Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Dr. Mustafa al-Zaidi
الكاتب الليبي د. مصطفى الزائدي


د. مصطفى الزائدي

الإربعاء 20 اكتوبر 2010

الحلقة الأولى    الحلقة الثانية

انظروا في الوثائق لعلكم تعقلون (2)

د. مصطفى الزائدي

لا شك في أن الدعاية الأمريكية القوية حققت بعض أهداف حملتها التضليلية.. فروجت للأكاذيب وطمست الحقائق السياسية الأمريكية. تحاول دائماً أن تختبئ خلف شيء ما لتتمكن من بسط نفوذها وهيمنتها، ولتضمن إخضاع العالم إلى أمد أطول.. لكن عدداً من الكتاب والمثقفين وبعضاً ممن فيهم بقية من ضمير يفضحون الأمر بين الفينة والأخرى، وعلى سبيل المثال لا الحصر فإن كتاب قيادة العالم أو قيادة القرن الحادي والعشرين لمؤلفه ليستر ثرو يوضح الإستراتيجية التي ينبغي أن تتبعها الولايات المتحدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا التي يجب أن تتركز على التوجه إلى إقامة ديمقراطيات صغيرة ونظم فيدرالية بحيث تتحول المنطقة إلى كيانات أصغر مما هي عليه الآن بما يضمن سيطرة طويلة المدى لدولة الكيان الصهيوني باعتبارها مكون مهم لأمن الولايات المتحدة وهي الوسيلة الوحيدة لبقاء هيمنة أمريكا على العالم على الرغم من الدراسات والبحوث التي تبين الأعباء الضخمة التي تشكلها دولة الكيان الصهيوني على اقتصاد وسياسة الولايات المتحدة وسمعتها الدولية، ومن أبرز تلك الدراسات التقرير الذي نشر في صحيفة كريستيان ساينس مونيتور الأمريكية عام 2002 الذي أعده الخبير الإقتصادي توماس سنوفر والذي كشف أن إسرائيل كلفت الولايات المتحدة حتى نهاية عام 2001 (1.6.1973 تريليون دولار) أي ما يزيد عن 1600 بليون دولار.. أي أن كل مواطن أمريكي دفع لصالح إسرائيل مبلغاً وقدره 5700 دولار في وقت تعاني فيه أكثر من 33% من الأسر الأمريكية حالة عوز حقيقي.

الوثيقة الأخطر والتي أدعو الجميع إلى الإطلاع عليها هي كتاب جون بيركنز الصادر عام 2004 الذي حصد نسبة أكثر المبيعات لعدة سنوات حسب تقارير النيوزويك وعنوانه اعترافات قرصان اقتصادي (( الإغتيال الإقتصادي للأمم)) والمترجم إلى اللغة العربية.. الكتاب عبارة عن سيرة ذاتية لخبير اقتصادي مجند من قبل وكالة الإستخبارات الأمريكية ويعمل لدى شركة ماين MAIN المشبوهة لإعداد الدراسات والخطط الإقتصادية لدول العالم الثالث بحيث تصبح تلك الدراسات والخطط نتيجة الضغوط الرسمية الأمريكية سياسة معتمدة لتلك الدول تكلف المؤسسات المالية الدولية بتمويلها وتقوم الشركات الأمريكية بتنفيذها، وتخضع تلك الدول للمطالب السياسية للولايات المتحدة أي أن نتيجتها هي رهن اقتصاديات دول العالم الثالث إلى الشركات الأمريكية والمؤسسات المالية الدولية التي تدار أمريكياً، ومن ثم التحكم في قرارها السياسي إذ ينبغي عليها أن تفعل ما يطلب منها حتى لو تعلق الأمر بإرسال أبنائها للقتال دفاعاً عن أمن الولايات المتحدة.. هذه ليست نظرية مؤامرة وليست تخمينات أو تحليلات؛ إنها تفاصيل مرعبة يقدمها جون بيركنز الذي يروي ممارسته الشخصية.. كيف جند؟. كيف عمل في الأكوادور وإندونيسيا وغيرهما؟. ما هي النتيجة المتوخاة من تقاريره التي يعدها؟. وما هي البدائل في حالة عدم استجابة الدول لما يقدمه من اقتراحات ومن هي الجهة التي تتولى تنفيذ تلك البدائل والتي تتراوح بين الإغتيال كما تم مع بانما ((توريخوس)) والأكوادور الندي تشيلي أي الغزو العسكري.. جرينادا، بنما وغيرها...

