Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Naji al-Faitouri

Wednesday, 23 May, 2007

أوهـام وتـهـافت

ناجي الفيتوري

لا تقترب فالموت أقرب ، أقرب إليك من أخيك العقيد ، ستحاسب انت على ما أقترفت أنت ، كل نفس بما كسبت رهينة ، خذ النصيحة وعد إلى رشدك ، فلن يجديك ما تحاول من حيل وألاعيب ، فالناس ليسوا أغرارا بالقدر الذى تتوهم ، سيكتشفون نواياك من كلماتك ، "ولتعرفنّهم فى لحن القول" ولحن القول فحواه ومعناه "اللى فى عقلك تخرب وجابك" ولن تفلح بالإختباء وراء الادعاء بأنك ستصلح ما أفسد الطغاة بكلمات هينة لينة ، لم تقنع من يحسنون الظن بك .. ناهيك عمن يعاديك ، فالمؤمن ذو فِراسة، والطاغية حذر ولا يثق فى أحد ، ولن تثنيه كلماتك وتوسلك وتملقك عن المضى فيما هو ماض فيه ، يشهد بذلك ماضيه .. وحاضره ، فلا تفسد مستقبلك بالأمانى والأوهام .

هل فيما قلتُ وهما، ألا يكفى ما نراه ونسمعه من سلوك المجرمين للتوقف والتفكير فيما تقولون وتفعلون، وما سيترتب عليه من نتائج، لنستمع لكلمات الراحل السيد حسن مازق(*) فى "محكمة الشعب" هل أرضاهم ما كان يردده على مسامعهم من كلمات مهذبة ".. سيادة الرئيس ، المحكمة الموقرة ، نجحتو انتو فيه... أسألوا عبدالناصر" والرجل يتكلم من قفص الإتهام ولو قال المزيد أوأعتذر لعذره الناس ، فحكم الأسير والسجين معروف ، لكنه ثبت على رأيه .. لم يتنازل عن ثوابته ، لم يخذل مليكه حتى فى أسوأ الظروف ،كتب تاريخه بمواقفه .. لم يتركه لخصومه .. فكانت آخر كلماته "تركت لكم تاريخا مشرفا" .

يرفع الضعفاء والمغلوبون على أمرهم صور "قائد عصر الجماهير"، فى محاولة للتظاهر ، من أجل لقمة العيش .. متاجرهم فى سوق الثلاثاء ستذهب مع الريح.. لكن عسكر القيادة لم يبتلعوا الطعم .. أطلقوا الرصاص .. فر كل الى حال سبيله ، لم ينفعهم التبرك بصور"القائد "، أو الإستغاثة .. العبوا بعيد .. العبوا غيرها .. إلا القيادة .. فطريقها مسدود مسدود.. فى وجه كل مغامر بنفسه وبمبادئه ، لقد اختلط الحابل بالنابل ، لم نعد نفرق بين عدو وصديق .. فهل هو طول الطريق .. أم أن فى الأمر إن.. ألم تنظروا فى وجوه طلبة جامعة اوكسفورد ، هل رأيتم فيها شيئا من الإنبهار أو الإعتبار لهذا المخلوق الذى يهذى أمامهم .. ألم تلاحظوا حرص قائدكم على إنهاء المحاضرة لإنتهاء الوقت!، خوفا من الأسئلة التالية ، من فضوليين يريدون معرفة المزيد .. فهل من مزيد.. هل لدى "المفكر الأممى" ما يقوله للعالم وهل سيتعلم الليبيون طرح الإسئلة قبل فوات الأوان.

وسؤالى للمتهافتين : من سيجادل الله عنه وعنكم يوم القيامة؟ لقد علت أصواتكم، صار كلامكم طنينا مزعجا .. بلا معنى .. بعد أن كان همسا..على إستحياء، لن يتنازل أهل الحق عن حقهم لباطلكم ، ولن يخيفهم تشنيعكم أوتروعيكم .. تلميحكم أو تصريحكم ، اذهبوا الى جحيم أخيكم العقيد .. أتركونا وشأننا .. فلم يعد بيننا وبينكم ما نخاف عليه .. لن نندم على حسن الظن بكم .. فقد كانت لنا أسبابنا ودوافعنا.. ونحن كذلك اليوم .. لانخالفكم لهوى كهواكم .. بل لقناعتنا بإننا أصحاب حق .. وإن لم ننجح نحن بتمسكنا بحقوقنا فلن تنجحوا أنتم باوهامكم وتهافتكم.

ناجى الفيتورى
________________________

(*) http://www.libya-nfsl.org/ ملفاتخاصة/tabid/61/newsid485/878/mid/485/Default.aspx


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home