Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Naji al-Faitouri

Tuesday, 5 December, 2006

عـرجون الـفَـل

ناجي الفيتوري

يا بلادي فيك أحلامي النبيله
والأماني الجميله
وعلى ذكرك أنسى ألمى
أنسى عنائي
ذاكراً عهد الجدود الأوفياء(*)

كان يا مكان .. فى قريب الزمان .. بلدة مزدهرة على فقرها .. لا تعرف الحقد .. تعيش على بساطتها بغيرعقد .. إلى أن جاء ذات يوم من غير وجهها الجميل الى قبح ووضع بصمته الكريهة على تاريخها، بالتدجيل والتضليل والإرهاب.. خرج من بين فقرائها ليزرع الرعب والخراب.. حيث كانت الناس تدندن :

الصابرى عرجون الفل
الصابرى عمره ما ذل
الصابرى ورد ويسمين
الصابرى زين على زين

لاتستغرب .. حيث لافل ولا يسمين فى الصابرى ، فالمسألة مسألة حب وأنتماء لمنطقة ترى بعين عاشق لابعين باحث اجتماعى أو فيلسوف، "القرد فى عين أمه غزال" .

ألعب ياحوت الشعبية     عايش فى البر بلا اميه

بخونا بشراب البركة      والا نديروا معاكم عركة

الغيطة لنا يا كذاب         بحرية وعيال بلاد

درت المحيشى ما لقيته ريدى      روحت نمسح فى دموعى بيدى

مع الإعتذار للسلمانى وراس اعبيدة وبن يونس وغيرها.. فلم تسعفنى الذاكرة بشيء ... خلك من الفويهات والحدائق وجليانة والماجورى.. اسكت ساكت!.

تدفق النفط بغزارة وعرف الناس بدايات الرخاء، ولكن "اللى مش متعلم بالبخور يحرق طرف ثوبه".. وتدفقت معه الأفكار من كل حدب وصوب وكانت ليبيا مرتعا خصبا لمحترفى التطبيل والترويج بغير وعى ... ببغاوات تردد افكارا لاعلاقة لها بالإبداع والعمل على إرساء الدعائم لغد أفضل ، وهو الجو الملائم جدا للمتآمرين من أمثال ما يسمى بحركة الضباط الأحرار ومن الإسم تعرف الثمرة .. ساروا على خطوات جمال عبد الناصروعبد الحكيم عامر .. وكأن الليبيين آخر من يتعلم.. فبعد النكسة التى أعادت المصريين الى وعيهم على حد تعبير توفيق الحكيم .. إنتكس الليبيون بغير مبرر ، سلموا قيادهم لمن لاهم له إلا التنفيس عن عقده وأحقاده.. وتعاونوا على الخراب وتسابق كثير منهم فى الوصول الى مآربهم الدنيئة.. وبرزت ظاهرة الإنتهازية والتطبيل .. وتربى جيل كامل ـ إلا من رحم ربى ـ على التدجيل .. حيث أصبح من ضرورات الحياة.. بعد أن كان سبة يعير بها "حصان العقيد" .. وصار كثير من الإعلاميين حميرا"تنهق".. تردد بأصوات منكرة.. علمنا يا قايد علمنا كيف نهدم مستقبلنا.
قولوا معايا
وايش نقول

معمر عارفين طروحه      يمشى للجولان بروحه

لا جديد يأتى من ليبيا العقيد.. يعقد مؤتمر فى سرت عن حرية الرأى فى الوقت الذى يستمر فيه إعتقال الدكتور بوفايد من أجل رأيه ، يتكلمون عن الحرية والحفاظ على الهوية.. فى قاعة واقادوقو.. ومازال الدكتور ومعه الكثيرون فى ذمة القمع.. فهل يقصدون هويتهم الدموية .. أم ان ضيوف المؤتمر لا يقرأون الصحف.

يتكلم عن الفقراء كأنه منهم ، ويحذر من ثورتهم.. وينذر اللصوص ويعطيهم مهلة.. فهل سنجده وأولاده فى أول المتقدمين بإقراراتهم .. أتمنى أن يصدق هذه المرة ويثور الناس ليعرف هو مكانه الصحيح.. ومصيره المحتوم.. فلكل طاغية نهاية ولكل مخلوق أجل.

ناجى الفيتورى
________________________________________________

(*) مصطفى الهنقاري.


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home