Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Naji al-Faitouri
الكاتب الليبي ناجي الفيتوري

الأربعاء 17 ديسمبر 2008

إننا نكره الظلم يا هرواك

ناجي الفيتوري

يقول الإمريكان ..عادة ..عندما يلاحظون تناقضا بين سلوك الشخص وقوله : إنظر من يتكلم !، look hoe is talking! فالهرواك الذى يطالبنا بضرب حكامنا بالنعل وحتى بوسخ الخنازير..نسى أنه قام بالدفاع عنهم أمام المحاكم الفرنسية طمعا فى بعض هباتهم -أتعاب محاماة - وأنه فى الوقت الذى كان فيه نفر من الليبيين يتظاهرون فى باريس احتجاجا على زيارة القذافى لفرنسا وقبض عليهم بحجة عدم وجود تصريح للمظاهرة وتم احتجازهم لساعات ..كان هو يفاوض زبانية القذافى على أتعابه ، ولم يبال بما حدث لهم..واليوم صب جام غضبه على من فرحوا بضربة حذاء - واجعه حال بوش المسكين !- ولم تسعفه معارفه وتجاربه .. لإدراك أن القضية قضية مبدأ ..أى أننا نكره الظلم أيا كان الظالم ومهما كانت مكانته أو جنسيته ،ومن العيب على من يدع مناصرة المظلوم أن ينتقى ويختارمن يوافق هواه من بين الظلمة و المتجبرين ،فجرائم الإمريكان فى العراق شهد بها العالم كله ..من سجن أبو غريب والتعذيب ، إلى القتل بالجملة ونهب الأموال والفساد المالى ،ويبدوا أن هذا الهرواك لا يقرأ الجرايد ولا يتابع الأحداث والا لعلم بمأساة أطفال العراق الذين يتركون مدارسهم فى سن مبكرة بحثا عن لقمة عيش ،ولن أتحدث عن فضيحة جوانتناموا وما يحدث فيها ،اللى ما يقوله عقله العزاء فيه بارد.

كثير ممن فرحوا اليوم بشلاكة منتظر الزيدى هم ممن وقفوا فى وجه طاغية ليبيا أو قاوموا حكامهم ..منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدولوا تبديلا ..قاوموا صدام وفعلوا ما فى وسعهم ..وإلا لما وجد صدام من يقتله ..فالطغاة لا يقتلون الجبناء ولا يملأون سجونهم بالمرتزقة ..بل تكتض سجونهم بالأحرار ..وتنصب مشانقهم للأبطال.

نعلم جيدا أن ضربة الحذاء لن تغير تاريخ العراق ولن تخرج الأمريكان ..ولكنها رمز للرفض وأسلوب إحتجاج وصرخة فى وجه المطبلين لأمريكا بأنهم يحرثون فى البحر ..فأمريكا لم تدخل العراق من أجل سواد عيون العراقيين ، بل قتلت أكثرممن قتلهم صدام بكثير، وافسدت وجمعت حولها من الفاسدين ما يعرقل مسيرة العراق نحو غد أفضل. ولا أريد الإستطراد فى المهم وأنسى الأهم ، وهو ليبيا وما يحدث فيها ..فلم يكتف الليبيون بضربة حذاء بل قاوم الشرفاء منهم بما أستطاعوا ..باللسان وباليد ..تظاهر الطلبة فى السبيعينيان وحاول بعض الضباط أن أن يفعلوا شيئا ، ولن أحدثك عن ثمانينيات القرن الماضى ولاتسعينياته فما حدث فيها يشهد بأن فى الليبيين رجالا يرفضون الظلم ويواجهون الظالم بما أستطاعوا وكانوا سباقين للخير فجزاهم الله عنا كل خير.

واليوم نرى ونسمع ما يحدث فى عالمنا ونتفرج ونثرثر ،والشباب فى حيرة من أمرهم ، هل سنستمر فى المهاترات وإستعراض العضلات أم نهتم بأمر بلادنا ونصرخ فى وجه كل من يحاول الضحك على ذقوننا بكلام أجوف ، لامعنى له ، لا طعم ولا لون ولارائحة ، ونقول له بالفم المليان ، إنك واهم فلن يكون هناك مستقبل لليبيا تحت حكم القذافى ولاسيفه ولاعبيده.

وفر لعناتك كى لا تنصب عليك لعنات من هم أشرف وأنظف منك ..وإن عدتم عدنا.

ناجى الفيتورى


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home