Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Dr. Mustafa al-Zaidi
الكاتب الليبي د. مصطفى الزائدي


د. مصطفى الزائدي

الأحد 29 نوفمبر 2009

أعياد وكلمات

د. مصطفى الزائدي

جثامين الأطفال المقدسة في غزّة تسجى الثرى.. وجثمان الشهيد.. يفتح فمه... يبصق في وجه اللصوص الملثمين في ليلة العيد في بغداد.. سقط الأذناب صرعى.. لم يجد من كان يحلم أن يصفي غزّة الصامدة مفراً من الفرار.. قفلت كل المعابر واستُنفِر مرتزقة الشركات الأمنية لبدء التقتيل في كل ربوع العراق.. لا يوقف الزحف المظفر إلا دماء القتلى للاشيء.. كان الجنرال يجلس في قصر المنطقة المحصنة.. طائرات بدون طيار تنفذ عدالة الديمقراطية الموعودة في أفغانستان.. في أيام الأعراس لابد من نشر الرادارات.. كم من الأعراس تحولت إلى جنازات جماعية.. قالوا بين العرسان قد يختبئ إرهابي ما.. صارت الأعراس ملاذاً آمناً.. أمر عاجل من البنتاجون لرصد كل الأعراس.. وأمر آخر من السي آي إي بالقصف الفوري.. في دارفور عاصمة الجوع بفضل المعونات الإنسانية التي تنهال لأسباب لا علاقة لها بإطعام المساكين.. كان الأطفال المحشورين في معسكرات الدعم الدولي يتوسلون لمرتزق بقبعة الأمم المتحدة.. أن يمنحهم فقط قطرة ماء.. سيسمح لهم.. لكن الثمن سيكون باهظاً جداً من أجسادهم الهزيلة.. في جوف الليل يمد اللصوص الخطو.. يحملون مصباحاً للبحث عن ضحية.. عند الفجر يلقون أقنعتهم ويندسون بين الناس.. قد نجد منهم من يقدم مواعظ.. بعض الحوثيين ليس حوثياً.. ربما جاء من هناك من خلف البحار.. في جزيرة الرعب المملوءة بالنفط ورجال الأمن والقوات الأجنبية من كل الأجناس كل الأشياء تأتي من هناك.. بعض الصعاليك العرب لا يجرؤ أن ينبش بكلمة واحدة.. لكن الصراع في صعدة يخفي أموراً كبيرة.. لعلها ساحة صراع جديدة.

عندما تتحدث المومس عن الشرف سيضحك الجميع لكن المومس بشر أيضاً.. لعل وراءها قصة ما.. لا أدري كيف سيقرأ الناس لشعراء العقود القادمة؟.. التزوير سمة العصر الحالي.. تزوير الهويات والأسماء والأوراق المالية لكن أخطرها... تزوير الكلمات.. تزوير التاريخ.. فلسطين تقلصت إلى أقل من الربع، صار الرهان على معالجة طريق مأمون يربط غزّة بالضفة، وإيقاف التوطين القسري في أرض الله.. هناك على بعد خطوات من القدس يجتمع الأحبار لكتابة سفر جديد.. أطفال الأميين حلال عليكم.. الرب يحتاج إلى قربان.. لن يعود المسيح دون دماء زكية تسيل.. قال قائل منهم لابد أن يغمر الدم صحراء النقب كاملة ليولد البحر الميت من جديد.. أصحاب الدكاكين السياسية هنا وهناك يناقشون البيان الحكومي وحل البرلمان وآخرون منهمكون في بحث أم المعارك من أجل الترشح لكأس العالم..

في العيد الماضي كتبت عن قديس الحكام العرب.. لكن بعض الأوغاد كانوا يتبادلون الأنخاب مع الشيطان الأكبر في أحد القصور الملكية.. حاولوا مسح آثار قذيفة الزيدي التاريخية.. في العيد القادم.. أتمنى أن أكتب أغنية عن مجد ما تحقق.. أنا أثق أن الأمة قادرة على فعل أشياء لا يتخيلها العقل.. كان ابن باديس يخط منهجاً ثورياً فريداً.. صرخ في وجه الجنرال المستعمر الذي حاول إغواءه بالفتنة العرقية.. والله لو طلبتَ مني أن أقول لا إله إلا الله لرفضت أن أفعل.. عمر المختار نظر في عيني جرسياني الحاقدتين.. لا تكتب عني أني طلبت حياتي ثمناً لعفوك.. لكن صدام صرعهم عند الفجر نظر فيهم في مراجلهم صرخ عاش العراق العظيم.. كان السجانون يرتعدون من الخوف.. من ماذا تراهم يخافون؟!

في هذا العيد كان مبنى الأمم المتحدة يكتظ.. ظهر بعباءته.. قال قولاً ما سمعوه من قبل.. كتب نحن هنا.. قد جئنا.. لن نترك مقاعدنا فارغة تملؤونها بأسمائنا.. نحن هنا.. سنرسم خطاً جديداً للناس.. رفع عباءته.. وسحب ورقة التوت.. بانت عوراتهم.. رفع كل الشهداء شارة النصر.. وكتبوا مطلع قصيدة جديدة.. الحرية وحدها تصنع من الناس بشراً.. طاف الجوعى حول موائد الدول الكبرى.. كانت وهمية.. صحون بلا طعام.. لم يجدوا سوى حروف مبعثرة في وثيقة البنك الدولي.. الديمقراطية، التعددية، الحزبية.. إلى آخر ما في الجعبة من كلمات.. صدع بالأمر.. وجه أصبعه في أعين اللصوص.. أشرقت الشمس في منتصف الليل بانت الأشياء على حقيقتها.. هذا ليس حديثاً بلا معنى.. وليست كلمات مبعثرة... الغد المشرق للأمة قادم لا محالة.


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home