Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Naji al-Faitouri

Friday, 27 April, 2007

بـلاد الوافـديـن

ناجي الفيتوري

يستبدل الفساد بالفساد .. يكابر .. يقابل العباد بالعناد.. يترنح فى شوارع المدينة القديمة .. يدندن : "جرد جديد وبشكليط .. يدرج من حيط لحيط " ، بشكليطة أو مكسيما .. او ليبيانا .. سيارة كورية منحت اسما ليبيا .. ليدعى النصابون الصناعة .. مكسيما ملوثة بدماء الابرياء.

- لاعلاقة له بالدماء إنه لم يقتل لم يضرب .. نعم كتب تقاريرا عن بعضهم .. بلغة عصر الجماهير.. "رجعى عميل مندس بين الصفوف ليسرق او يعمل على سرقة سلطة الشعب". يتلصص .. يسترق السمع .. يتطفل على كل شئ .. حتى على أحلامنا العقيمة .. بالنصر بالإرادة .. بالخير والسعادة.. بكل مايحتاجه الفقير .. يبحث عن المفقود فى بلاد الوافدين .. واللصوص .. وكل ما تأتى به الريح العقيم .. ليس فى البلاد ما يخاف منه أو يخاف عليه.. فهو بصاص فقط ، من ابناء الرفاق ، رفاق السوء .. ممن تآمروا على بلاد بلا رعية تحسن الإختيار .. لكنه يموت من رعبه فى اليوم الف الف مرة.. منهم من يريدالثأرللشهيد .. ينادى بعودة البعيد ومنهم من يتملق "الأخ العقيد" .

كان خطيب المسجد يردد من أعان على قتل مسلم ولو بشطركلمة فقد أعان على هدم الإسلام .. بعد أن رأى بأم عينه أعواد المشانق تحمل الفرسان . .سمع بأذنيه الهتافات الكريهة .. تمتم " اخص على الناس الوسخة".. لم تكن من الكلمات الرصينة التى تملأ خطبه .. ولكنها خرجت صادقة معبرة عما يختلج فى صدره .. من خيبة أمل فى أناس يدّعون أنهم مسلمين.

كان يحذرهم بحديث قدسى لعلهم يعقلون :
أخلق ويعبد غيرى .. أرزق ويشكر سواى .. خيرى إلى العباد نازل وشرهم إلى صاعد ... أبتليهم بالمصائب لاطهرهم بها من الذنوب ويتبغضون الى بالمعاصى وأنا الغنى عنهم .

فيك يا وادى ..

يا بلادى أنت ميراث الجدود      لا رعى الله يدا تمتد لك.

آه إنه النشيد الذى كنا نحفظه فى مدارسنا ، التى أرادت أن تزرع فى الناس حب ليبيا .. فأنقلب ذلك الجيل على نفسه .. تلوثت أيدي بعضهم بدماء الأبرياء .. وبلا حياء تسابقوا لسرقة ما تصله أيديهم .. والنتيجة دمار شامل ، فأين هذا الدعاء .. وين بركة سيدى ادريس :

حى إدريس سليل الفاتحين      إنه فى ليبيا رمز الجهاد
رفع الراية فينا باليمين          وتبعناه لتحرير البلاد

تحررت ليبيا ، إستقلت .. ليسطوا عليها بعض من أبنائها .. فهل هم من أبنائها .. إننا لم نستوردهم .. هم منا وإن لم نكن منهم .. وعلينا وزر ما أقترفوه .. ونحن نتفرج ، فتنة لم تصب الذين ظلموا منّا خاصة .

يعرف الطاغية أنه هالك لا محالة .. سنة الله فى خلقه ، منطق الاشياء ، البقاء والدوام لله ، فلتذهب البلاد الى الجحيم :
دع أمر غد لمن يهيمون به      والليل سينقضى فجئ الخمر
سكران لوحدى - نشوة السلطة والجبروت فى قلوب من لم يتفكر فى سكرات الموت - كلهم سيموت .. من لم يمت بالمشنقة مات بغيرها .. المهم هو الإستمرار فيما انا عليه حتى الرمق الأخير.
ينظر فى المرآة - عادة قديمة - يتمتم عشت يوما آخر أيها اللعين ..ها أنت تواصل التدجيل .. وتنسج من خرافات قديمة .. اوهامك العظيمة .. لتشغل الناس بالهراء!.

من أين أتيت بفكرة جهنمية كهذه ..دولة فاطمية بعد دولة الجماهير.. بعد أن كفر الناس بالناصرية والقومية ، طورت نفسك .. إنقلبت إلى مفكر .. صاحب نظرية هلامية* ..فكر اخضر.. أتى على الاخضر واليابس .. احترقت ليبيا .. ولم يحترق نيرون عصر الجماهير، لم ينتحربعد.. كما انتحرأحمد باشا القارمانلى صاحب مذبحة المنشية التى قتل فيها ثلاثمائة من ضيوفه الذين جاءوا للاحتفال بتعيينه قائدا للجيش ، وطارد الباقين وقتلهم فى شوارع طرابلس وأستولى على أموالهم .. ليستقر حكم اسرته بعد ذلك ويدخل التاريخ .. فليبيا نعجة جاهزة للذبح والليبيون دجاج أبيض لا يهش لا ينش.

ناجي الفيتوري
________________________

(*) الهُلاَمِيّاتُ: رتبة من الفطور عديدة الفصائل والأجناس، فطورها كُتَل هلاميّة لا شكل لها، تعيش على الأعشاب العفنة والطحالب (صخر).


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home