Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Naji al-Faitouri
الكاتب الليبي ناجي الفيتوري

االثلاثاء 24 اكتوبر 2009

بين المغضوب عليهم والضآلين

ناجي الفيتوري

من الليبيين رجال ضلّوا وأضلّوا ، فرّقوا دينهم وكانوا شيعا ،كل حزب بما لديهم فرحون ،يوالون فيه ويعادون فيه ،هذا اخوانى وذاك سلفى ، وما هم بإخوان وما هم بسلفيين ، إن هى إلا أسماء فقدت معانيها ، فالمسلم أخوالمسلم ، كائنا من كان وأيا كان إنتماؤه ، والإسلام رحمة للعالمين ، المسلم وغير المسلم ،والمحك فى هذا هو السلوك . ومن الليبيين فئة ضلّت الطريق ، فرحوا بما توهّموه علما ، تبجّحوا بما قرأوه وما سمعوه ،سمّاعون للكذب ، شبهات من هنا وهناك .. ضلال مبين ،وآخرون يجتهدون فى الرد عليهم بغية اسكاتهم وإلغاء وجودهم ، أهى ردة فعل على سلوك المُفبرك الأول ؟ صاحب النظرية العالمية الثالثة ، هو يفكر ونحن نفكر !، يكفر فيكفرون ، يشتم فيشتمون ،ينهب فينهبون ، يدفع إبنه بدعوى إصلاح مأزوم ..ولد مشوها ..ممزوجا بماء البحر ، فيقول المرجفون فى "الجماهيرية" : الصلح خير، التوريث قادم لامحالة ، ونحزن بعد هذا لكفر من كفر:

يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ لَا يَحْزُنْكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ مِنَ الَّذِينَ قَالُوا آمَنَّا بِأَفْوَاهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِنْ قُلُوبُهُمْ ۛ وَمِنَ الَّذِينَ هَادُوا ۛ سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ سَمَّاعُونَ لِقَوْمٍ آخَرِينَ لَمْ يَأْتُوكَ ۖ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ مِنْ بَعْدِ مَوَاضِعِهِ ۖ يَقُولُونَ إِنْ أُوتِيتُمْ هَٰذَا فَخُذُوهُ وَإِنْ لَمْ تُؤْتَوْهُ فَاحْذَرُوا ۚ وَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ فِتْنَتَهُ فَلَنْ تَمْلِكَ لَهُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا ۚ أُولَٰئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ ۚ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ ۖ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ (41)المائدة.

قاتلت المقاتلة ، منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر ،إنتظار بلا نهاية فى سجن بوسليم ، أو هكذا ظنّوا ، حتى أتى أمر الله ..والقذّافى وزبانيته كارهون ، رأى ما لا يخطر له على بال ، رأى فيما يرى اليقظ ، عراق ينهار وصدام يشنق ، فأستبدل الذى هو أدنى بالذى هو خير، تاب وأناب ، صرف أموال الليبيين على تعويض كل من تضرر من عنترياته ،حاول استدراك ما لا يمكن تداركه ، خشى أن ينتفض شعب لا يفكر فى الإنتفاضة ، فآثر السلامة وأختار من بين صيادى الفرص.. شيوخ غفلة .. وصحافة إخوان مصلحجيين ، ثم ترك الباب مواربا لمن أراد الدخول ، فأنهار من إنهار،ثم رأينا نفرممن زعموا أنهم كانوا من المقاتلة يهتفون:

دوم معمر هو القايد .. من غيره خراف وزايد
علم يا قايد علمنا .. كيف نحقق مستقبلنا

http://edition.cnn.com/2009/WORLD/africa/11/09/libya.jail/

نسوا قول الله تعالى : وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ ۚ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ ۚ مِلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ ۚ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ مِنْ قَبْلُ وَفِي هَٰذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيدًا عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ ۚ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلَاكُمْ ۖ فَنِعْمَ الْمَوْلَىٰ وَنِعْمَ النَّصِيرُ (78)الحج

تركوا ملّة إبيهم إبراهم وراء ظهورهم، وهنوا لما أصابهم فى سبيل الله وضعفوا وأستكانوا، إعتصموا بعائشة وبمؤسسة القذافى للإعمال الخيرية ،سلموا قيادهم لـ "ملك ملوك أفريقيا" وإمام المستسلمين له ، ليكونوا كمن سبقهم من المغضوب عليهم .. من ضباط القوات المسلحة وأعضاء اللجان الثورية ومنتسبى الأمن الداخلى والخارجى ولصوص سلطة الجماهير ، فى ثوب جديد ، سمّوه الإصلاح ، لم يتغير فى الأمر إلا وسائل الكذب والتدجيل ،البطش والتنكيل والألفاظ والمصطلحات ، فلا أحد يجرؤ اليوم على نصب االمشانق فى المدينة الرياضية اويبشربالكتاب الأخضروقد إنقلب قائدهم إلى داعية ، يدعواحسناوات إيطاليا للأسلام ويوزع المصاحف ، وهو الذى ألغى المدارس القرآنية فى ليبيا وأغلق الجامعة الإسلامية فى البيضا ، فليتمتع الداعية القذافى وأبناؤه ومن تبعهم واْتمر بأمرهم من الإصلاحيين إلى حين، وليحلموا جميعا بضياع ليبيا الغد ، بين المغضوب عليه والظآلين.

ناجى الفيتورى
najial-faitouri@maktoob.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home