Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Nasr Said Agoub
الكاتب الليبي نصر سعيد عقوب

الاثنين 31 مايو 2010

بين الدكتور الصلابي والدكتور جاب الله موسى

نصر سعيد عـقوب

تناولت في المقال السابق السيرة الذاتية لكل من شخصية الدكتور علي الصلابي وشخصية الأستاذ جاب الله موسى، وأحسب أنني قسوت في المقال على الأستاذ جاب الله موسى وأغلظت له الكلم، لا رغبة وشهوة في الطعن والله على ما أقول شهيد، وإنما دفاعا عن شيخ كريم نالته السهام من كل حدب وصوب ظلما وعدوانا، ونصرة للحق ولنهج الاصلاح الذي آمنت به مع شيخنا الدكتور الصلابي سبيلا لحل مشاكلنا، ولا أخـال أحـدا من أبناء وطننا إلا ويرجو الخير والصلاح لمجتمعنا، مع إيماننا بأنه كم من مريد للخـير قد لايدركه، وليعـذرني الأستاذ جاب الله موسى على ما بدر مني من كلمات قاسية وعبارات شديدة، واستميحه العفو والمعذرة، فإن لكل جواد كبوة، وإن كنت أرجو أن نسمو جميعا بكتاباتنا وتعليقاتنا، فقد كانت بعض تعليقات الأستاذ جاب الله في حق الدكتور الصلابي بعيدة عن نهج النقد المقبول كقوله (المقارنة بين مواقف الدكتور الصلابى المتخاذلة والمشينة وموقف الروائى الأسبانى حيال الأنسانية هو الفرق بين المسيحية والأسلام) وقوله (إن موقف الصلابى فيما يتعلق بحقوق الأنسان موقف مخزى يندى له جبين كل انسان كريم، بينما موقف الروائى الأسبانى موقف انسانى يجسد عظمة الحضارة الغربية وحبها للأنسانية، حضارة تحتفى بالأنسان وتقدر قيمة الأنسنة) وقوله ( كلما سمعت هذا الصلابى يتشدق بان هناك حوار بين شعبنا مهيض الجناح وطاغوت طرابلس الخذلان يقشعر بدني واشعر بالغثيان!!) فضلا عن المقال الأخير المعنون بـ " تواطؤ رجال الدين مع الأرهاب" الذي دار معـظمه حول شخصية الدكتور الصلابي، وغيره من المقالات الأخرى* التي لم يسلم فيها الدكتور الصلابي من النقد اللاذع، ولذا أرجو أن نسمو جميعا في نقدنا وحكمنا.    

طرح الدكتور جاب الله موسى أسئلة عديدة على الدكتور علي الصلابي بصيغة السؤال والاستنكار في آن واحد، وذلك في عدد من مقالاته حول شهداء مذبحة سجن بوسليم، وسأجيب الدكتور جاب الله موسى باختصار ليقف على حقيقة الأمر.

كان للدكتور الصلابي نشاطا دعويا فاعلا بعد خروجه من السجن، وكان العشرات من الشباب يحضرون دروسه ومحاضراته في مسجد الشهداء في منطقة الحدائق ببنغازي ممن قد استشهدوا في سجن بوسليم، كانوا يلازمونه ويزورونه في بيته، وكان بينهم ودا وحبا وصلات قلبية وإيمانية، وكانوا يصومون ويفطرون معا أيام الأثنين والخميس، وقد تألم لمصابهم وحزن حزنا شديدا لما بينه وبينهم من وشائج وصلات، وحينما شاءت الأقدار أن يرجع للوطن كان أول من أثار وتحدث مع المسؤولين الأمنين والسياسيين عن أوضاع هؤلاء الشهداء وعن الأحكام المعطلة من أحكام الميراث والعدة وأحكام المفقود وغيرها من الأحكام المترتبة على وفاة هؤلاء القتلى، كما ذكًـر المسؤولين بالله تعالى وبقدومهم عليه يوم القيامة، وأن الحد الأدنى في هذه المرحلة أبلاغ الأهالي بوفاة أولادهم لكي تعـتد المتوفى عنها زوجها وتتحرك الأحكام والأيات المعطلة، طرح هذا الموضوع وأثاره في وقت لم يجرء أو يتجرء فيه أحد داخل البلاد من أن يطرحه أو يثيره .  

ولصدق ومصداقية الدكتور الصلابي ولثقة أهالي ضحايا سجن بوسليم به قصـدوه للدخول في هذا الملف الصعـب، لتقريب وجهات النظر بين الدولة والأهالي، وقد أبـدى الدكتور الصلابي استعداده بشرط موافقة الأهالي والدولة، وقد وافق الأهالي وطالبوا من الدولة الموافقة، ولكن الدولة لم تلبي لهم طلبهم، وكلما  ذهب لمدينة بنغازي قصـده عدد من الأهالي طالبين منه التوجيه والأرشاد، وقد دلهم على نقاط غائبة عنهم ونصحهم بنصائح مهمة ، وهو على أتم الاستعداد للدخول في هذا الملف إن أمكن ، وأمله أن يتحقق ذلك قريبا ، هذا ما أعلمه والله أعلم.   

                                          

نصر سعيد عقوب

naseraqoub@googlemail.com

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 *مقالات للدكتور جاب الله

1. عـلي الصلابي... عـلى طريقة "إللى إعـقبه خوه ما ذل"  !!.

2. من يبذر الشوك يجنى الجراح !!.

3. لماذا هذا الصمت يا طرابلس.

ــ  سألني بعض الأخوة عن السؤال الذي طرحته وطلبت الايضاح عنه في المقال السابق هل تقصد أو تعتقد أن الدكتور جاب الله عميلا للنظام ؟ قلت لا قطعا ، وإنما قصدت توجيه رسالة للدكتور جاب الله أنه كما يمكنك أن توجه رسائل لبعض الرموز الدينية كالشيخ الصلابي يمكننا أن نطرح بعض التسالآت التي قد تثير شكوكا.

ــ  قلت في المقال السابق أن سنة 1981 ميلادية هي السنة التي ابتعث فيها الدكتور جاب الله والصواب أنها السنة التي نال فيها شهادة الماجستير من  جامعة أوهايو في العلاقات الدولية.  

 


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home