Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Nidaa Sabri Ayyad
الكاتبة الليبية نداء صبري عياد


نداء صبري عياد

الخميس 4 ديسمبر 2008

دولة الخراب من الباب إلى المحراب

نداء صبري عـياد

** تخبط النظام الليبي
يترجل النظام الليبي المواقف الساخطة على ابناء الشعب الواحد دون استعداد أو دراسة ، ويكسر من خلال تصرفاته جميع قواعد الأنظمة المعمول بها سواء في الحياة الأمنية مع الأخرين أو في تصرفاته العشوائية ، حيث أنه يشعر بالسعادة في تخويف من حوله وإرهابهم وهو على اقتناع تام بأن مايصنعه هو الأفضل .
ومن المعيب والمخجل أن تكون هناك دولة برمتها تتخبط بمهزلة غياب القانون والسيادة ، بل انها اصبحت دولة تملىء شوارعها وأزقتها هؤلاء المشبوهين الذين جعلوا الفساد بصورته الفجة الوقحة أن يعشعش الخوف في القلوب ، والفقر والظلم والتهميش الاجتماعي يسود البلاد ، لقد بلغ الخوف الخوف ذروته ..فهناك الآف المؤلفة من الفقراء والمهمشين في داخل البلاد ، إضافة إلى الممارسات العشوائية، وغياب الضبط ،وزيادة الجهل والإهمال الصحي والتعليمي طاحناً عظام الليبيين ، وانتشار سياسة اللامبالاة والإهمال هي السائدة في البلاد ، وهذا هو حال ليبيا والليبيين .

** غياب المواطن في المشاركة السياسية
إن إنعدام الحق يعنى غيابٌ صارخ للمشاركة السياسية والإقتصادية ، وحتى الإجتماعية ، وبوجود هذه الأزمة وعدم مشاركة المواطن بالرأى والتعبير وإعطاءه الحق الكامل في ممارسة حقوقه المدنية والسياسية والإجتماعية ، وإلغاء حقوقه داخل ارضه أومشاركته في التمثيل والإقتراع ، والمشاركة الفعلية في ابداء الرأي، أو في صنع القرار السياسي ... كل هذا يعني تهميش المواطن وحرمانه من مشاركته الفعلية وحقه المشروع في صنع القرار .
وبهذا .. نجد لدى المواطن الليبي كم هائل من الغضب لا يتوقف .. ضد نظام تخطى جميع القيم والمبادىء ،لايمكن له ان يهدأ أو يستكين ، فلقد فشل النظام في صنع حوار مع الأخرين ، وفرض ادعاءاته المزعومة بأنه قادرعلى الحوار وفسح المجال في المشاركة السياسية المتبادلة مع غيره ، بل أنه فشل في الوصول إلى التعايش السلمي مع ابناء الشعب الليبي ، بسبب محاولاته لإختراق فأنها ستتحول فجأة لمصلحة شخصية ، وتصب في سلوكيات النظام سلبيا ..

** منظومة الخوف ، وضعف المواطن
نظام جعل من الأخرين لايستهينون به ولايقتربون منه خوفا من سحقهم احياء على وجه هذه الارض، نظام له استراتيجية مختلفة شاذه عن الأخرين ، يستهوى جرّالاخرين إلى الهاوية وتحطيم جميع مكتسابته وحقه في الحياة الرغيدة ، ويسعد عندما ينجح في تحطيم وتكسير مجاذيف من حوله ومن يحاول محاورته ، لكي يجعل منظومة ضبط إيقاع الحياة الضائعة هي الوسيلة والشعار الأوحد له لكي يستمر في حكمة ، يطبق سياسته لأحتكاره الحكم ، واختصارها على بطانته وافراد حاشيتة وأزلامة التُــبَع ، ومن خلال الجهاز الحكومي الفرادي الأوحد، يحتكر المنابر والأدوات كلها لتكون ملكه ، ويسير دفة الحكم كما يريد .

** هل باتت السياسة في ليبيا أفقاً مستحيل الوصول إليه؟
أصبحت سياستهم الوحيدة هي لعبة الإلغاء؟ وإذا تم إلغاء الحوار السياسي وحرية الرأى في اي بلد في العالم ! فيعني هذا إلغاء الوطن والكيان؟ ومما يزيد من الأسى والأسف ، مانراه من طبيعة التكوين السياسي في ليبيا وهشاشة التوازن الذي لا يتحمل أن يكون له منازع في التمثيل والحكم، واللجوء إلى الأوحدية في الحكم وإسقاط حقوق الخصم .

** سياسة الترهيب
أن سياسة الترهيب لاتنتهى عند سياسة الحرمان لحق المواطن الليبي ، بل انها تتطاول على خلط الأوراق وتغييب العدل والحق ، واستبدال القانون بالقرارات الإرتجالية العشوائية ، بل ان هذه السياسة تؤدي إلى خلل يصيب ويشل صلاحيات المواطن في ارضه ، وان هذه السياسة لايمكن أن تتمشى مع مصلحة الديمقراطية بأى حال من الأحوال ، بل انها تعمل على العبث والضغط بجميع الأساليب التي تقيد حرية المواطن والنقص من قيمته الإنسانية ، وتجعل البلاد تسير إلى هاوية "الخراب من الباب إلى المحراب.".....

** النتيجــــة :
السبيل الوحيد للوصول إلى صناعة القرار السياسي ،هو وجود الإرادة الفعلية الديمقراطية ، وطرد عامل الخوف من نفوسنا ، والإلتحام المباشر مع الشارع الليبي ، ماهو إلا السبيل لصناعه القرار السياسي من أجل تحقيق مطالب الحق والعدل والإنصاف .

نداء صبري عياد (ريم ليبيا)
imag440@yahoo.ca
25/مارس / 2009

_______________________

الصوره : جزء منها من موقع ريشة وقلم ( بتصرف)


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home