Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Naji al-Faitouri

Sunday, 8 October, 2006

بين قـتـيل وجريح

ناجي الفيتوري

" لن نقتل أحد ، واذا اجبرنا على ذلك فلن يتعاطف معكم احد ، لأنكم مجموعة ارهابية"

لله در الصابرين الطيبين الخيرين ، الذى اقتلعوا من ديارهم ظلما وعدوانا ، بلا ذنب ولا جريرة ، إلا أن يقولوا ربنا الله ، ولا درّ درّ المجرمين القتلة ، ممن لا يرقبون فى مؤمن إلا ولا ذمة ، كلاب السلطة، ممن باعوا دينهم ودنياهم بدنيا غيرهم ، وآثروا الذل والخنوع، على الحياة الكريمة ، ماتت ضمائرهم ، وفسدت سرائرهم ، همهم حماية كبيرهم الذى علمهم الجريمة ، والغدر والبطش بالعزل، وحاديهم الرعب ، والتخوف من الفضيحة. لم يتوقعوا ان يصل صوت المظلومين خارج جدار السجن، فوصل ، ليزدادوا هلعا ، خوفا من سيدهم ، ومن تبعة جرائمهم أمام الرأى العام ، فهم بين نارين ، قاتلهم الله أنى يؤفكون ، يتعلقون بالأوهام ، ويتسترون بالظلام ، كغيرهم من القتلة والمجرمين ، ويتوهمون أن الناس ستصدق أكاذيبهم ، هيهات هيهات ، فقد مضى زمن الخديعة ، وكل شئ صار فى متناول الجميع ، نعم لقد وصل صوتكم النقى التقى ، وستتعاطف البشرية معكم ، وتحميكم من غدرهم بإذن الله ، وليمت المجرمون بغيظهم.

يعرف الجميع أن هولاء السفلة يتعلقون بحبال الأمريكان الواهية ، باصحاب جوانتناموا ، يتشبثون بتهمة الأرهاب لكن البشرية لا تصدق كل ناعق ، بل على العكس سيعرف المجرمون أى منقلب ينقلبون ، تهمة الإرهاب ليس دليل إدانة ، وما زال المتهم بريئا حتى تثبت إدانته ، وهم المدانون بسفك الدماء ، واعتقال الأبرياء بغير دليل ، ولا وجه حق ، وما خوفهم من إنتشار الخبر إلا دليل على جرمهم هم ، وبراءة السجناء مما نسب إليهم.

فيا أبناء ليبيا ، يا من لديهم بقية من خير ، يا كل أهل الارض ، هلموا ندفع الأذى عن أخواننا بما نستطيع ، ولا ندع للمجرمين فرصة التفرد بعزل ، ليغدروا بهم كما فعلوا مع أخوانهم فى مذبحة أبو سليم 1996، فكل ما يطالبون به مشروع ،عالم اليوم يرفض أن يعتقل بريء فى الظلام ، أن يودع إنسان السجن لسنوات بدون محاكمة ، ويقمع بالرصاص إذا ما طالب بحقه ، يقتل وهو أعزل من أى سلاح. وها أنتم ترون أعتى المجرمين يحاكمون على شاشات التلفزيون ، وما محاكمات ميليوزيفتش وصدام عنا ببعيد ، وهم من هم ، معروفة جرائمهم ، فكيف نرضى أن يقتل أبناؤنا فى السجون صبرا، بيد من هو أحق بالمحاكمة ، كمجرم ضد الإنسانية.

يأبى سفاح بو سليم إلا أن يعيد الكرة ، ويهدد ويتوعد من أشاع الخبر بالإنتقام ، فهل نتغافل عنه ، وندس رؤوسنا فى الرمال ، نصمت ، نتفرج ، حتى يسبق السيف العذل ،أم نتحرك نحتج ، نفعل كل ما بوسعنا لإنقاذهم ، لمناصرتهم فى محنتهم. أما يكفى ما عانيناه ، ألم نتعظ بما سبق ، وإن كان الجهل عذرنا فيما سبق ، فما عذرنا اليوم وعالمنا مفتوح وأصواتنا مسموعة.

ناجى الفيتورى


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home