Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Nidaa Sabri Ayyad
الكاتبة الليبية نداء صبري عياد


نداء صبري عياد

الأربعاء 8 يوليو 2009

صوابية الضمير

نداء صبري عـياد

الإسترسال في الحلم والتمنى لفقدان الوطن لن يعفينا عن مسؤلياتنا اتجاه وطننا ، ولا يمكن أن نبقى "كامستجيرين من الرمضاء بالنار " فلن تنفع بعد مرور أربعة عقود وصاية ولا تصالح ، ولا الرضوخ ولا الولاء قد يحمينا ! بل العكس ، قد يزيدنا ذُلاً وهوانا ، فهذا الوطن هو أحوج لنا الآن من قبل ، سواء كنا أكثرية أم أقلية .

الوطن للجميع ولن يكون لهؤلاء المتسلطين وحدهم ولا يمكن أن نسمح بوضع وطننا للمزايدة عليه، نؤكد ثقتنا بالوطن حتى يثق الوطن بنا ، ونثبت لهذا الوطن على أننا قادرين باتخاذ خطوات جريئة وديمقراطية لانقاذه من براثن النظام الحاكم المستبد الذي يريد أن يجعل من وطننا ممكلة خاصة له يورثها بغير وجه حق .

أن محاسبة من تسبب في هدر دماء الليبيين وتدمير البنية التحتية ناهيك عما وصلت إليه البلاد من تخلف وجهل ، لن تمر مرور الكرام ولابد من محاسبتهم ومعاقبتهم ، إن عنتريات النظام وخُزعبلاته التي يخرج بها علينا كل يوم اصبحت كمهرج يريد ان يجعل من المتفرجين يضحكون غصباً حتى وان كانت قلوبهم مملوءة بالحزن والحقد والتذمر ، لابد من محاسبة من كان سببا في دمار هذا الوطن وخرابه ومعاقبة من سَبب في تهجير وقتل ابناءه والتمادي على ارضه والتسلط على مقدرات البلاد والعباد تحت شعارات الديمقراطية المفقودة ، إن شعاراتهم الفارغة لايمكن ان تغطيهم أو تعفيهم من المحاسبة ، فقد بات لا محاله ، وان خباياهم السياسية ودهائهم ووقف التشريع وتعطيل الدستور ، وغياب القانون لايمكن أن يعفيهم من مسئولية ما آل إليه هذا الوطن .

لقد وقفت سياسة النظام ضد آمالنا وأمانينا ، وعرف كيف تؤكل الكتف!! بل سعى بنفوذه وجبروته باستغلال اموال الشعب الليبي ضد ابناء الوطن والمعارضين الشرفاء .

يلتزم النظام الليبي بنظام قانون القوة ، فهذه سياسة متبعة مع خصمه بما يتوافق مع مصالحه السياسية والاستراتيجية ، وأن تصرفات هؤلاء المرتزقة والمتمردين المستهترين بقيم الوطن ماهي إلا افعال مكشوفة يجب التصدي لها .

فنحن لسنا يغافلين عما يدور على ارض ليبيا وماخفي كان أعظم ، والجميع يعلم بهذا ، إن أبناء ليبيا أدرى بمصالح وطنهم ، فقد باتوا الآن اشد واقوى حرصا على هذا البلد المنكوب ، الذي لا يمكن استرجاع كرامته واستقلال كيانه إلا بالتخلص من الأنا الشخصية والعودة الى جمع آنتهم في بوتقة الآنا الكبرى ، الا وهو الوطن ، فلا يصح إلا الصحيح ، إن هؤلاء ذاهبون وحدهم إلى الجحيم ولم يبق لنا إلا الوطن والابتعاد عن الترفع والتعالي واتخاذ المبادرات والاجتهادات اللازمة التي تخدم مصلحة الوطن لمعالجة الأمور المستعصية وارتقاءه وانقاذه من التدهور والإنهيار ، وعدم السماح لسُياس النظام بتظليم وحرق التاريخ الليبي المشرف .

نحن محتاجون للعودة الى صوابية الضمير والوطنية ، وبحاجة للتخلي عن المعانادات ، بل إننا بحاجة ماسة الى الإستظلال بقوة القانون من أجل تأكيد ضماناته ، والدخول الى عمق اعماق أذهان الشعب الليبي لكي لا نخيب أماله واحباطه . وتركه يستسلم ويكتفي بالصرخ والنحيب .

لقد تبين للقاصي والداني إن زمن الوصاية قد انتهى ، ولايمكن السماح بالرجوع إليه ، يجب إيقاف هذه المهاترات والرد عليها بأكبر منها ، وان ننكب على العمل الصادق والحازم ليكون الرد القاطع والفاصل لمن يريدون التمادي والتسلط .

الضمير الأخلاقي يحتم اعتماد قراراتنا بعيدا عن المصالح الخاصة ، والضمير السياسي يحتم علينا ان لا يكون الإنسان مزدوجا في تعامله السياسي ، بل الإلتزام به ومصداقية تطبيقه من اجل اكتساب الحرية التي بنيت على هرمية متعادلة للحفاظ على الحق الطبيعي لكل مواطن .

نحن بحاجة للرقى إلى مثالية واقعية تنتعش فيها ضمائرنا السياسية وتصفية نفوسنا وحسن نوايانا لنصل إلى صوابية الضمير بجميع مستوايتها الفنية والأخلاقية أوالفكرية .

نداء صبري عياد (ريم ليبيا)
imag440@yahoo.ca
8 يوليو 2009



Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home