Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Naji al-Faitouri

Wednesday, 17 January, 2007

الطلاينة وصلوا

ناجي الفيتوري

عزيزى القاريء

هل تعلم أن القذافى إنسان والليبى إنسان وأن هناك شئ فى عالمنا يسمى حقوق الإنسان!، ولن أثقل عليك بالحديث عن جمعيات الرفق بالحيوان، فالحيوانات فى ليبيا - كرمكم الله - افضل حالامن كثير من الليبيين وبدون جمعيات، وأرجو ألا يتصور احدكم أن هذه محاولة لمحاكاة أسلوب الكتاب الأخضر فى عرض القضايا وحلولها النهائية - معاذا الله - فالعبد لله ليس مفكرا ولا فيلسوفا ،بل مواطن بسيط وإن بدا من كلامه أنه : "ما يعجبه العجب ولا الصيام فى رجب "، أوأنه يتطاول ليراه الناس "تكلم لاراك"، فالثرثرة عادة، و"الكلام بلا معنى سفاهة" ،والقصد منه هو أن يعرف الناس أنه هناك أساليب آخرى فى الحديث غير ممنوعة فى بلاد الله ولا تعتبر من الكبائر بل هى واجب أحيانا على من يستطيع ،فالصمت من ميزات الجماد كما قال شاعرنا ابراهيم الاسطى عمر :

قيل صمتاً قلت لست بميّت       إنما الصّمت ميزة للجمـاد
إنّ معنى الحياة قول وفعـل       وهـي رمز مقدّس للجهـاد

فالتمسوا لى العذر كما تفعلون مع من يتملق الطاغية ويمدحه بما ليس فيه ، ويضحك عليه وعلينا بكلمات يعرف هو قبل غيره زيفها ، فلا القذافى بقائد ولا هو بمفكر، بل مصيبة أبتلينا بها ،وما علينا إلا أن نرضى به ونستسلم لقدرنا ، أو أن نرفضه ونعمل على التخلص منه ،أما أن نسمم الناس بالحديث ليلا نهاراعن عبقريته وطهارته ونستمع لتوجيهاته ونفاخر بها أيضا وعلى الملأ ، فهذا هو الغباء بعينه ، وحالة مرضية ينبغى أن يعرض صاحبها نفسه على طبيب نفسى أو أخصائى اجتماعى ، أو يعيد حساباته ويتفكر فى حاله على الأقل ويراجع نفسه ولايقترب من زيت الخروع بقية أيامه.

وأقترح على سبيل التجربة : أن نحول مبنى التلفزيون الليبى الى مصحة نفسية وبأقل تكلفة ونمنع دخول الاطفال ، ونستعين بخبراء فى التحليل النفسى لدراسة الأوضاع ، ولامانع من أن يشارك مجلس التخطيط العام فى وضع سبل معالجتها ولو على الورق ، المهم أن نعرف الأسباب ، ولا أتحدث عن الكفاءة المهنية بل عن سلوك المذيعين ومعدى البرامج وكل من له علاقة بالإذاعة ، وأوضاعهم النفسية والمادية التى أدت بهم الى هذا الإنحطاط ، وحتى الضيوف العرب والأجانب منهم ، خاصة أحمد بديرالذى يعرض مسرحيته "الطلاينة وصلوا" فى فندق المهارى هذه الايام ، لنعرف الأسباب التى تدفعهم للكذب والنفاق بهذه الطريقة المزرية ، خاصة وانه قال عن يوم أمس أنه أسعد يوم فى حياته لحصوله على شهادة تقدير من النادى الأهلى ولم أكن أعلم أن حياته بهذا البؤس، وشهد بأن ليبيا من أفضل الدول وان الشباب الليبي على قدر كبير من الوعى السياسى ، فهل هى مسرحية كوميدية جديده يعد لها أم أنه يسخر منا!، وشهد رفيقه محمد... بنبوءة "القائد" حيث تنبأ بما حدث لصدام منذ عشر سنوات وتحول من فنى مكياج إلى فيلسوف فى حلقة واحدة من حلقات " صباح الخير أول جماهيرية".

هو احنا ناقصين...

ناجى الفيتورى


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home