Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Nidaa Sabri Ayyad
الكاتبة الليبية نداء صبري عياد


نداء صبري عياد

الأحد 2 يناير 2011

ما يجري وراء الجدران .. يعلمنا العصيان

نداء صبري عـياد

علمتنا متاعب الحياة ان لاننحني لأحد غير خالقنا ، وعلمتنا المصاعب والأحزان أن لا نرجع إلاً الى الله سبحانه وتعالى ، فالجبال الراسية الشامخة علمتنا الثبات امام المصاعب والأحزان ، وعلمتنا الشهب بأن الحياة قصيرة ستختفي بلمح البصر فلا تغتر بجمالها ـ كما تختفي الشهب في السماء . تعلمنا من ثورة البراكين ان كل انسان اذا ما مسك غضبة وثورته بداخلة لأيام وسنين سيأتي عليها لحظة تنفجر وتثور كل مافي داخلنا من غضب، وتعلمنا من كل هذا بأن نقف في وجه الظلم وندافع عن حقنا في مصيرنا بكل قوه وثبات.

من يرض الظلم على نفسه يرضاه على الأخرين ، اذا ماسارت الرياح بعكس التيار فانها توًلد احتكاك خطير وانعكاس شرس يتطلب منا التحدي والصمود ، وماهو اصعب واتعس ان تقنع نفسك بأن هذا التيار لن يضر بك وان تجعل الحياة كلها ورود وأزهار تتجنب اشواكها رغم علمك بضررها ولا تقلع شوكها قبل شمها.

الصبر كلمه نستخدمها في كثير من الاحيان للهروب من واقع لانريد ان نعترف به واحيانا أخرى نحاول ان نفهم كلمه الصبر بانها الحكمة والروية والإيمان والتعقل ، وفي اخر المطاف نضعها تحت مصطلح الإيمان بقضاء الله وقدره والسكوت عن الظلم .... قد نصبر على ظلم شخص ونحن مرغمين وهذا ضعف ،، واحيانا أخرى نصبر وننال ما نريده ونعتبره قوة.. وفي نهايه المطاف الصبر هو سلاح ذو حدين إما ان يقطعك أو تقطعه .

ان وطننا يسير في هاوية سحيقة المدى تنبه الجميع بأن الخراب والدمار ، يسوده قانون الغاب ، وانعدام الشرعية فإن لم نتداركه ، سيعم الفساد ويطغى الخراب على البلاد وتتفاقم الحفنة الفاسدة وستزيد من قوتها،ةوتبقى امورهم على مايرام بل ويزدادون قو ة وعجرفة ، وفي كل يوم يشرق على ساحة الوطن يخرج علينا بفساد جديد من كل إشراقة شمس جديدة .

لقد اصبحنا كسلة المهملات التي يرمى فيها كل شيء قذر وعفن من ايدي سيطرت وهيمنت على بلد بأكمله ، بل وجعلت قييم ومبادىء وتراث هذا البلد جزء من الماضي ولعنه على الحاضر وكادت تلك القييم تُمحى من ذاكر الليبيين ، وان وصاية تلك الشرذمة التي لاتراعي تلك القييم تتطاول بل تتجاوز استهتارا على شعب بكامله.

ماتمر به البلاد جعلت حالة من اليأس تهيمن على الشعب الليبي ، واصبح مناخنا يصل ذروته ، فلابد من ولادة دولة حديثة تكون البلسم والشافي لكل مآسينا وتكون القادره على إلتئام جروحنا ، نحتاج الي حراك سياسي يطالب بشرعيه دستورية ودولة القانون الديمقراطي، بعيد عن المحسوبية والديكتاتورية ، قادر على إنشاء مجتمع مدني يلبي احتياجاته ويبتعد عن العصبية والقبلية والمهاترات والصراعات الشخصية ، وبناء بنية تحتية تساهم في تطوير وعمران البلاد لتكون عاملا مساهما في بناء وخلق المجتمع المعاصر كما يتمناه ويحلم به كل مواطن ليبي غيور على بلاده.

للننظر الي مايجري بجانبنا وجوارنا ، نفهم ونتعلم مايطالب به من سبقونا في المطالبه برأيهم واسترجاع حقوقهم ، انهم غير بعيدين عنا ابدا ، ولا نستحق العناء او السفر من اجل فهم مايجري داخل ابواب جيراننا وممن يلازموننا الجدار ، فإما ان نبقى كما نحن واما أن نرفع شعار العصيان ونجمع صفوفنا ,وتوصيل اصواتنا الي خارج جدراننا ليسمع العالم أجمع ويفهم مايدور داخل جدار بيتنا .

اذا ماغرسنا في النفوس روح الأمل وحب الوطن ، والمطالبة بحقنا دون خوف أو ذل سيتحول مستقبلنا الى إنتصار وحرية ، وستظلل اغصانه الورافة تظلل شقاء العمر وعذاب السنين وتخفف من أنات الألم وقسوة القهر وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب يقبلون.." دع الأيام تفعل ماتشاء ... وطب نفسا اذا حكم القضاء، ولا تجزع لحادثة الليالي ... فما لحوادث الدنيا بقاء".

كل عام وانتم بأفضل من سابقه.

نداء صبري عياد ( ريم ليبيا )
imag440@yahoo.ca
1 يناير 2011

_________________________

ـ الصوره من موقع شبابنا ( بتصرف) .


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home