Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Naji al-Faitouri
الكاتب الليبي ناجي الفيتوري

الأحد 9 مايو 2010

على قدمين وساق

ناجي الفيتوري

الإنترنت نعمة ، نعمة لا يعرفها إلا من حرم النطق والكتابة ، البوح بما يجول فى خاطره ، فصحف عصر الجماهير لا مكان فيها لأصحاب المواهب والمفكرين الذين لا يجيدون التملق والتطبيل ،هكذا كانت ..وستبقى هكذا ، بالأمس بيد الثوريين واليوم بيد "الفسفطائيين" ، وهذه الكلمة لم ابتدعها بل جاءت على لسان رئيس مجلس إدارة شركة الغد فى مقابلة على قناة الحوار، انتقد فيها الإسلوب "الفسفطائى" فى التعامل مع قضية التوريث ، فسيف لا يرغب إلا فى الإصلاح ، وفيها دليل على صلاح سيف وإصلاحه ، فكيف سيقبل الكتاب والمثقفون أن يكون هذا الأخرق رائدهم ..الناطق بإسمهم ..وهو لم يسمع بالسفسطائية ، فهم أعلم الناس بهذه الأمور ، ويعرفون أنها لم تكن زلة لسان بل جهل فاضح ، فالكلمة لاخلاف فى اصلها بين عربى واعجمى كى لا يدعى أنه كان بعيدا عن اللغة العربية ، ولم تكن مزحة فحديثه كان جادا موجها للمعارضين ، وفى عاميتنا يصفون أمثاله بالسفسيط وهو إشتقاق صحيح .

ذكرنى هذا بكلام المرابيع - انترنت ايام زمان - حيث كنا فى زيارة لإستاذ جامعى شاب حدثنا فيها عن جهل زملائه من الاساتذة الثوريين وأستشهد بتعبير"على قدم وساق"،حيث قال احدهم :"على قدمين وساق" ،ولك أن تتخيل : أن الإصلاح جار على قدمين وساق، والمشكلة فى هؤلاء أنهم جهلة ولا يدرون أنهم جهلة ، يتقدمون صفوف الإصلاحيين ويختزلون مسيرة الإصلاح فى التطبيل لسيف وتلميع صورته - كما حدث مع أبيه من قبل - ويدعو هذا الأخرق الناس للمشاركة فى هذه الجريمة ، فلا حجة لهم بعد اليوم ، والباب مفتوح أمام الجميع للمشاركة وقول ما يريدون وإنتقاد من يريدون ،إلا الخطوط الحمراء .. فهى معروفة ، ولا ينقص إلا أن نضيف عليها خطا أحمرا خاصا بنا ، وهو أقرب إصلاحى لك .. يكون مسئولا عن مؤسسة تعمل فيها ، لأنه يستطيع بحكم منصبه -لا بمؤهلاته ومواهبه - أن يمنعك من النشرأو مزاولة وظيفتك بأى حجة تخطرعلى باله .. لكونك "فسفطائى" مثلا ، اويأخذ بنصيحة صديقه المجرّب فيعتقلك بتهمة الفساد وينزل بك أقسى العقوبة .. ليجعلك عبرة لمن يعتبر.

بدأ القذافى الأب بالحوار الوطنى ثم قضى على المرضى والمنحرفين - المثقفين - بثورته الثقافية وجمع حوله أصحاب المصلحة الحقيقية فى الثورة - اللقاقة - فافسد البلاد والعباد ، وهاهو سيف يحذوحذوه ويجمع حوله كل الأفّاقين بإسم الإصلاح ، فإن رضى الليبيون بهذا ولم يتعلموا من دروس الماضى : الإدارة الذاتية ، اللجان الشعبية ..والثورية وأجهزة القمع ، وعُقد العسكر عندما يتسلطون ، وشاركوا هؤلاء فى هذه الجريمة بإسم الثقافة والمثقفين ، ولم يقفوا فى وجه هؤلاء السفلة ، وتركوا لهم الحبل على الغارب.. فسيندمون ، ولات ساعة مندم ، فالمجال اليوم مفتوح ، والظروف أفضل ، فلا تعينوهم على خراب بلادكم ، ليبقى المثقف رائدا حقيقيا للأجيال القادمة ، ليترحم الناس عليكم كما نترحم نحن اليوم على الطيبين من مشايخنا واساتذتنا وكتابنا ومثقفينا الذى رفضوا مسايرة غوغاء الثوريين فى هيجانهم ، وتركوا أثرا طيبا فى نفوس الناس بنقائهم وصبرهم وصمودهم فى وجه الطغيان والتخلف .

ناجى الفيتورى
najial-faitouri@maktoob.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home