Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Naji al-Faitouri
الكاتب الليبي ناجي الفيتوري

الاربعاء 21 ابريل 2010

كي لا ننسى السواطير

ناجي الفيتوري

الحمد لله على نعمة العقل ، فهو - سبحانه - خير حافظا وهو أرحم الراحمين، حيث لا تنجى الشهادات ولاتنفع الألقاب ، فإن أدعيت العلم .. تعلم أن فوق كل ذى علم عليم ،إن توهمت فى نفسك الورع والتقوى تتدارك غفلتك وتتفكر فيما كان من أمرك فتلجأ إلى مقلب القلوب وتتوب ولاتنجر وراء الناعقين وتدعوه - سبحانه - : اللهّم أجعلنى خيرا مما يظنون وأغفر لى ما لا يعلمون ، ولا يزيدك مدح المدّاحين ضياعا على ضياعك ، تحاسب نفسك قبلك أن تحاسب وتدرك قبل غيرك إنك على غير هدى ، تستعيذ بالله من شياطين الإنس والجن ، تدرك أن لا منجا ولا ملجأ من الله إلا إليه ،مؤمنا بيوم لاينفع فيه مال ولابنون إلا من أتى الله بقلب سليم ، سليم من الشوائب والمعاذير والبنادير، كتاب مفتوح ، أنت أعلم الناس به، بل الإنسان على نفسه بصيرة ولو القى معاذيره. وإلاسلام برئ من إفك شيوخ الفتن ، محصن فى قلوب أوليائه من جحود وغدروعناد أعدائه وبلادة وتهافت وتساقط أدعيائه على موائد الطواغيت.

النتيجة محددة سلفا والثمن وعد بالإفراج عن بعض المساجين لبعض الوقت ، يجعلون أصابعهم فى آذانهم .. فكلها إتهامات ، لايسمعون من القول إلا مايرضيهم ولايستشيرون إلا من يوافقهم ، ويشكرون من لا يستحق الشكر- سيف "لشخصيته الإعتبارية" ووالده الدجال.فقد نجح عرّاب الإصلاح فيما مضى وهاهو ينجح اليوم فى إخراج بعضهم من السجن بعد بضع سنين ، ومراجعاتهم تمت على خير مايرام ، ودموع الدراويش تبلل أوراق الصحف ويشهد عليها صحفيوا الغد والأمس ، فبالأمس بكينا لديننا واليوم نبكى من ديننا ، فقد تغيرت الأحوال ولم يعد للعمل الصالح مجال ، وكل شئ قابل للتبديل والتصحيح والتغيير ، فحتى لا إله إلا الله فيها قولان : لامعبود بحق إلا الله .. تعنى ..أن هناك معبودا بغير حق ، فلم يعد فى العمر بقية تحتمل ، والرجوع عن الحق خير من التمادى فى البطولة ، والحوار مع أصحاب السلطان خير من حوارك مع نفسك بين حيطان الزنازين ، أوضياعك فى متاهات الغربة ..والعيال كبرت ..ومستقبلنا تركناه وراء ظهورنا ، طال عليهم الأمد فقست قلوبهم وكثير منهم فاسقون ،أما من مات أوقتل فأجره على الله .. والحى فى اللى يالاه ..وليكن للأجهزة الأمنية دورها فى طرح الأسئلة وجمع البيانات فهذا تخصصهم ، وإجاباتنا جاهزة فنحن أعرف الناس بما يريدون سماعه ، فجلاد الأمس.. هو راعى مراجعات اليوم ، واللى تعرفه خير من اللى تتعرف عليه ، من عفى وأصلح فأجره على سيف ولابأس بمكاسبه الإعلامية ، والتاريخ ملئ بالطغاة والسفاحين وعلماء الرز واللحم ، ولنا فيمن مضى منهم أسوة ولسنا إستثناء ، وقد شهد بذلك شيخ التاريخ وعضو لجنة التستور المحشى بجمل كـ.. الإسلام دين الدولة ..القرآن شريعة المجتمع ... ثم ..ألم يقل سيف بإن الإسلام خط أحمر؟..وها قد تحقق كل ما طلبته الدولة ..دولة سيف وكل دولة لها رجال!.

فماذا عمّا يطلبه المستضعفون ، ممن لايستطعون حيلة ولا يهتدون سبيلا ، من قتل أبناؤهم ولم يعرفوا عنهم شيئا ويطالبون بمعرفة الحقيقة ، فيتلقفهم ساطورالأجهزة الأمنية ، ومن سلبت أموالهم ومن أخرجوا من ديارهم بغير حق ، أعرف أن هذا الأمر لايعنيكم فقد عرفنا مطالبكم ، إعادة تأهيل ..زواج .. ومشاركة فى بناء دولة سيف الغد ..أما طلبات المقهورين من أبناء شعبكم فلم تتغيير ..ولاتفلح معها مراجعاتكم ولامؤسسات الغد البديلة لمؤسسات الأمس فقد بدأت هكذا : لجان توعية.. إتحاد إشتراكى..لجان ثورية ..مشانق ..سجون .. ثم قتل بالجملة واليوم مؤسسة سيف .. وأعتصموا بعيشة .. ورابطة كى لا ننسى السواطير ، ولامانع من فتحة كوة - فجوة - يتنفس منها المقهورين على ألا يتجاوز صاحبها مكانه وألا فالساطور أمامه ولا أحد يقف خله ولامعه - عدا بعض أمهات وأبناءالضحايا - فكل يتفرج ويمضى ، لأن الأمر لا يعنيهم ..وللأمهات رب كريم ، إنها مطالب بسيطة : حياة كريمة على أرض أبائهم.. حرية التعبيرعن أرائهم ..بدون خوف من زوارآخر الليل..ومحاسبة القتلة والمفسدين فى الأرض..والقصاص لمن قتلوا بغير ذنب إلا أن يقولوا ربنا الله.

ناجى الفيتورى
najial-faitouri@maktoob.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home