمواطنيه وحبهم. ولا أدري كيف يزرع حب كهذا في قلوب من لا يحبون سوى ما يرون في المرآة..
ألا يعلم هؤلاء بأنهم إلى الوطن سيعودون، عندما يموتون ويستحيلون دودا و ترابا، ثم عجاجا؟
ألا يعلم هؤلاء بأنهم من بعد سيبعثون، ثم أمام من خلق الوطن ومستوطنيه سيقفون؟
أما آن لهم أن يتزودوا لذلك اللقاء، فيعطون المريض دواءً، وراقد الريح سقفـًا، والجائع طعاماً، والطالب علماً، والأجير مجعوله، والسائل سؤله، والعاري لباساً، والرّاجل ركوبة؟
أما آن لهم أن يستكفوا من غرْف بيت المال؟ .. ألم يعلموا بأن هذا خيانة؟
أما آن لهم أن يكفوا عن كيل التهم والرجم بالحجر؟ ... ألم يعلموا بأن ذلك ظلم صراح؟
ألم يوكل لكم الوطن بيت ماله؟ ألم يقل لكم كــُـلوا بإحسان؟ ألم يقل لكم احتسبوا؟ ألم يقل لكم اعدلوا؟ ألم يقل لكم هذا أقرب للتقوى..
ألم يقل لكم الوطن بأن لا يكون أحدكم فظاً جلفاً غليظ القلب ...
قبل أن تقع الواقعة؟
والواقعة واقعة، فلقد طفح الكيل، والوطن الذي لم تحبّوه، لديه من يحبونه.. وسينفضّون من حولكم، حتى يستقيم أمركم، وتقرّوا بالزلل، وتجبروا الضرر، وتوفوا الوطن حقه من الحب، أو، إن أعجزكم ذلك، وشقّ عليكم، فأعطوه شيئاً من الاحترام..
ولكن أنّى يكون لكم ذلك.. فأنتم لم تحترموا حتى أنفسكم ..
أقسم لك اليمين يا وطن بأني لن أخرس ما حييت حتى يرتدعوا ويحبوك يا وطن ..
لا أزال أحبك يا وطن.. وعلى حبي أعاهدك، فلم يعد يؤنسني سواه، فهو زادي إن جعت، وشرابي إن عطشت، وشفائي إن سقمت، وسنة نومي إن أرقت..
أحبك يا وطن وكفي ...

رمضان جربوع
ramadanjarbou@yahoo.com
________________________

(*) سبق لي نشر هذا المقال في موقع صحيفة الوطن الليبية (القذافي اليوم سابقا) 8/01/2008


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home