Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Naji al-Faitouri

Sunday, 1 July, 2007

إكليل ورد.. وعـهد

ناجي الفيتوري

تتذكر الأمم قتلاها ومفقوديها فى الحروب كل عام.. وفاء لهم وإعترافا بجميلهم.. فهم رمز كرامتها والذود عن حياضها ، جنودا كانوا او مدنيين من ضحايا البطش والغدر.. وهاهم شباب ليبيا يتذكرون الابرياء الذين غدر بهم المجرمون فى سجن بوسليم حيث قاموا بالإعتصام امام السفارة فى ستوكهولم ليرددو بصوت واحد:

يا قذافى يا زنديق      الشعب الليبى شعب عريق

نعم سنتذكرهم ونطالب بالتحقيق فى قضيتهم والقصاص العادل من القتلة والمجرمين ما حيينا .. لن ننساهم ولن تنساهم ليبيا .. لن يفلت المجرمون بجرمهم إن شاء الله .. ما دام فى ليبيا شباب يحفظون عهد بلادهم .. يصرون على المضى فى طريق الخير والخلاص من الطاغية .. الذى سام شعبنا سؤ العذاب.. سينتصرون بإذن الله ، فصمت شعبنا لن يدوم .. سيروى الاباء والامهات للإبناء ما حل بإخوانهم فى سجون " الجماهيرية " كما فعل أباؤنا وإمهاتنا بحكاياتهم عن جرائم الطليان الوحشية حتى اصبحوا فى خبر كان.

فتية فى ريعان الشباب يا شباب .. فيهم الطبيب والمهندس الضابط والجندى والمعلم والطالب الحالم بمستقبل مشرق .. زج بهم الطاغية فى معتقل بوسليم الرهيب.. ذاقوا صنوف العذاب صابرين محتسبين لتكون نهاية صبرهم غدرا وغيلة ، فى جريمة قتل جماعية لم تعرف لها ليبيا مثيلا الا فى عهد هذا الغادر.

كما لن ننسى الاف الضحايا من جنود القوات المسلحة والطلبة الابرياء الذى رمى بهم الطاغية فى فى أتون حرب تشاد .. وتنكرلهم ظنا منه أننا سننساهم .. كيف ستنسى الامهات فلذات اكبادهن .. والابناء اباءهم .. ورفاق السلاح رفاقهم .. ممن شاركوهم نفس المصير وقدرت لهم النجاة من تلك المعارك الدونكيشوتية الخاسرة ..محفوظة اسماءهم فى العقول والقلوب .. اماكنهم خالية فى كل بيت من بيوت ليبيا.. التى عرفت فيهم الرجولة والشهامة والكرامة.

موقف لن ينسى لشباب لم يعاصروا تلك الاحداث بل سمعوا عنها وعرفوا حقيقة هذا الغادر من خلالها .. وسيعرف غيرهم الكثير بجدهم واجتهادهم ومثابرتهم على العمل من اجل رقى بلادهم .. وتخليصها من آثار الجريمة التى بدأت بالإنقلاب واستمرت بالبطش والتنكيل .. بالسلب والنهب حتى عم الخراب ربوع بلادنا الحبيبة .. هاهم يتذاكرون سيرة نضال أبائهم من أجل الاستقلال .. الذى تنكر له الانقلابيين وجحدوه .. ويرفعون علم الاستقلال الذى لم يعرفوه الا فى الصور.. ويطالبون بعودة الدستور.. الذى لم يستطع المجرمون مسحه من ذاكرة الاجيال .. فهنيئا لليبيا بشبابها:
حى الشباب ووفه الاجلالا       واعقد على عـزماته الآمالا
أمل البلاد على رقى شبابها      إن كان حيا لا تخاف زوالا

لم يضع المعتصمون اكليلا من الورد على نصب من الحجر.. بل وضعوا نسخة من الدستور وعلم الاستقلال وبيان الاعتصام فى صندوق بريد السفارة .. ليقولوا للطاغية نحن هنا .. نطالب بالعدل والحرية .. بخلاص ليبيا من طغمة الفساد والفوضى.. ماضين معا من اجل ليبيا.. على خطا من سبقنا من اخواننا فى طريق النصر بإذن الله.

ناجى الفيتورى


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home