Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Naji al-Faitouri

Monday, 26 November, 2007

عـائدون

ناجي الفيتوري

كَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ(*)

الظلم ظلمات ..عاش العقيد اومات ..اللى فات مات.. العمرمضى وانقضى ..بين هذا وذاك.. بين تسطيح وتجهيل ..تضخيم وتهويل ..دخل" شعبنا العظيم" التاريخ ..بصفحة ملطخة باسم العقيد الحقود .. "انتصاراته وانجازاته" ..ستقرأ الاجيال عمّن جاءنا فى ليلة ليلاء " مظلمة ، ما فيها ضى قمر"..حرر الناس من حريتهم..عزل ملكا وسجن وزراء وضباط ..وهو لا يصدق ولم يسأله احد " حلم والا علم ".. ضباط ارادوا بذلك إصلاح الكون فأفسدوا بلادهم ..أضروا بشعبهم وأمتهم .. أفاقوا من خدرالحلم اللذيذ ..على واقع مرعب ..وجد الضابط -المدلل فى عهد الملك ادريس - نفسه فى زنزانة وحوله إخوانه ..ممن غدر بهم رفاق السلاح ..دفعوا ثمن غدرهم بمليكهم .. ثمن غفلتهم وسذاجتهم .

لن نحاسبكم على أنكم عشتم تلك المرحلة بمقتضيات تلك المرحلة - إن كنتم صادقين - ، فنحن كذلك الآن ..نرفض حاضرنا فى عهد رفيقكم.. سلطانكم وقائدم..نعم كان لزمنكم سلبياته ولكنها اصبحت حلما مقارنة بما نحن عليه الآن ..ومازلنا نترقب المزيد على يد أبناء قائدكم وأعوانه ورفاقه ومواليه .."الحبل على الجرار"، ولا مخرج لنا من هذا كله إلا أن يتحرك جيل اليوم ليواكب عصره بمقتضيات عصره بعيدا عن تلك الوجوه الكالحة ..وجوه الرفاق ..رفاق القائد "اللقاقة " من ذلك الجيل ،ويلعن وبلا تردد كل من احترف الدجل منهم أو من غيرهم ،كائنا من كان .. فلا خير فيمن شب على النفاق وشاب وهو من الرفاق.

ها هى ليبيا تلفظ ابناءها الواهمين ..ممن خرجوا منها ساخطين وعادوا اليها صاغرين ..حالمين بالنعيم المقيم الذى وعدهم به القذافى الإبن ..طلائع الهروب تتوالى ..الهروب الكبير ..من سؤ المصير..يكافأ العائدون بالتجاهل..ويحاطون بالعراقيل.. بعد أن وضعوا الرحال فى ارض المحال..كانوا يحلمون بعودة مظفرة .. بعون لابناء شعبهم ..يريدون أن يدفعوا ضريبة الوطن فلفظهم الوطن ، لفظهم مرتان .. الاولى حينما آثروا البقاء خارجه خوفا على مستقبلهم من مغبة الرجوع ، حيث لا أمل ولا عمل ، والثانية عندما اشتد عودهم خارجه وبنوا مستقبلهم بعيدا عنه ..ثم قرروا تصديق الاكاذيب وتجاهلوا التحذير ..بأنها ليست المرة الاولى التى يطلق فيها القذافى هذه الوعود..ويخلف فيها بالمواثيق والعهود ، وأنا هنا أتحدث عن أناس لاناقة لهم ولاجمل فى هموم ليبيا ..غابوا عن واقعنا وقرروا نسيانه ..فنسيهم الناس ..وما شهاداتهم ومؤهلاتهم ووظائفهم التى يتغنون بها اليوم إلا مكاسب شخصية وتيجانا على رؤوسهم هم ولا علاقة للناس بها إلا فيما يتعلق بحقوقهم كليبيين فهى باقية ما بقيت الدماء الليبية تجرى فى عروقهم.

ليسوا سواء..من العائدين من استقيظ من سباته على فراغ .. ليحلم فى يقضته بأصلاح لاغالب فيه ولا مغلوب ..لاخانب ولا مخنوب(1)..تحت راية من لا عهد له ولاذمة ..نسى الخالق وتعلق بالمخلوق .. خضع وخنع ..تشدق وتمنطق وتملق ..بلا مقابل ..رضى بان يكون مع التائهين..ومنهم من عرف قدره وأعترف بقصوره وتقصيره ..وعاد لأن البلاد بلاده ..ولم يدّع بطولة ولم ينافق او يوافق على مايراه من فساد وإفساد..ولم يكابر ، بل آثر الصمت و إنقاذ ما يمكن إنقاذه ..ولم يبحث عن مبرارات يدارى بها خجله من عجزه أو يضل بها غيره .

ناجى الفيتورى
________________________

(*) سورة المجادلة آية 21 وإن شئت فأقرأ الآية التى تليها 22 .
(1) خنب لفظ عربى فصيح من معانيه: الفساد والشر والكبر وضخامة أرنبة الانف واستعملته هنا بالمعنى الدارج الشائع "سارق" .


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home