Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Naji al-Faitouri

Monday, 18 December, 2006

شاعـر وفاجـر

ناجي الفيتوري

لو كان إسما ما سمعت
لما ثملت مجّنحا
ورقصت نشوانا على قمم السحاب
ولما توالت لذتان على دمي
مسرى الحروف الحالمات وضوعها
وحلاوة النغم الأرق من الضباب

يرقص نشوانا لذكر اسم حبيبته ليبيا ، ويحلم بإمرأة ليبية "أريدها ليبية" ويبكى بقلب أم ليبية :

يا ربـّي
إنـىِ أمّ ليبّيـهْ

إسمي كجميع الأسماء المعروفة من زَمن
في كل الأرض العربية
والوشم الباهت في خدي
رسموه غداة زواجي من رجل
عيناه بلون الصحراء الكبرى
وبحار الرمل الليبية
وبعمق الحزن المحفور بصدري
وهموم الأم الليبية

ثم يبتعد .. يصرعلى الإختباء فى صفحات تاريخنا المعاصر، يتجاهلنا.. يريد منا أن ننساه .. ولا يخفى تذمره فى شعره :

قد تعوّدت على الحزن
وإدمان المآسي
لم يعد قلبي يقاسي
ما جرى لي
من جراحات الليالي
وغدا اليوم عنيدا لا يبالي
جرب الحبّ فلاقى
كلما أوغل في الحب احتراقا
فتخلى
هجر النار وولى

يفسر ولا يبرر .. فهى الغربة عن الوطن والأهل.. طول الطريق والمعناة .. يعلن عن تبدل الأحوال وتبلد المشاعر :

وأتاني
قلق الخاطر مغلول المعاني
صار مثلي بعد حبي
فهو قلبي
لم يعد يخفق للناس اشتايقا
لم يعد يحفل إن كان لقاء أو فراقا
قد عرفنا
ما عرانا واكتشفنا
وتعودنا وذقنا
لم نعد بعد حيارى
ذبل الإحساس فينا
وهوينا ثملين
عمرنا ضاع حلالا وحراما
كاليتامى
والتباريح ترامت من حوالينا
سقاة وندامى

من إذاعة الشرق الأوسط سمعت صوته ـ فى السبعينيات ـ يهمس بكلمات ليست كالكلمات، يتحدث بأسلوب ساحر، يخاطب شعبه الغافل "يا أبناء ليبيا السمراء" أو شئ كهذا ، علق إسمه فى ذاكرتى ، أكتشفت شاعريته فى الأسكندرية حيث كانت أعماله تنشر فى مصر "ملح وسكر وغيرها"، إقتنيت ما عثرت عليه ، عشت معها أياما لا تنسى ، بقى من شعره القليل فى ذاكرتى ، ضاعت منى كتبه ، وبقى الأمل فى العثور عليها ، وللأسف حتى بعد إنتشار الصحف الاكترونية ، لم أجد ما يروى عطشى ، فعند هذا الرجل الكثير من الروائع.. يخفيها عنا.. ولا أدرى لماذا.

إنه عبد الحميد البكوش ، الشاعر الذى لا يعرفه الكثيرون من أبناء ليبيا ، ممن يدعون المعرفة بالأدب، حيث اقتصرت معرفتهم له على أنه رئيس وزراء ليبيا الأسبق ، ذكرنى به اليوم المستشار... وزير عدل القذافى ـ وفى الليلة الظلماء يفتقد البدر ـ ،فى برنامج "منبر العدالة" حيث بدأ "بإسم الله وبإسم الفاتح"، "فأى دين يبيح له هذا الهراء ، وأى رجولة تجعله يتبجح بتوجيهات "القائد" وهو يتحدث عن إستقلالية القضاء ، ويبشر بفصله عن الأجهزة الأمنية. ..

إنني لم أدرك رغم المأساة
فداحة ظلم القذافي
فأنا في الاصل فتاة نجوع وفيافي،
حتى شنقوا في يوم مغبر أسود
ولدي الأوحد
تلميذاً مخضر العود ووافي
لم يعرف بعد سواد الكحل من البارود
ساقته لجان الخصيان المرحى
معصوب العينين وحافي
وبساحة مدرسة الأطفال رموه قوادم وخوافي
صلبوه
فمالت جثته طفلٍ من حبلٍ
فيما خلف الأسوار القذافي

كان عبدالحميد البكوش وزيرا للعدل حين كانت ليبيا دولة ولها رجالها، بما لها وما عليها ، وأتحفنا عصر الجماهير بمستشار فاجر،عديم مروة ، رضى لنفسه أن يكون واجهة لنظام الجريمة ، ولو سكت لعذرناه، بل سكت دهرا ونطق كفرا، فى برنامج عرض علينا مهزلة هدم السجن ـ 1988 ـ والقذافى يردد : أصبح الصبح ومذيع الكذب يعلن أن لا سجناء للرأى فى ليبيا .

يا خالق هذه مأساتي
وحكاية أم ليبية
إني لا أعرف ما إسمي
إني لا أعرف عنواني
فأنا لا أملك أوراق هوية
وبقايا ذاكرتي، لا تحفظ إلا أوجاعي
وهدير وصية ..
أن يثأر لي أهلي من هولاكو
منْ صبيته ، من عسكره
مِن كلِ لجانِ العـهرِ الشعبية والثورية

تمت.

ناجى الفيتورى


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home