Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Naji al-Faitouri
الكاتب الليبي ناجي الفيتوري

الجمعة 3 يوليو 2009

شاعرة فى الأسر

ناجي الفيتوري

عندما خرج علينا القذافى بإكتشاف أن المرأة إنسان والرجل إنسان تندرنا عليه ، خاصة فيما يتعلق بالحيض والنفاس وإكتشافه أيضا : أن الرجل لا يلد ! ، ولم نفكر فيما سيترتب على تصوراته المريضة من آثار مأساوية على مجتمعنا ، فالمرأة حاضرة دائما فى قلوبنا وعقولنا حتى فى ميدان المعركة فها هى فاطمة العقورية .. شاعرة فى الأسر:

أنت يا جارة جاك النوم
إنسيتى عدادين اللوم
هالشايب عايش عصران
ايطرطش مو مابى لسلوم
هالشايب ما يقول بطلنا
من عركة يوم على يوم

وقد كان إخوانها يستبسلون فى القتال والإصرار على فك أسرها حتى آخر رمق :

يا حبان عيونى …ما نسيونى
نين قصروا عن قول اسقونى
*
عبد الحق الحاسى جاسر
يضرب فيهم راسه حاسر
عبد الحق جدع ما ريته
فى الطليان مطيب نيته

والمرأة الليبية اليوم عانت ما عاناه الرجل من قمع وقهر وربما أكثر.. لحساسية وضع المرأة وحرج موقفها ، فمنذ أحداث الطلبة 1976 تعرضت الفتيات للإعتقال والتنكيل والطرد من الجامعة ، و كانت المرأة حاضرة على شاشة التلفزيون فى أحداث 1984 ورأينا كلاب الدم يستجوبونها ، وإن لم نر ما عانته قبل وبعد ذلك الإستجواب ، ولاننسى أن بعض النساء شاركن القذافى فى جرائمه حين كانت النساء تتعلق بأرجل الأبرياء وهم معلقين بحبل المشنقة ، ووقع بعض منهن أسيرات فى حرب تشاد ولن أتحدث عن كلاب الزينة - الحارسات - اللائى يصطحبهن القذافى فى حله وترحاله.

بقى سؤال واحد يؤرق : أين المرأة الليبية فى المهجر؟ ، أفتقدناها بجانب زوجها وأخيها تعلن تضامنها مع الثكالى فى الداخل ، ولم أجد الإجابة فى أننا مجتمع محافظ ، لأننا رأينا ليبيات متحجبات يتظاهرن فى الداخل .. من عائلات نشهد لها بالعراقة والتدين ، ولن يكون الجواب فى تحرر المرأة وقد رأينا المرأة الإنجليزية والسويسرية تشارك زوجها فى إعتصام من أجل أمهات الضحايا فى بوسليم .

سؤال محرج - مع أحترامى لأخواتنا اللاتى لم يشاركن لعذر- فالقضية تتعلق بأمهات وزوجات غدر بأحبائهن فى سجن بوسليم ، كنا نتمنى أن نرى نساء متعلمات واثقات يشاركن الرجال فى التضامن مع أسر الضحايا .

ربما نجد الجواب فى غياب أسماء بارزة نعرفها من الرجال .. يسكنون على مرمى حجر من مكان الإعتصام ولم يشاركوا، كأنى بهم يقولون لنا أن هذه النشاطات لا تليق بهم ! - محصورة فى أعضاء لجنة العمل الوطنى وأصدقائهم ومعارفهم - وأن مكانهم ككتاب ومثقفين ومحللين سياسيين على شاشات الفضائيات أوفى غرف البالتوك - كضيوف شرف ! - وهذا تواضع منهم ، فوقتهم الثمين لايسمح لهم بأكثر من ذلك ، ولن أكون أكثرجرأة واقول بأن منهم من خلقوا ليكونوا قادة لا هتّافين - حاشا النعيمة - وليعذرنى هؤلاء - فالريادة - والرائد لايكذب أهله - لاتكون بالتحكم عن بعد ، بل بالمشاركة الفاعلة فى كل ما من شأنه أن يبرز صورتنا أمام الناس على أننا جادّون فى العمل من أجل تخليص بلادنا .

لو شارك هؤلاء جميعا - نساء ورجلا - لتغيرت الصورة ولقطعوا الطريق على من هو مثلى ، ممن يكتشف بمشاركاته القليلة وإنعزاله حجم الكارثة : غياب وجوه نراها تتزاحم على القنوات التلفزيونية ، أوتسحق الخصوم فى صناديق الإقتراع ، وحضور وجوه معروفة ومكررة كأن ليبيا لم تنجب غيرهم .

ناجى الفيتورى


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home