Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Naji al-Faitouri
الكاتب الليبي ناجي الفيتوري

السبت 6 ديسمبر 2008

دق حنك

ناجي الفيتوري

هَذَا مَو غْنا يا سفاتِيل
هَذا قـْطاف وْرزالَه
حَلاوْة الغْنَا عَ الرّجاجيل
اللّي قَحّزَوا م العْمالَه*

انتم تعرفون جيدا ما يعنيه هذا المصطلح "دق حنك ".. فِسرى ..هدرزة ..اقطاف - كلام فاضى - فهو أسلوب حياة عندنا ..وبالأخص على الفضائيات ..ولأننا لم نكتف بما عندنا من كلام فاض .. نقوم اليوم بعرض مسلسلات ركيكة مدبلجة من كل بقاع الأرض ..المكسيك ..تركيا وغيرها ..من بلاد لا تختلف كثيرا عما نحن فيه من تخلف وقهر، حرصا على الإستفادة من تجارب الأخرين وأخطاهم ..كأننا بلا أخطاء ..أو أننا نعزى أنفسنا بأن فى الأرض كثير من المغفلين أمثالنا ..وأن لا حول لنا ولا قوة ..الدبلجة سوق رائجة هذه الايام ..."الصوت فى تركينة والصورة فى تركينة "،لايهم .. المهم الزبدة ..فمعالجاتنا للمواضيع اصبحت مكررة وقصصنا تبدأ وتنتهى بنفس الطريقة ..لم يترك لنا جيل الابيض والأسود ما نتحدث فيه .. ..فمشاكل الفقر والغنى ..زواج الغنى من الفقيرة والغنية من الفقير، لم يعد لها سوق اليوم عند الأمم المتحضرة ، كذلك لم ننجح فى تطبيق " التموا يا فقارة يغنيكم الله " بعد أن اكتشفنا أن الفقير اشد قسوة من الغنى على من هو مثله أو أفقر منه ..، ثم كبرت همومنا ..اصبحنا كلنا فى الهم سواء.. فقراء وأغنيا ...هذا ما حدث ويحدث فى ليبيا ، بلد تأثر وأثر فيمن حوله .

أنا مواطن ليبى قد يكون أسمى صالح او مراجع أو مسعود ..لا يهم ، عمرى أمضيته فى محاولات بائسة لفهم ما يدور حولى ..وبالطبع لم أصل إلى نتيجة ..اربعون عاما بالتمام والكمال قضيتها فى البحث عن إجابات ..لما نحن على هذه الحال؟..ماذا نريد؟ ..من هم هؤلاء الذين يحكموننا؟ ..ما دورنا نحن ؟..لماذا نحن مستسلمون لهم بهذه الطريقة المخجلة ؟، كيف أستطاعوا أن يتحكموا فى من حولهم بهذه السهولة؟ ..كيف اجتمعوا ومن هو هذا الذى استطاع أن يجمعهم على كلمة السؤ "الفاتح أبدا"؟.

كغالبية أبناء جيلى ممن تركوا الدراسة قبل إنهاء المرحلة الإعدادية ..لأسباب خاصة جدا ولا علاقة لها - مباشرة - بالسياسة أو حصلوا على أعلى الشهادات ولم تنجح شهاداتهم فى رفع معاناتهم ..لأنهم ببساطة لا يتكلمون فى السياسة ..فالسياسة عندنا كانت تبدأ وتنتهى بهنا لندن ..يعنى تحريك عقرب الراديوبحثا عن الاخبار من إذاعة لندن ..وهى عادة دأب عليها الشياب ..لأنهم فقدواالثقة فى الإذاعات العربية ومصداقيتها ..خاصة بعد حرب 1967، وفضيحة أحمد سعيد فى صوت العرب **..وقادتنا أول الكذابين وقد مل الناس الكذب ..ولم تنقعهم مبرراته ..فعند لندن دائما الخبر اليقين ..كفروا بمحاربة الاستعمار ..فقد إستبدلنا الإستعمار الاجنبى بإستعمارداخلى ..احتلال عسكرى داخلى ..الإنقلابات صارت موضة ...كلمات منتقاة ..وعود وعهود ..تضليل وتهليل ..ثم قمع وتنكيل ..فساد وإفساد .. حتى حركات التحرركانت قبلتها خارج الوطن ..موسكو ولندن وباريس وواشنطن ..فهذا ثورى .. شيوعى وذاك ليبرالى ..إصلاحى ..إنبطاحى .. بعثى ..إخوانى .. ..تحريرى ..تكفيرى ..تنويرى ..سلفى ..جهادى ...، إن هى إلا أسماء سميتموها أنتم وحكامكم ، فنحن دائما متأثرون بغيرنا ..ولا نؤثر فى أحد .

متى يأتى اليوم الذى نكفر فيه بأفكار الفرد وحكم الفرد وتقديس وعبادة الفرد وفينا من جيل اليوم من يكرر نفس الأخطاء! ..مسيرات من المرتزقة تطالب بعودة سيف ..الم يعد فى ليبيا من النساء من تلد مثله ؟..ألستم رجال يا سفاتيل..أمن أجل سيارة أو شقة أو أوهام اصلاحية لا وجود لها على أرض الواقع ..يستغنى الشاب عن عقله وكرامته ..ويهتف بحياة سيف ويطالب بعودته ..كما طالب المغفلون قبلهم معمر بالتنازل عن إستقالته فى السبيعينيات ، فما الذى حققه الأولون بهذا النفاق ..حتى يقتدى بهم الشباب اليوم .

لا نريد منكم أن تعيشوا فى الماضى ولاتركنوا له ولاأن تبكوا لحالنا ..لن نثقل عليكم بحكاياتنا عن الظلم والقهر والجور والمشانق ..والتشرد والتصفيات الجسدية والسجون والمعتقلاب ..فكل هذا لا يعنيكم ..ما يعنيكم اليوم أن تعيشوا حياتكم كما تريدون ..لا كما يريدها جلادوكم ..أنظروا حولكم وتصرفوا بوعى لا بغوغائية ..وإن تواضعتم وكان لكم من الوقت للقراءة أو لسماع حكايات الأباء ..فتعلموا منها ..كيف تبنى الاوطان ..أخرجوا من هذا الظلام الدامس ..لتعرفوا طريقكم بين الأمم ،وتعرفوا أن ليبيا بلدكم وأنتم احق بإدارتها ممن سيطروا علينا ببنادقهم ومشانقهم ..وسجونهم ، فيكم من حملة المؤهلات وأبناء الأسر العريقة ..من أحفاد المجاهدين من هو جديربوظيفة افضل مما يحلم به الآن أويمنّيه بها سيف وجوقة السؤ ..وبمسكن لائق يبنيه بإجتهاده وعرقه ..لابالتسول والتملق والتسلق والتصفيق ، وقبل هذا كله وطن حر .. حباه الله بثروة يجب أن توظف فى بنائه على أسس متينة ، تكفل حياة كريمة لأجيال قادمة ، كي لا تجدوا أنفسكم فى ورطة مع أبنائكم ..كما نحن اليوم ..لا نملك إلا سرد مآسينا .. التفسير والتبرير ودق الحنك .

ناجى الفيتورى
________________________________________________

* الشاعر البويف
مكتبة التراث الشعبي http://najial-faitouri.maktoobblog.com/1226425

** http://www.alyaum.com/issue/article.php?IN=10914&I=74619


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home