يوضح الكتاب دور الشركات الأمريكية في السيطرة على اقتصاد العالم.. وفرض السياسات الأمريكية على الدول المختلفة ويعرض أسباب تمويلها لما يسمى منظمات المجتمع المدني تحت ذريعة المساعدات الإجتماعية والثقافية..

أمّا عن علاقة طرح مشروع منظمات المجتمع المدني بالإنحلال الأسري وانتشار الفساد واختفاء القيم، فإن ذلك أمر معروف للجميع لا يحتاج إلى رصد وبحث ومعاناة، مع أن جوهر الموضوع لا يكمن في ذلك ودعم الظواهر المرضية كزواج المثليين إلا أن البعض يريد أن يتجاهل أموراً واضحة سطوع الشمس.. فلهم نقدم بعض المعلومات المنشورة من الغرب والتي يمكن الإطلاع عليها بسهولة ويسر..

ففي شهر الطير (أبريل) 2010 نشرت مؤسسة الإعلام البريطانية BBC تقريراً مطولاً عن حقوق المثليين في مصر وما يواجهونه من صعوبات وعدم حصولهم على حقوقهم في ممارسة حياتهم كما يشاءون.. ونذكّر بتدخل الرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك العلني ومطالبته السلطات المصرية بضرورة إلغاء الأحكام الصادرة بحق مجموعة من المثليين في مصر.. والضغوط الدولية لمعالجة قضية عبدة الشيطان في مصر واعتبار ممارساتهم حقاً من حقوق الإنسان..

وفي عام 2002 نشرت هيئة الإذاعة البريطانية BBC خبراً عن قيام نجم الروك العالمي السير إلتون جون والسير ايان مكلين وآخرون بتنظيم حملة عالمية حول حقوق المثليين في مصر وفي المنطقة العربية.. بقيادة مايكل كاشمان عضو البرلمان الأوروبي عن حزب العمال البريطاني..

أمّا اليوغاكارتا وهي مدونة حقوقية مهتمة بحقوق المثليين العرب فقد نشرت قبل أيام قليلة 2010.10.8 إنها بداية الطريق لوثيقة دولية لحماية حقوق المثليين.. في العالم العربي والإسلامي بالنظر إلى معاناة أولئك حسب المدونة في تلك المنطقة من العالم..

يوم 4 التمور (أكتوبر) 2010 أعلنت هيومن رايتس ووتش أنها ستكرم ستة نشطاء حقوقيين يتحلون بالشجاعة والإخلاص لنيل جائزة أليسون دى فورجيه للنشاط في مجال حقوق الإنسان.. منهم:-

1. حسام بهجت مصري يدافع عن حقوق الأديان ربح قضية لصالح البهائيين.. حقوق الأقباط إلى آخره.

2. يوسف مولوغيتا إثيوبي مطالبته بدعم منظمات المجتمع المدني وحقها في الحصول على مساعدات خارجية من أجل الديمقراطية.

3. ستيف نيماندى الكاميرون.. يدافع عن حقوق المثليين ويدعو لتجريم القوانين التي تمنعهم.

أما انتشار الرشاوى وإفساد الذمم فسببه الأول الشركات الغربية التي تحصل على مشروعاتها وأعمالها في دول العالم الثالث من خلال تقديم الرشاوى وإفساد الأخلاق.. ولا أعتقد أن ذلك يحتاج أيضاً إلى وثائق وبراهين.

هذا غيض من فيض فمن يريد معرفة المزيد ففي جعبتنا المزيد، لكن الجهالة تعمي الأبصار وتصم الآذان فهم صم بكم لا يعقلون.


الحلقة الأولى    الحلقة الثانية

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home