Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Naji al-Faitouri
الكاتب الليبي ناجي الفيتوري

الأحد 2 مايو 2010

ماضى

ناجي الفيتوري

ينبغى لك أن تكون ماضيا ليرضى عنك الليبيون ويترحّمون عليك - يطولن كرعيك - فحاضرنا ماض ومستقبلنا ماض ، ونحن بالضرورة ماضون إلى غير رجعة ، فكل لحظة تمرتصنع منا تاريخا ، كان المسلمون الأوائل أوائل..كان العرب سبّاقين فى الخيرات والإختراعات ..وكانت لنا أهرامات ، فالليبيون فراعنة قبل الفراعنة ..هكسوس ألعن من الهكسوس ،ولا تصدقوا ما يقال عن تحتمس الثالث الذى ألغى وجودنا وأصحبت حدود دولته مع تونس ، فشيشنق منا ، والكاهنة منا ولم نبال بفرسان القديس يوحنا ، وأستسلمنا طواعية للأتراك الذين حكمونا بإسم الإسلام قرونا - نتّفوا ريشنا - ومضت أيام أحمد القره مانلى السود ، وكانت خاتمته سوداء .. كأعماله .. نهاية حقبة مظلمة ، جعلنا منها تاريخا نتدارسه ولا نستفيد منه .

فمن يقل أننا لا نملك دهاء سياسيا فقد أخطأ ولا أجر له ، فنحن من عوّم موسيلينى ع الناشف ، وقام شيخ منا بتسليمه سيف الإسلام كحام لحمى الإسلام وأهديناه مفتاح طرابلس وهتف له الهتّافون "مرحبتين بكازى روما من غيره ما هناك حكومة"، ونسينا أنها لودامت لغيره ماوصلت إليه ، حتى أوقعه الله فى شر أعماله - طوطحوه الطليان من كرعيه - وبعد أن أراحنا الله منه ..ورثه الإنجليز والأمريكان ، ولم يطل بهم الزمان ، فقد نصرنا الله بتبعات الحرب وهيئة الأمم المتحدة .

نجح الطيبون منا فى الحصول على إستقلال بلادهم ، فقام أبناؤهم بتسفيه أعمالهم وأكتشفوا لغبائهم زيف الإستقلال .. فاستعبدونا هم ، وأصبح المجرمون منا فينا .. وتسلطوا علينا، وعادت حليمة لعادتها القديمة ، نفاق ومحاظرات عن النفاق ، فبعد أن ينتهى المطاف بأحدهم إلى التقاعد ، ولم يعد ينفعه النفاق فى الوصول إلى منصب أمين لجنة شعبية - وزير- ولم يعد يصلح لإنتخابات رئاسة منظة العمل العربية ، ولم ينس أنه من حملة الدكتوراة ، يكتب عن النفاق وعن أزمة الثقافة والمثقف فى الوطن العربى ، فلا تستغربوا أن يُكتب عنه غدا أنه كان من السابقين الأولين .

لسنا وحدنا .. ففى هذه الأيام أتت الأخبار من الأرجنتين عن إحتمال الملاحقة القضائية لزورقييتا - والد الأميرة ماكسيما زوجة الأمير وليام الكسندر ولى العهد الهولندى - لمشاركته كوزير للزراعة أيام فيديلا ، حيث لم ينفعه إدعاء أنه لم يشارك فى الجرائم التى أرتكبت أبان حكم العسكر للأرجنتين ، ولاجحة له فى أنه لم يكن على علم بها ، وقد سبقه الكثيرون والحبل ع الجرّار ، فالشعوب لا تنسى من أساء إليها بأنانيته وسلبيته ، تلعنه حيا وميتا ، ناهيك عمّن كانوا يتعلقون بالأبرياء على أعواد المشانق ومن دمروا جيشنا فى حرب تشاد ، أو من أطلقوا الرصاص على شباب عزل فى سجن بوسليم .

ناجى الفيتورى
najial-faitouri@maktoob.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home