Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Nidaa Sabri Ayyad
الكاتبة الليبية نداء صبري عياد


نداء صبري عياد

الأحد 26 اكتوبر 2008

إلتزام وانتماء

الوطنية والمواطنة بين وضوح المفهوم واختلاف الممارسة (*)

نداء صبري عـياد*

هناك مفاهيم أساسية مرتبطة بالوطن، ورغم اختلاف معانيها، فهي ليست مجرد كلمات نلفظها اوتتناولها الألسن، بل هي مضامين تؤثر على سلوكياتنا وتصرفاتنا الشخصية والعامة بطريقة أو اخرى. لقد تداخلت مفاهيم "الوطنية، الوطن، المواطنة، المواطن " بطريقة غير صحيحة إلى أذهان المواطن، حيث اصبحت تنعكس على التعامل بين الأشخاص، بل وكادت أن تكون آفة يجب أن ننأى بأنفسنا عنها.فهناك أفكار معينة في مجتمعاتنا التي نعيشها من خلال العادات والتقاليد المعروفة، وهذه الأفكار تؤثر بطريقة مباشرة أو غيرمباشرة في سلوكاياتنا، ولهذا كان من الواجب علينا الاتساق والتناغم مع ثوابت مجتمعنا وتحديدها بدقة، وكذلك الالتزام بتحديدها، وخاصة أنها تنبع من جذور المجتمع وأهدافه ومنطلقاته وثقافته، ولابد علينا لإستفادة من تجارب ممن سبقونا دون الإفراط أو التفريط ، ويكون لدينا سعه الأفق والمرونه في الفكر، وتفهم الواقع الذي نعيشه من اجل تحقيق الأهداف المأمولة وبما يخدم الصالح العام.
الوطن كلمة تعني المأوى والمسكن للفرد، ومسقط رأسه، فهو وطنه الذي يعيش فيه على أرضه، ولكن اصطلح على تسمية الأرض التي ولد فيها الإنسان، ولكن مع مرور الزمن وعبر التنظيم المجتمعي وتعقيداته، نجد ان مفهوم الدولة بالحدود المرسومة عبر مواثيق دولية تطابقت مع مفهوم الوطن، وللوطن مقومات أساسية تقوم على مقوميتين اساسيتين وهما الأرض والإنسان . فالأرض تعني استمرار الحياة، والحياة تعني الوجود الإنساني الذي يتفاعل مع الأرض والذي يعبر عن الوجودية للفرد على أرضه أو اثبات وجوده .
أما الإنسان، فهو العنصر الأساسي الذي يتفاعل مع الأرض ويحرص على وجودها حيث أنها المصدر الأساسي والهام للإحساس بالوجود ويلي هذا الشعور وحب الفرد بالوطن وإخلاصه له والذي يشمل الإنتماء للأرض وللتقاليد والعادات والارتباط بالتاريخ والدفاع عن الوطن مايسمى بالوطنية، وهذه أرقى معاني الإحساس المباشر لحالة الإنتماء والوفاء للأرض التي يعيش عليها الفرد. فأمام التحديات الواقعية التي نعاني منها في مجتمعاتنا، هو مفهوم معنى الوطنية، والمشكله في فهم معنى الوطنية هي العقلية التى تتناول المفهوم نفسه ومحاولة تفصيله حسب اراء الفرد وتراوح مفهومه بين شخص وآخر، وهنا يمكنني أن انجز معنى مفهوم الوطن والمواطنه والوطنية كتعريف عام لا يجادل عليه اثنان او يُختلف فيه :
المواطن، هو إلإنسان الحر ، الذي يشارك في الحياة السياسية ويستطيع أن يثمّن خياره بشتى الوسائل الشرعية، فهذا الاختيار هو ثمرة الحرية التي يعيشها المواطن على أرض وطنه،حرية الرأي والمشاركة والاجتماع. وعلى المواطن الإحساس بالواجب الجماعي ضمن مجتمعه، فالمواطن الحر هو من يتمتع بخيرات بلاده ، ويتمتع بالنظام الديمقراطي، الذي هو أداة الحري التى تسمح للمواطن أن يحسن معرفته بالأمور ويمارسها بطريقة أفضل.
الوطن ، هو المكان الذي يقيم في الانسان فهو وطنه وأرضه، وتعتبر نوع من انواع الهوية الأولى، أما مفهوم الوطن فهو يقع في دائرتي الانتماء للأسرة والمجتمع . المواطنه ، فهي صفة المواطن الذي يتمتع بالحقوق ويلتزم بالواجبات التي يفرضها عليه انتماؤه إلى الوطن، والمواطنه تعني الولاء، وهي شعور بالانتماء، والولاء للوطن وتمده بحماية الذات من الأخطار المصيرية، فالمواطنة هي الترابط والعلاقة مع الأرض والبلد.
الوطنية، تعنى حب الفرد وإخلاصه لوطنه الذي يشمل كل من " الانتماء إلى الارض والناس والعادات والتقاليد ، والتفاني في خدمة الوطن، والافتخار بتاريخ الوطن"، إان الوطنية تعني الإحساس بالوطن، وامتلاك صفات الوطنية وحبنا للوطن والدفاع عنه.
نجد أن الوطنية أكثر عمقا من صفة المواطنة وتعتبر من أعلى درجات المواطنة باكتسابه الفعل والعمل لصالح المجتمع وبهذا تكون المصلحة العامة أهم وأعلى من المصلحة الخاصة، فالوطنية التزام واعتزاز، وانتماء ، والانتماء مسؤلية كبيرة على عاتق كل مواطن وارتباط بالجذور، فأين هو المواطن العربي من إثبات وطنيته ، هويته ، وكرامته !! ؟

* كاتبة مقيمة في كندا
________________________________________________

(*) سبق لي نشر هذا المقال بصحيفة العرب ، لندن ، 25 اكتوبر 2008


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home